فضيحة جديدة في دبي.. كاميرات مراقبة سرية في غرف النزلاء (فيديو)

تسبب مواطن سعودي بفضيحة كبيرة لأحد فنادق إمارة دبي، وذلك بعد اكتشافه وجود كاميرات سرية في غرفه للتجسس على النزلاء.

وأظهر مقطع فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ورصدته “وطن”، مواطن سعودي تمكن من كشف وجود كاميرا سرية بغرفة أحد فنادق دبي، والتي وضعت بخزانة الملابس بالغرفة دون أن يكون لها أبواب تغلقها.

كاميرات سرية في فنادق دبي

وأكد مصور الفيديو أن الكاميرا التي تعمل بالبطاريات وضعت على شكل علاقة ملابس في خزانة الغرف، مشيراً إلى أن ذلك من أجل التجسس على النزلاء.

الفيديو أثار ضجة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، خاصة في الوقت الذي يعتبر فيه الخليج العربي أن الإمارات تمثل بيت الجاسوسية.

وقال ناشط: “اسمعوا يا اهل السعودية خاصة ودول الخليج عامة اياكم والذهاب الى الأمارات مع عوائلكم، اياكم، وهذا السعودي خير شاهد وخير دليل، على ما يحصل في فنادق وشقق دويلة المؤامرات في سواحل عمان”.

علي فضل قال: “أي نظام حكم هذا الذي يسمح لنفسه باستباحة حرمات الناس؟ واي قيم تحكمه؟”.

وعلق آخر: “اتوقع كل اللي راحوا اخر مره مسوين لهم فيديو كليب اطقع من فيديو كليب اغنية يالبرتقاله”.

الإمارات بيت الجاسوسية

وفي وقت سابق، تصدر وسم بعنوان “الإمارات بيت الجاسوسية” قائمة الوسوم الأكثر تداولا بتويتر لليوم الرابع على التوالي، في أعقاب فضيحة الإمارات والسعودية واستخدامهما تكنولوجيا إسرائيلية سيبرانية لاستهداف المعارضين والتجسس عليهم.

وعبر الوسم سلط النشطاء الضوء على فضائح النظام الإماراتي مع شركة nso الإسرائيلية وبرنامج “بيغاسوس” للتجسس، الذي استخدمه ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد حاكم الإمارات الفعلي، لاستهداف معارضيه.

اقرأ أيضاً: السفارة الإسرائيلية في دبي تنشر إيموجي تطبيعي وتثير غضباً واسعاً.. ماذا سألت المتابعين

ويشار إلى أن باحثين اكتشفوا برنامج بيغاسوس أول مرة في أغسطس/آب 2016 بعد محاولة فاشلة لتنصيبه على هاتف آيفون للناشط في حقوق الإنسان في الإمارات العربية أحمد منصور، من خلال رابط مشبوه في رسالة نصية، حيث كشف التحقيق تفاصيل عن البرنامج وإمكانياته، والثغرات الأمنية التي يستغلها.

بيغاسوس

ويعتبر “بيغاسوس” من أخطر برامج التجسس “وأكثرها تعقيدا”، وهو يستهدف بشكل خاص الأجهزة الذكية التي تعمل بنظام التشغيل “آي أو إس” (iOS) لشركة آبل، لكن توجد منه نسخة لأجهزة أندرويد تختلف بعض الشيء عن نسخة “آي أو إس”.

وكشف تحقيق -أجرته 17 مؤسسة إعلامية ونُشرت نتائجه الأحد الماضي- عن أن برنامج “بيغاسوس” للتجسس -الذي تنتجه شركة “إن إس أو” الإسرائيلية- استخدم لاختراق هواتف صحفيين ومسؤولين وناشطين بأنحاء متفرقة من العالم.

ويستند التحقيق -الذي أجرته 17 وسيلة إعلامية دولية، بينها صحف “لوموند” (Le Monde) الفرنسية، و”زود دويتشه تسايتونغ” (Süddeutsche Zeitung) الألمانية، و”الغارديان” (The Guardian) البريطانية و”واشنطن بوست” (The Washington Post) الأميركية- إلى قائمة حصلت عليها منظمتا “فوربيدن ستوريز” (Forbidden Stories) والعفو الدولية.

وتضم القائمة أرقام ما لا يقل عن 180 صحفيا و600 سياسي و85 ناشطا حقوقيا و65 رجل أعمال، وفق التحليل الذي أجرته المجموعة، وقد تأكد اختراق أو محاولة اختراق برنامج تجسس المجموعة الإسرائيلية 37 هاتفا.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

الإماراتفنادق دبيكاميرات تجسس