هكذا توفي رسام الكاريكاتير كورت فيسترجارد صاحب الرسوم المسيئة للرسول وهو نائم بمكان سري

0

أعلنت وسائل إعلام دانماركية وفاة رسام الكاريكاتير الدانماركي كورت فيسترجارد، صاحب الرسوم المسيئة للنبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ عن عمر ناهز 86 عاما بعد فترة قضاها في المرض.

وتوفي رسام الكاريكاتير الدانماركي كورت فيسترجارد، صاحب الرسوم المسيئة للنبي أمس، الأحد، وفق بيان لعائلته.

وبحسب تقارير إعلامية فإن “فيسترجارد” توفي أثناء نومه في السكن السري الذي كان يقيم به تحت حماية الشرطة بعد فترة طويلة من اعتلال صحته”.

ويشار إلى الرسام الدنماركي كان يقف وراء 12 رسما نشرتها صحيفة “Jyllands-Posten” اليومية المحافظة عام 2005 تحت عنوان “وجه محمد”، أثار أحدها غضبا خاصا.

وتسببت الرسوم الكاريكاتورية التي نشرت عام 2005 غضب الكثير من مسلمي العالم، ما أدى إلى احتجاجات عالمية أثارت غضبًا واسعًا في العالم الإسلامي.

ودفعت تلك الرسوم بلدان العالم الإسلامي إلى شن حملة لمقاطعة الدنمارك، شملت المنتجات والسلع الغذائية.

وتعرضت سفارتا الدنمارك والنرويج للهجوم وقتل عشرات الأشخاص.

وفي أوائل عام 2010، ألقت الشرطة الدنماركية القبض على صومالي يبلغ من العمر 28 عاما، مسلحا بسكين وفأس في منزل فيسترجارد، حيث كان يخطط لقتله.

وكان من الضروري أن يرافق فيسترجارد، وهو مدرس عمل في الصحيفة الدنماركية المحافظة منذ الثمانينيات، حراس شخصيون منذ ذلك الحين.

ونقلت القناة التلفزيونية الثانية الدنماركية عن المحرر السابق لصحيفة “يولاندس بوستن” تأكيده لوفاة فيسترجارد، فيما نقلت الإذاعة العامة الدنماركية “دي أر” الخبر عن أحد أصدقائه القدامى.

تفاعل مع وفاة رسام الكاريكاتير كورت فيسترجارد 

وتحت وسم “#كورت_فيسترجارد” تفاعل العديد من نشطاء تويتر مع وفاة رسام الكاريكاتير المسيء للنبي، معبرين عن فرحتهم الكبيرة بهلاكله، حسب وصفهم.

وكتب أحد النشطاء:”” بشرى في هذا اليوم المبارك ” يوم_عرفة، بعد صراع طويل مع المرض ، هلاك رسام الكاريكاتير الدنماركي “كورت فيسترجارد ” والذي عُرف برسوماته المسيئة للنبي محمد ﷺ ، عام 2005 ،”

شارلي إيبدو

وفي سبتمبر الماضي عاودت مجلة “شارلي إيبدو” الفرنسية الساخرة نشر رسوم تسخر من النبي محمد عليه الصلاة والسلام كانت قد أثارت قبل سنوات موجة غضب في العالم الإسلامي، وتزامنت إعادة نشر المجلة للرسوم وقتها مع البدء في محاكمة مشاركين مزعومين في الهجوم الذي تعرضت له المجلة في 7 يناير 2015 وأوقع 17 قتيلا، من ضمنهم منفذو الهجوم.

ومن بين الرسوم التي كانت صحيفة دانماركية نشرت معظمها عام 2005 ثم عاودت “شارلي إيبدو” نشرها بعد ذلك بعام، رسم يصور نبي الإسلام معتمرا عمامة على شكل قنبلة، يتدلى منها فتيل الإشعال.

وعقب نشر الرسوم المسيئة قبل 6 سنوات، استنكرت دول ومنظمات وشخصيات من بلدان عربية وإسلامية ما فعلته المجلة الفرنسية، معتبرة أن ذلك قد يخلق موجة من الإرهاب.

وقُتل 12 من بينهم بعض أشهر رسامي “شارلي إيبدو”، عندما اقتحم سعيد وشريف كواشي مقر المجلة في باريس، وأمطروا المبنى برصاص بنادقهم الآلية.

وفي مواجهات متفرقة، قتلت الشرطة الشقيقين شريف وسعيد ومسلحا ثالثا قتل ٥ أشخاص في الساعات الـ48 التي تلت الهجوم على المجلة.

وفي السابق، قال مسلمون إن رسم عمامة رسول الله صلى الله عليه وسلم على شكل قنبلة وصم لجميع المسلمين بالإرهاب.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More