حادثة مستشفى الجاردنز تثير غضب الأردنيين .. هذا ما جرى بعد انقطاع التيار الكهربائي (فيديو)

أشعلت وفاة أردنيين اثنين في مستشفى الجاردنز، بالعاصمة الأردنية عمان، موجة غضب واسعة، تزامناً مع انقطاع التيار الكهربائي عن المستشفى الحكومي، الامر الذي دفع قوات الدرك والأمن المركزي للتدخل في محاولة للسيطرة على الموقف.

وقال التلفزيون الأردني إن حادثة انقطاع التيار الكهربائي لم تؤثر على العناية بالمرضى، فيما اتهم أردنيين إدارة المستشفى بالوقوف وراء وفاة ذويهم جراء انقطاع الكهرباء الامر الذي أدى لتوقف الاوكسجين عن وحدة العناية المركزية بالمستشفى.

مستشفى الجاردنز وحالتي وفاة على الأقل

وفي السياق، قال نجل إحدى المتوفيات، إن الأوكسجين ظل مقطوعا عن والدته في وحدة العناية المركزة لمدة 23 دقيقة، مؤكداً أنها توفيت بسبب انقطاع الأوكسجين والذي كان بالأساس بسبب انقطاع الكهرباء عن المستشفى.

وأضاف وفق مقطع فيديو رصدته “وطن”: “ما جابوش ولا جرة اوكسجين وجهها نشف واكسجينها ضل ينزل عبال ما رجعت الكهربا حطولها التنفس الصناعي وصاروا ينعشوا في القلب لكنها توفت”.

مدير مستشفى الجاردنز

وفي ذات السياق، قال مدير مستشفى الجاردنز، فايز أبو حميدان، إن الوفاتين اللتين سجلتا في المستشفى حدثتا قبل انقطاع التيار الكهربائي.

وأوضح أبو حميدان، في تصريحات صحفية، أن انقطاع التيار الكهربائي حصل في المستشفى نتيجة تماس أثّر على الإنارة فيه.

اقرأ أيضاً: بعد فاجعة مستشفى السلط .. غاضبون يهاجمون مركبة مدير الديوان الملكي بالحجارة والأحذية

كما بين أبو حميدان أن انقطاع الكهرباء في المستشفى لم يؤثر على الأجهزة الطبية لربطها بمولدات كهربائية احتياطية، وفق قوله.

وأضاف أبو حميدان، أنه يوجد 61 مريضاً على أسرة العناية الحثيثة في المستشفى وحالتهم الصحية بشكل عام حرجة.

وبين أن مستشفى الجاردنز مخصص لاستقبال وعلاج مرضى كورونا، مؤكدا تسجيل نحو 4 وفيات يوميا بين مصابي كورونا منذ بدء الجائحة.

وأشار إلى أن المرضى الموجودين على أسرة الشفاء داخل المستشفى حالتهم العامة ما بين متوسطة وحرجة.

تحرك حكومي ودركي

جاء ذلك، فيما وصل كل من وزيري الداخلية مازن الفراية والصحة الدكتور فراس الهواري المستشفى للوقوف على ما جرى واتخاذ ما يلزم من إجراءات فوريّة.

وبحسب وزير الدولة لشؤون الإعلام والناطق الرسمي باسم الحكومة، صخر دودين، فقد تم توجيه النيابة العامة لفتح تحقيق بشأن الحادثة.

كما أكد دودين أن وزيرا الداخلية والصحة تواجدا في المستشفى بعد الحادثة، للإشراف على المجريات واتخاذ ما يلزم من إجراءات فورية.

وبحسب ما نقلت المملكة عن وزير الصحة، فراس الهواري، فإن “الوفاة الأولى (وقعت) قبل 20 دقيقة من انقطاع الكهرباء عن مستشفى الجاردنز، فيما حدثت الوفاة الثانية بعد ساعة ونصف من الانقطاع”.

وتابع أنه “لدى المستشفى نظام شرائح كهربائية، يعني أن الانقطاع حدث فقط في أحد الأقسام والمولدات كانت تعمل ولم تنقطع عن كامل المستشفى، ولا يوجد أي مشاكل في نظام الأوكسجين”.

وأكد الهواري على أن ‏”نتائج التحقيق في أسباب انقطاع الكهرباء، والوفاة لن تتأخر وستعلن خلال ساعات”، موضحاً أن “الحالة الصحية للوفاتين المسجلتين الليلة في ‎مستشفى الجاردنز كانت صعبة”.

وبحسب التلفزيون الرسمي، فقد شهد محيط المستشفى تجمهرا لعشرات المواطنين على خلفية الحادثة.

ووفق مقطع فيديو رصدته “وطن”، فقد تواجد عدد من كوادر قوات الدرك، في محيط مستشفى الجاردنز، بالعاصمة عمّان.

غضب أردني

وفي سياق ذي صلة، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي وسم مستشفى الجاردنز عبروا فيه عن غضبهم من استهتار السلطات الأردنية بحياة المواطنين.

وقال إسلام: “وكأن ما حدث في السلط يتكرر الآن في عمان غير مستغرب فحتى الآن لم يعاقب المقصرين في حادثة السلط نسأل الله أن لا يكون هناك ضحايا أرواح و الباقي تفاصيل”.

https://twitter.com/EslamHKJ/status/1419047464380813313

فيما قال آخر: ” انا مش فاهم كيف ما في مولدات احتياطية بالمستشفى؟! واذا في كيف ما اشتغلت اوتوماتيك!؟ المولد بحتاج 15 ثانية كأقصاه حتى يشتغل ويحمِّل ومستحيل يكون مولّد واحد فقط المفروض أكثر من مولد وبقدر فني مولدات يشغلهم بدقيقة يدوي، هذا عبث بحياة الناس والله العظيم”.

وعلق آخر: “لا تعليم لا صحة لا اقتصاد لا وظائف بطالة فقر جوع فسااد شهداء اطفال بحر الميت، مستشفى السلط، مستشفى الجاردنز واحنا شعب مات وعم بموت كل يوم من القهر والاحباط والحياه البائسة يا رب رحمتك”.

حساب آخر قال: ” السيناريو معروف ومُكرر استقالة وزير الصحة صباحاً وإقالة مُدير المُستشفى، تشكيل لجنة تحقيق للوقوف على ما حدث في مُستشفى الجاردنز، توقيف كُلاً من المسؤول عن المولدات والمُدير والأطباء المُقيمين ومن ثم الأفراج عنهم بعد أكمن شهر لعدم ثبوت التهمه عليهم”.

حادثة السلط

وتأتي الحادثة الأخيرة بعد أشهر قليلة على حادثة انقطاع الأوكسجين عن مصابين بكورونا في مستشفى مدينة السلط الحكومي، ما أدى لوفاة 7 مرضى.

وزار العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، المستشفى، يوم 13 مارس، فور وقوع الحادثة.

وفي أواخر مارس، وجهت السلطات الأردنية اتهامها لـ13 مسؤولا وعاملا بالمستشفى بالارتباط مع وفاة المرضى بسبب انقطاع الأوكسجين.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

الأردنعمانكورونامرضى كورونامستشفي الجاردنزوزير الصحة