بشار الأسد يقسم على القرآن بأن يحفظ الشعب السوري وحقوقه (فيديو)

0

أدى رئيس النظام السوري بشار الأسد ، اليوم السبت، اليمين الدستورية لولاية رئاسية رابعة من سبع سنوات بعد نحو شهرين من إعادة انتخابه في مسرحية هزلية مفضوحة، وسط أزمة اقتصادية ومعيشية خانقة تعصف بالبلاد.

وبدأ الأسد ولاية جديدة بينما تشهد سوريا أقسى أزماتها الاقتصادية خلفتها عشر سنوات من الحرب وفاقمتها العقوبات الغربية، فضلًا عن الانهيار الاقتصادي المتسارع في لبنان المجاور حيث يودع رجال أعمال سوريون كثر أموالهم.

هذا وقال الأسد في كلمة أعقبت أداء القَسَم “إن العائق الأكبر أمام الاستثمار في البلاد يتمثل في الأموال السورية المجمدة في البنوك اللبنانية المتعثرة”.

ماذا قال بشار الأسد عن لبنان

ويعاني لبنان انهيارا اقتصاديا عميقا يهدد استقراره، ومنعت البنوك اللبنانية المودعين من سحب أموالهم وأوقفت التحويلات إلى الخارج منذ بداية الأزمة في البلاد أواخر عام 2019.

اقرأ أيضاً: محمد بن سلمان وبشار الأسد في قائمة “المفترسين” .. ما هي هذه القائمة؟!

وأضاف الأسد أن بعض التقديرات تشير إلى أن ما بين 40 مليار دولار و60 مليارا من الأموال السورية مجمدة في لبنان، مردفًا “كلا الرقمين كافٍ لإحباط اقتصاد بحجم اقتصادنا”.

وأوضح أن سوريا ستواصل العمل من أجل التغلب على الصعوبات الناجمة عن العقوبات الغربية المفروضة عليها منذ اندلاع الصراع في البلاد.

مضيفًا “الحصار لم يتمكن من منعنا من تأمين المواد الأساسية لكنه خلق اختناقًا”.

وسخر أحد النشطاء من قسم بشار الأسد وأدائه اليمين الدستورية بقوله:”نسخة القرآن الكريم في قصر الشعب بدمشق تدخل موسوعة غينيس كأكثر نسخة تم الحلفان بها كذب”

وكتب فهد الأحمدي:”كاذب وقاتل لشعبه ولو أقسمت على كتب الله كلها تبقى كاذب وخائن.”

فيما دون الإعلامي السوري عبدالقادر ضويحي:”كاذب وقاتل ولو أقسمت على كتب الله كلها.”

ويشار إلى أن الحكومة السورية رفعت خلال الأسابيع الماضية أسعار البنزين غير المدعوم والمازوت والخبز والسكر والرز.

كما تفاقمت مشكلة انقطاع الكهرباء بسبب نقص الغاز المغذي لمحطات توليد الطاقة الكهربائية بحسب مسؤولين سوريين، ووصلت ساعات التقنين في عدد من المناطق إلى نحو عشرين ساعة يوميًا.

وتتحايل شركات واجهة سورية كثيرة منذ فترة طويلة على العقوبات الغربية باستخدام النظام المصرفي اللبناني لدفع ثمن البضائع التي كان يتم استيرادها بعد ذلك إلى سوريا عن طريق البر.

وتقول السلطات السورية إن العقوبات الغربية هي السبب في المعاناة الواسعة النطاق بما في ذلك ارتفاع الأسعار وكفاح الناس من أجل توفير الغذاء والإمدادات الأساسية.

الأسد فاز في الانتخابات الرئاسية

هذا وأدى الأسد القسم الدستوري اليوم في احتفالية أقيمت في قصر الشعب في دمشق أمام أعضاء البرلمان وسط إجراءات أمنية مشددة في العاصمة ومحيط القصر الرئاسي.

وفاز الأسد في مسرحية الانتخابات الرئاسية التي جرت في 26 مايو بالمناطق الخاضعة لسيطرة النظام (نحو 70% من البلاد) بـ 95% من الأصوات في الاقتراع هو الثاني منذ اندلاع الحرب وسط تشكيك قوى غربية ومعارضين بنزاهته.

اقرأ أيضاً: أول تهنئة خليجية لـ” بشار الأسد” على فوزه بانتخابات الرئاسة جاءت من سلطان عمان هيثم بن طارق

ومنذ مارس 2011 تشهد سوريا نزاعًا داميًا تسبّب في مقتل نحو نصف مليون شخص وألحق دمارًا هائلًا بالبنى التحتية واستنزف مقدرات الاقتصاد، كما أدى الى نزوح وتشريد نحو نصف السوريين داخل البلاد وخارجها.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More