“لا تُلقوا بأنفسكم إِلى التهلكة”.. مفتي عمان يوجه كلمة للعمانيين والأمة الإسلامية (فيديو)

وجه مفتي عمان الشيخ أحمد الخليلي، كلمة للعمانيين والأمة الإسلامية بمناسبة عيد الأضحى المبارك، مطالبا إياهم بتوخي الحذر في ظل الجائحة التي يمر بها العالم بسبب فيروس كورونا وألا يلقوا بأنفسهم للتهلكة.

وعبر شاشة التلفزيون الرسمي لسلطنة عمان، هنأ الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، المسلمين والمسلمات في مشارق الأرض ومغاربها بمناسبة استقبال عيد الأضحى المبارك.

وتابع أحمد الخليلي في كلمته:”سائلًا الله أن يرفع البلاء عن الكُلّ وأن يُعيد هذه المناسبة وغيرها من المناسبات، وقد ارتفع عن الأرض كل بلاء وجنّدتها الصحة وأسبغ الله عليها وعلى من فيها ثوب العافية وهدَى أهلها إلى الحق وردّهم إلى الصراط المُستقيم.”

وقال مفتي عمان في كلمته إن الشريعة الإسلامية جاءت مُنسجمة مع مصالح العباد وأنها تُراعي اليُسر والعُسر والشدة والرخاء.

اقرأ أيضاً: مفتي عمان يوجه نصيحة للعمانيين بشأن أضاحي العيد بعد ثبوت رؤية هلال ذي الحجة

موضحا أن الله سبحانه وتعالى يُعطي كل شيء حكمه، والأوامر والنواهي الربانية تتجاوب مع حاجة الإنسان حسب ظروفه.

وقال مفتي عمان أحمد الخليلي: “عند الشدة تكون هناك أوامر وتوجيهات تختلف عنها في حالة الرخاء وكذلك بالنظر إلى كل الأحوال التي شُرعت في الإسلام إنما هي بحسب حالة العباد ومصلحتهم، يقول الله تعالى {يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ} كما قال سبحانه {وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ}، وتوقي الضرر أمرٌ لابد منه وقال سبحانه {ولا تُلْقُوا بِأَنْفُسِكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ}.”

كما أكد مفتي السلطنة أنه بسبب ذلك لابد من التوقي مما يؤدي إلى الضرر، فتوقي الاجتماعات واللقاءات التي تجمعُ لفيفًا من الناس في مكان واحد من غير احتراز أمر لابد منه.

وكذلك توقي الخروج واتباع الأوامر والوقوف عند الحدود في التوجيهات مراعاة للمصلحة لا بد منه،فالأمر تفاقم كثيرا، وأصبح المعنيون بعلاج الناس قد ضاقت صدورهم من اتساعه لأنه قد بلغ مداه.

وأصبحت مواجهته والوقوف له من الأمور الصعبة الآن حتى إن الطاقم الطبي أعيته كثرة الحالات التي وقعت فيها الإصابات، بحسب المفتي الذي دعا الناس إلى مراعاة هذه الجوانب كلها.

مفتي عمان يتحدث عن أضاحي عيد الأضحى

وبشأن الأضاحي أكد الشيخ أحمد الخليلي، أن الله تعالى لم يُكلف العباد ما لا يطيقون إذا ضاق الأمر ولم يمكنهم أن يضحوا في بيوتهم من غير أن يكسروا الحجر ومن غير أن يخرجوا من بيوتهم.

كما دعا المسلمين إلى “أن يمسكوا عن الأضاحي وإن أمكنهم فوّضوا الجمعيات الخيرية حتى تقوم بهذا الأمر خارج البلاد حيث لا يوجد هناك حجر فذلك خير.”

وإن أمكنهم أيضًا أن يتصدقوا على الفقراء والمساكين إن تعسرت عليهم الأضحية فذلك خير، والله يتقبل منهم، فالله لا يُكلّفهم ما لا يطيقون.

واختمم مفتي السلطنة بأن هذه جوانب يجب على الناس أن يراعوها وأن يتعاونوا على تفادي الخطورة وعليهم الوقاية من الأمراض والأخطار وصرف هذا الوباء والبلاء بالدعاء، والتضرع إلى الله والتوبة النصوح ومحاسبة النفس والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر والتصدي للمنكرات.

سلطنة عُمان تمنع حركة الأفراد والمركبات خلال العيد

هذا وأصدرت اللجنة العُليا المكلفة بحث آلية التعامل مع تطوُّرات جائحة كورونا في سلطنة عُمان أمس، الجمعة، القرارات الآتية:

– تمديد فترة الإغلاق للأنشطة التجارية ومنع الحركة للأفراد والمركبات طوال اليوم خلال أيام عيد الأضحى المبارك لتنتهي في الساعة الرابعة من صباح السبت الموافق 24 يوليو/ تموز الجاري.

– رفع جمهورية سنغافورة وبروناي دار السلام من قائمة الدول التي يحظر على القادمين منها دخول أراضي السلطنة على أن يسري هذا القرار ابتداء من الساعة الخامسة عصر يوم الاثنين الموافق 19 يوليو/ تموز الجاري.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

أحمد الخليليسلطنة عمانعيد الأضحىمفتي عمان