AlexaMetrics سيف الإسلام القذافي في أحدث ظهور: لهذا عُدت إلى الليبيين مثل "راقصة التعري" | وطن يغرد خارج السرب
سيف الإسلام القذافي في لقائه مع صحيفة نيويورك تايمز

سيف الإسلام القذافي في أحدث ظهور: لهذا عُدت إلى الليبيين مثل “راقصة التعري”

في أول لقاء له مع صحفي أجنبي منذ عقد، تحدث سيف الإسلام القذافي عن السنوات التي قضاها في الأسر، وألمح إلى محاولة لرئاسة ليبيا.

جاء ذلك في مقابلة مطولّة مع سيف الإسلام القذافي، أجراها الصحفي روبرت وورث Robert F. Worth، لصحيفة نيويورك تايمز، نشرت اليوم الجمعة .

وظهر سيف الإسلام القذافي في صورة نشرتها الصحيفة، مرتدياً عباءة سوداء على طراز الخليج مع حواف بلون ذهبي، “كما لو كان بالفعل رئيس دولة”، ووشاح ملفوف بأناقة حول رأسه.وفق “نيويورك تايمز”

سيف الإسلام القذافي في لقائه مع صحيفة نيويورك تايمز ظهر مرتدياً عباءة سوداء على طراز الخليج
سيف الإسلام القذافي في لقائه مع صحيفة نيويورك تايمز ظهر مرتدياً عباءة سوداء على طراز الخليج

سيف الإسلام القذافي: عدت الى الليبيين مثل “راقصة التعري”

وقال سيف الإسلام القذافي: تعمدت الظهور بهذا الشكل الغامض لأن الليبيين عليك أن تعود إليهم خطوة خطوة مثل “راقصة التعري” وعليك أن تلعب بعقولهم.

واضاف: المقاتلون الذين اعتقلوني قبل 10 سنوات قد تحرّروا من “وهْم الثورة” وأدركوا في نهاية المطاف أني قد أكون” حليفًا قويًّا لهم”.

اقرأ ايضاً: مصادر تكشف عن زيارة سرية قام بها سيف الإسلام القذافي إلى دمشق.. ماذا يريد؟!

واضاف سيف الإسلام متفاخرا بالقذافي: “والدي توقف عن امتطاء جواده بعد القصف الأمريكي لطرابلس 1986 وعاود رباطة جأشه وامتطاء الجواد بعد تفجيرات لوكربي”.

وزعم سيف الإسلام في المقابلة مع نيويورك تايمز ان معظم الأفكار التي لاقت رواجا في الغرب مثل الانتخابات تعود أصولها إلى الكتاب الأخضر -الكتاب الفلسفي الذي  ألّفه معمر القذافي عام 1975 وفيه يعرض أفكاره حول أنظمة الحكم-.

سيف الإسلام ينقصه النضوج

وقال الصحفي الأمريكي روبرت وورث الذي أجرى المقابلة مع سيف الإسلام إن الأخير هو نفس الشخص الذي ينقصه النضوج كما كان قبل عشر سنوات.

واضاف أن سيف الإسلام لم يتعلّم شيئًا من السنوات الطويلة التي قضاها في البريّة ولم يفهم شيئًا عن المعاناة التي عاشها الليبيون بل يبدو أنه لا يكترث.

واشار الى ان سيف الإسلام يتقن سياسة “صفير الكلاب” التي انتهجها ترامب مع أتباعه المتعطشين للعنف.

“التايمز”: سيف الإسلام القذافي يريد الترشح لانتخابات الرئاسة

وكانت تقارير صحيفة قالت قبل اسابيع أن سيف الإسلام القذافي نجل الزعيم الليبي السابق معمر القذافي يتطلع إلى أعلى منصب في بلاده، ويريد الترشح لانتخابات الرئاسة في انتخابات كانون الأول/ديسمبر، بعد عقد من الإطاحة بوالده وقتله.

وذكرت صحيفة (thetimes) البريطانية، أن سيف الإسلام القذافي بدأ في التواصل مع دبلوماسيين غربيين ودبلوماسيين آخرين في إطار سعيه للعودة إلى الحياة العامة.

وفي حديثه للصحيفة عبر الهاتف، قال إنه يتمتع بصحة جيدة، وأكد علاقته بفريق من المستشارين الذين يتصرفون نيابة عنه.

ومن المتوقع أن يعلن القذافي علنا ​​عن طموحاته السياسية في المستقبل القريب.

ومع ذلك، لا يزال من غير الواضح ما إذا كان سيسمح له بالترشح، لأن قانون الانتخابات الجديد الذي تتم صياغته حاليًا قد يستبعده من المشاركة.

وتم القبض على سيف الإسلام القذافي البالغ من العمر 48 عامًا وسجنه من قبل مسلحين في عام 2011.

وقد أطلق سراحه بعد ست سنوات بموجب اتفاق عفو. ومنذ ذلك الحين، ظل مختبئًا. فيما لا يزال يواجه مذكرة توقيف في ليبيا.

ووفقًا لصحيفة التايمز، فهو مطلوب أيضًا من قبل المحكمة الجنائية الدولية. ولا يزال العديد من أشقائه في السجن سواء في ليبيا أو في الخارج.

وقالت المصادر التي تحدثت مع التايمز إن مذكرة المحكمة الجنائية الدولية يمكن سحبها، لكن من المرجح أن يترشح القذافي لمنصب الرئاسة حتى لو لم يكن كذلك.

معارضة بلينكن

وتكهنت الصحيفة بأن وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين، الذي كان من أشد المؤيدين لحملة الناتو في ليبيا ، من المرجح أن يعارض فكرة ترشح نجل القذافي لمنصب الرئاسة.

وتصدّر سيف الإسلام القذافي عناوين الصحف في عام 2018 ، بعد أن ذكرت وكالة بلومبرغ أن دبلوماسيين روس تحدثوا إليه عبر رابط فيديو بعد فترة وجيزة من إطلاق سراحه من السجن.

وقال متحدث باسم العائلة في ذلك الوقت إن القذافي يريد الترشح للرئاسة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. لاعااقة بي وزير خاجية امريكا يوافق بترشح سيف للنتخابات او لا. الدي يقرر هو الشعب الليبي ومن دخل في شأن لايعنيه سمع كلام لا يرضيه

  2. لاعلاقة بي وزير خاجية امريكا يوافق بترشح سيف للانتخابات او لا. الدي يقرر هو الشعب الليبي ومن دخل في شأن لايعنيه سمع كلام لا يرضيه

  3. والد مجرم وقاتل وارهابي لأزيد من 40سنة .حيث قتل الآلاف من شباب ليبيا..
    وهجر الآلاف من خيرة الشعب الليبي..
    وقتل الآلاف لحاجة في نفسه المبوءة الموهومة المنبوذة الممسوخة الخنزيرة
    القذافي كان سيفا بتارا على رؤوس الليبيين..بل كان أداة ارهابية لترهيب وترعيب وتطحين الليبيين
    أداة صهيوصليبية سرية.
    ويبقى الطغاة الأعراب ومنهم المقبور القذافي أدوات ارهابية همجية تأتمر بقادتها الامريكان والصهاينة والغربيين عموما.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *