الإماراتي حسين مشربك يدعو لانقلاب في الكويت على غرار تونس

تسبب الكاتب والمغرد الإماراتي حسين مشربك، في موجة غضب واسعة بين الكويتيين على تويتر، بعد دعوته لانقلاب في الكويت على غرار ما فعله قيس سعيد في تونس.

حسين مشربك الذي يعرف نفسه على تويتر بأنه كاتب حر، ورئيس دعم العمليات في مجموعة الامارات دبي الوطني سابقاً، كتب ما نصه:”استيقظنا اليوم في تونس، وغدا بإذن الله في الكويت.. قولوا امين”

حسين مشربك يغضب الكويتيين

التغريدة التي فجرت غضب الكويتيين وعرضته لانتقادات حادة من قبلهم، أجبرته فيما بعد على حذف تغريدته المسيئة للكويت.

هذا ودعا العديد من الكويتيين سلطات بلادهم لاتخاذ إجراءات تجاه هذا الكاتب، وضرورة محاسبته.

وكتب عيسى هويدي الرشيدي:”اتمنى من وزارة الداخلية الإماراتية محاسبة هذا الشخص حسين مشربك  الذي يزرع الفتنه بين دولة الكويت والامارات”

https://twitter.com/MujRD_AshTya8/status/1420016776184795148

وتساءل طلال الكندري:”هل ستتخذ وزارة الخارجية موقف ضد حسين مشربك للدفاع عن الكويت والإساءات المتكررة للكويت؟.”

وتابع:”إذا ماتبون تتخذون موقف جاد سمحولنا ندافع بلدنا حمدلله احنا عيال ناس صمدوا بالكويت أثناء الغزو علمونا أهلنا شلون ندافع عن ديرتنا مو عيزانين على شوية مرتزقه كل فترة يغلطون على الكويت وأنتم ساكتين”

من جانبه أعاد السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة، نشر تغريدة حسين مشربك وعلق عليها بقوله:”ماحدث في تونس هو عمل دولي للانتقام من الديمقراطية في الوطن العربي وهذا مفهوم و واضح بالنسبه للدول الاستعمارية.”

وتابع مستنكرا ما كتبه مشربك:”لكن ماذا يريد هذا المغرد الاماراتي من توجيه تهديده للكويت بانها الديمقراطيه التي ستسقط قريبا الشعب الكويتي غير باقي الشعوب و ترى الوعد طلعة الصبح باكر و اصح يا نايم”

اقرأ أيضاً: الأمير السعودي سطام بن خالد يتدخل في الشأن التونسي ويهاجم حركة النهضة

وأضاف الدويلة في تغريدة أخرى:”يفرح أدوات الدولة العميقه بهذا التهديد و هم يحرضون النظام في الكويت ليل نهار للانقضاض على الديمقراطيه و تعليق الدستور لكن النظام اوعى منهم و اكثر حرصا على الكويت من الانجرار نحو الصدام العنيف مع 94% من الشعب كما اوضحتها نتائج الانتخابات التكميليه و الشعب حرررر وعزوم”

وقال السياسي الكويتي أيضا:”الامر ليس هزل بل جد كما رأينا في الدول العربيه التي الغيت دساتيرها الديمقراطيه و علقت الحريات فيها لقد قاومنا. صدام و سنقاوم كل المعتدين بكل قوة و بكل عنف ولن نرحم المتآمرين ولن نسمح لاحد يخون الكويت و نظامها الدستوري ان يبقى بيننا ويا شعب الكويت الحر استعدوا بما استطعتم من قوة”

هل تتحقق نبوءة إيدي كوهين الثالثة في الكويت؟

هذا وتسببت تغريدة للباحث والمحلل السياسي الإسرائيلي إيدي كوهين، كتبها قبل أكثر من عام في موجة جدل واسعة بين النشطاء حيث تحقق ما كتبه فيها وكان يتوعد التونسيين بانقلاب عسكري وفوضى عارمة.

تغريدة كوهين التي تنبأ فيها بانقلاب تونس والتي كتبها تحديدا في أكتوبر من العام 2019 جاء نصها: ”ترقبوا خلال عام من الآن ثورة مضادة في تونس الخضراء، من قبل الجيش التونسي البطل، وبتمويل عربي.”

وتابع المحلل الإسرائيلي المثير للجدل: “مستحيل أن يحكم الإسلام السياسي في أي بلد عربي من وراء الجدار، تذكروا هذه الحقيقة جيداً جداً”.

كما نشر تغريدة أخرى في يونيو الماضي وكتب فيها “تونس على كف عفريت”

وأعاد النشطاء تداول هذه التغريدة على نطاق واسع، معبرين عن استغرابهم من تحقق نبوءة إيدي كوهين، مشيرين في نفس الوقت إلى دور إسرائيلي في وأد ثورات الربيع العربي.

والأكثر غرابة ما كتبه “كوهين” في تغريدة أخرى له متحدثا عن تحقق نبوءته بشأن انقلاب تونس وأحداث الأردن، ومشيرا إلى أنه يتبقى ما تنبأ به عن الكويت.

وكتب وفق ما رصدت (وطن):”قلت انقلاب في تونس، تغيير في الاردن، ومشاكل كبرى في الكويت قبل نهاية العام، تحققت واحدة، والايام بيننا.  ايدي كوهين ياتيكم من المؤسسات بخير يقين.”

تغريدة كوهين أثارت الجدل بشأن الأوضاع في الكويت والمخاوف من تحقق ما ذكر فعلا.

وتعليقا على هذا قال السياسي الكويتي البارز وعضو مجلس الأمة السابق ناصر الدويلة، إنه بعد أن تحقق كلام ايدي كوهين بالضبط عن عدة أحداث وقعت بالفعل، “لابد لنا أن ننبه الغافلين من ربعنا أن الامور تسير بكم نحو هاويه تتحكم بها إسرائيل.”

وتابع:”ومن يخدم اسرائيل حتى لو كان منا فعليه لعنة الله و التاريخ ولن يفلح لا دنيا و لا دين.”

منظمات المجتمع المدني تحذر قيس سعيد

هذا وحذرت منظمات المجتمع المدني الرئيسية في تونس، ومنها الاتحاد العام للشغل، الثلاثاء، الرئيس “قيس سعيد” من تمديد الإجراءات الاستثنائية التي أعلن عنها الأحد، لأكثر من شهر.

وفي بيان دعت المنظمات، ومنها نقابتا الصحفيين والمحامين، والرابطة التونسية لحقوق الإنسان، الرئيس إلى وضع “خارطة طريق تشاركية” للخروج من الأزمة.

انقلاب قيس سعيد في تونس

وأصدر الرئيس التونسي مساء الأحد الماضي، قرارا بإعفاء رئيس الوزراء “هشام المشيشي” من منصبه، وتجميد عمل البرلمان لمدة 30 يوما، ورفع الحصانة عن جميع أعضائه.

وعارضت أغلب الكتل البرلمانية في تونس هذه القرارات، كما أدان البرلمان، الذي يترأسه “راشد الغنوشي”، زعيم حركة “النهضة”، بشدة في بيان لاحق، قرارات “سعيّد”، وأعلن رفضه لها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

الكويتانقلاب تونستونسحسين مشربكناصر الدويلة
Comments ( 2 )
Add Comment
  • ابوعمر

    اللقطاء أبناء العاهرات والمفعول فيهم أعزكم الله هم من يتطاولون على أشراف وأصلاء البلاد العربية ومنها الكويت…الامارات الراعية للواطيين والمفعول فيهم والراعية لمجهولي الأبوة لاتتوانى في الاساءة للشرفاء والأصلاء

  • زرقاء اليمامة الاميركية

    الظاهر دولة القراصنة المسماة الامارات لم ترتدع لانهم حاولوا ازاحه الحكم الهاشمي في المملكة الاردنية الهاشمية بسبب الاميرة هيا وبسبب وقوفهم ضد الصهاينة تماما مثل دولة الكويت وهي من وقفت وساندت الفلسطينيين ولازالت ولذلك يريدون تخريبها ولن ينجحوا اما بالبنسبة لتونس فقد ارسل مجموعة من السياسيين الاميركيين والاوروبيين تحذيرا هاتفيا ومن ثم خطيا للمترزق المسمي الرئيس التونسي الحالي مفاده ان يرجع لعقله الخرفان بما ان اولاد زايد ارسلوا له بلايين الدولارات لقلب الحكم وجعله دكتاتوريا وهو ضد الدستور المتفق عليه …..هناك اشاعه كبيرة ان الرئاسة الاميركية ستتدخل لتحجيم القرصان بن زايد والايام ما بيننا