حمد بن جاسم

حمد بن جاسم يعلق على حصول قطر على إقليم للطيران خاص بها.. ماذا قال عن البحرين أيضاً

علق الشيخ حمد بن جاسم، رئيس وزراء قطر الأسبق، على موافقة مجلس منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) على إنشاء إقليم الدوحة لمعلومات الطيران وإقليم الدوحة للبحث والإنقاذ، في خطوة تساهم في توسيع المجال الجوي القطري.

وقال حمد بن جاسم في تغريدة رصدتها “وطن”، إن حصول قطر على إقليم للطيران خاص بها إنجاز مهم، مضيفاً: “يستحق الذي عملوا من أجل تحقيقه كل الشكر”.

حمد بن جاسم

وأضاف حمد بن جاسم، “أتذكر أنه قبل قرار محكمة العدل الدولية لإنهاء الخلاف الحدودي بيننا وبين البحرين سعينا ليكون لقطر إقليم خاص للطيران”.

واستدرك بالقول: “لكن بعد صدور حكم المحكمة ألغيت الفكرة بحسن نية لفتح صفحة جديدة للعلاقات بين البلدين، وإبقاء إقليمنا مع البحرين، واعتقد أن ذلك كان قراراً عاطفياً أثبتت الأيام أنه في غير محله”.

إقليم الدوحة لمعلومات الطيران

وكانت وارة المواصلات والاتصالات القطرية، أعلنت الثلاثاء، عن موافقة مجلس منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو) من حيث المبدأ على إنشاء إقليم الدوحة لمعلومات الطيران وإقليم الدوحة للبحث والإنقاذ، في خطوة تساهم في توسيع المجال الجوي القطري.

وذكرت الوزارة في بيان على موقعها الإلكتروني، أن موافقة الإيكاو جاءت بالاستناد على المقترح المقدم من دولة قطر والذي يشمل مجال قطر الجوي الخاضع لسيادتها وذلك لتعزيز مستويات السلامة والكفاءة في المجال الجوي الإقليمي، والمجالات الجوية الأخرى المجاورة الواقعة فوق أعالي البحار.

وأضاف البيان أن الموافقة جاءت خلال الدورة الـ 223 من اجتماعات إيكاو، وهي منظمة تابعة للأمم المتحدة، والتي عقدت ابتداء من 18 يونيو الماضي.

وأوضح أن مقترح قطر تضمن عزمها على الانسحاب من الترتيب الحالي الذي أسندت بموجبه إلى مملكة البحرين مهمة تقديم خدمات الملاحة الجوية فوق أراضيها الخاضعة لسيادتها بموجب اتفاقية شيكاغو.

الإيكاو أقر بأحقية قطر

وأشار إلى أن مجلس الإيكاو أقر بأحقية قطر في طلب إنشاء إقليم الدوحة لمعلومات الطيران والبحث والإنقاذ فوق أراضيها الخاضعة لسيادتها والمجال الجوي الواقع فوقها، والذي تستهدف الدوحة من خلاله دعم تطوير عمليات نقل جوي آمنة ومستدامة في المنطقة.

وأقر أيضا بأن البحرين قد دأبت على تقديم خدمات الملاحة الجوية بصورة آمنة وفعالة على مدى عدة عقود في إقليم الشرق الأوسط، داعيا الدوحة والمنامة والدول المجاورة ذات الاهتمام بالمسألة إلى بدء حوار تعاوني للاتفاق على الترتيبات اللازمة وتقديم نتائجها إلى الدورة الـ 224 للإيكاو للموافقة على تعديل خطة الملاحة الجوية بالإقليم.

وفي كلمته خلال اجتماعات مجلس منظمة الطيران المدني، قال وزير المواصلات والاتصالات القطري جاسم بن سيف السليطي، إن مقترح بلاده يشكل أهمية كبيرة لمستقبل الطيران المدني ليس في منطقة الشرق الأوسط وحسب بل وفي العالم كله.

اقرأ أيضاً: حمد بن جاسم: الأمير تميم قائد حكيم رفع شأن بلده بالسياسة الرصينة والرؤية الثاقبة

وأضاف السليطي أن المقترح يعبر عن حق من حقوق قطر السيادية، ويعكس الاستثمارات الضخمة التي ضختها في تطوير منظومة الملاحة الجوية لديها، مؤكدا امتلاك بلاده المقومات اللازمة لإدارة الحركة الجوية، واستعدادها لتقديم خدمات مميزة في مجال البحث والإنقاذ، طبقا للبيان.

وكانت قطر قد تقدمت في أكتوبر عام 2017 بشكويين أمام الإيكاو ضد الدول التي قاطعتها، وهي السعودية والإمارات والبحرين ومصر، بدعوى انتهاك اتفاقية الطيران المدني الدولي واتفاقية خدمات العبور الجوية، وذلك بعد أن أغلقت الدول الأربع منافذها الجوية أمام الدوحة كأحد إجراءات المقاطعة.

وأقر مجلس الإيكاو في يونيو 2018 برفض الطعون المقدمة من هذه الدول بشأن عدم اختصاص المنظمة في الشكوى القطرية، غير أن الدول الأربع عارضت هذا القرار وتقدمت بطلب استئناف أمام محكمة العدل الدولية، والتي قضت بدورها في يوليو العام الماضي باختصاص الإيكاو في النظر بالشكوى القطرية.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *