AlexaMetrics عزام التميمي : جيش تونس لا يختلف عن جيوش مصر والسودان ودول العرب الفاشلة | وطن يغرد خارج السرب
عزام التميمي يتحدث عن انقلاب قيس سعيد

عزام التميمي : جيش تونس لا يختلف عن جيوش مصر والسودان ودول العرب الفاشلة

قال الدكتور عزام التميمي، السياسي والأكاديمي الفلسطيني، إن الرئيس التونسي، قيس سعيد منذ توليه السلطة وهو يسعى للانقلاب على الدستور والبرلمان في تونس.

وأضاف التميمي، في سلسلة تغريدات رصدتها “وطن”: “منذ أن جاء إلى السلطة لم يكف قيس سعيد عن إعداد العدة للانقضاض على التجربة الديمقراطية في تونس”.

وأشار عزام التميمي، إلى أن قيس سعيد تواطأ معه فلول نظام الظلم والظلمات الذي ثار عليه شعب تونس وأطاح به قبل ما يزيد عن عشرة أعوام، وفق تعبيره.

وأضاف عزام التميمي: “يثبت جيش تونس اليوم أنه لا يختلف عن جيوش مصر والسودان ودول العرب الفاشلة جميعاً”.

عزام التميمي وجيوش الطغاة

وتابع: “إنها ليست جيوشاً وطنية تسهر على أمن الأوطان وتحرس مصالح الشعوب، بل هي ميليشيات مسلحة في خدمة أهل الإفساد والاستبداد، بئست الجيوش التي تحرس الطغاة وتنكل بالشعوب”.

اعتصام أمام البرلمان بعد انقلاب قيس سعيد

وفي سياق ذي صلة، نفذ رئيس مجلس النواب التونسي راشد الغنوشي اعتصاماً أمام البرلمان في العاصمة تونس، بعدما منعه الجيش من الدخول إلى المبنى، غداة تجميد الرئيس قيس سعيّد أعمال المجلس.

وكان الغنوشي، وهو زعيم حركة النهضة أكبر الأحزاب تمثيلاً في البرلمان، ونوابٌ إلى المجلس منذ الساعة الثالثة فجراً إلا أنهم مُنعوا من الدخول من جانب الجيش المتواجد في الداخل خلف أبواب موصدة.

اقرأ أيضاً: هكذا استغل قيس سعيد الفصل 80 من الدستور التونسي لتنفيذ انقلابه على السلطة

ومنعت قوات من الجيش التونسي دخول رئيس البرلمان وعدد من النواب لمقر مجلس الشعب فجرا.

ووقف الغنوشي والنواب أمام بوابة مقر البرلمان التي كانت موصدة وخلفها عدد من عناصر الجيش في الداخل.

وقال الغنوشي موجها حديثه لقوات الجيش منتظرا فتح البوابة له وللنواب: “جيشنا كان من دافع عن الثورة وحماها، وننتظر منكم ذلك أيها الجيش الوطني حامي حمى الوطن والدين”.

كتلة “قلب تونس”

وفي السياق اعتبرت كتلة “قلب تونس” البرلمانية، أن القرارات المتخذة من الرئيس قيس سعيد، “خرق جسيم للدستور”، ورجوع بالبلاد إلى “الحكم الفردي”.

ومساء الأحد، أعلن الرئيس التونسي قيس سعيد عقب اجتماع طارئ مع قيادات عسكرية وأمنية، تجميد اختصاصات البرلمان.

كما قرر إعفاء رئيس الحكومة هشام المشيشي من مهامه، على أن يتولى هو بنفسه السلطة التنفيذية بمعاونة حكومة يعين رئيسها.

وقالت الكتلة (29 نائبا من أصل 217) في بيان، إن “القرارات المتخذة من قبل الرئيس قيس سعيد هي خرق جسيم للدستور ولأحكام الفصل الـ 80 منه، وأسس الدولة المدنية وتجميعا لكل السلطات في يد رئيس الجمهورية والرجوع بالجمهورية التونسية للحكم الفردي”.

وعبرت “قاب تونس” عن تمسكها بدولة القانون والمؤسسات، وأضافت أنها “تحترم الشرعية الانتخابية وترفض أي قرار يتنافى مع مخرجاتها المؤسساتية”

كما أكدت انحيازها “لمطالب شعبنا المشروعة والتي لا طالما دعونا لتحقيقها وطالبنا كل الأطراف بالانكباب على العمل عليها عوض الانخراط في المعارك السياسوية الزائفة”.

‎ودعت الكتلة مجلس نواب الشعب (البرلمان) إلى الانعقاد فورا، كما دعت “رئيس الحكومة هشام المشيشي إلى تولي مهامه الشرعية وتفادي إحداث فراغ في مؤسسة رئاسة الحكومة”.

‎وطالبت الجيش والأمن الوطنيين “بالالتزام بدورهما التاريخي الوطني لحماية الدولة ومؤسساتها وقيم الجمهورية وثوابتها والشعب وأمنه”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. مايسمى الجيوش العربية لاتنتمي الى مصاف الجيوش المحترمة..لأنها ببساطة جيوش ولدت وتربت ونشأت في المواخير أعزكم الله…………..مايسمى الجيوش العربية ليست من أصلاب الشعب..بل هي من أرحام العاهرات أكرمكم الله

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *