الكاتب السعودي خالد السبيعي يتهم دولا خليجية بالسيطرة على جزر وموانئ اليمن.. من قصد في هذه الدول؟!

من قصد خالد السبيعي في تغريدته

0

هاجم الكاتب السعودي خالد السبيعي، بشكل مبطن دولة الإمارات العربية المتحدة، متهماً إياها بمحاولة السيطرة على جزر وموانئ اليمن.

وقال رئيس الهيئة العليا لاتحاد الإعلاميين العرب، خالد السبيعي، إن بعض الدول الخليجية تريد فقط السيطرة على الجزر والموانئ اليمنية، وذلك في تغريدة على تويتر رصدتها “وطن”.

وأضاف: “‏عندما استجار رئيس اليمن بخادم الحرمين الشريفين تدخلت المملكة سياسياً واقتصادياً وعسكرياً لإنقاذ الشعب اليمني من إيران”.

وتابع: “هناك دول طلبت من السعودية التحالف معها في هذه المهمة وهذا شيء عظيم، ولكن الأيام كشفت أن هدف هؤلاء الهيمنة على جنوب اليمن واحتلال موانئه وجزره”.

مغردون اتهموا الإمارات بالسعي للسيطرة على جزر اليمن.. خالد السبيعي

رواد مواقع التواصل الاجتماعي تفاعلوا مع تغريدة الكاتب السعودي مستنكرين محاولة الإمارات السيطرة على جزر اليمن وهدم الخليج العربي.

السعودية والإمارات

وتأتي تصريحات السبيعي بعد أنباء عن خلافات بين السعودية والإمارات.

وتسببت الإمارات في إلغاء اجتماع وزراء مجموعة أوبك+ وتعليق محادثات تتعلق بالإنتاج، ومضت في تنفيذ أجندتها، في تحد صارخ لقرار حليفتها السعودية، وهو ما يعزز من التسريبات التي تتحدث عن خلافات عميقة بين البلدين حول عدد من القضايا.

ومع أن الأمير عبد العزيز بن سلمان وزير الطاقة السعودي، أكبر مصدّر للنفط في أوبك، دعا أبو ظبي علناً إلى “شيء من التنازل وشيء من العقلانية” للتوصل لاتفاق.

لكن تعنت الإمارات واعتراضها على تمديد مقترح لقيود الإنتاج لثمانية أشهر إضافية، أفشل مناقشات على مدى يومين.

ولم يتم إحراز تقدم، وهو ما اعتبر طعنة وجهتها أبو ظبي للمملكة، حيث أدى النفق المسدود الذي سببته الإمارات لإلغاء اجتماع التكتل المنتج للنفط.

الإمارات والجزر اليمنية

وفي وقت سابق، كشف موقع “المونيتور” الأمريكي عن استخدام الإمارات دبلوماسية اللقاحات ضد فيروس جائحة كورونا لتكريس نفوذها في جزر اليمن.

وقال الموقع إن الإمارات أرسلت قبل أيام جرعات لقاح COVID-19 إلى محافظة سقطرى اليمنية في ظل احتلال العسكري منذ سنوات للجزيرة ذات الموقع الاستراتيجي.

وذكر الموقع أن نحو 60 ألف لقاح أرسلها الهلال الأحمر الإماراتي إلى مستشفى خليفة بن زايد، الذي سمي على اسم الرئيس الإماراتي.

وسيتم استخدام اللقاحات في حملة تطعيم مجانية للسكان المحليين في سقطرى الخاضعة لسيطرة ميليشيات المجلس الانتقالي الجنوبي الانفصالي الذي تدعمه الإمارات

وأشار الموقع إلى أن اليمن الذي يتعرض لحرب التحالف السعودي الإماراتي منذ سنوات، لم يحرز تقدمًا يذكر في طرح اللقاح حتى الآن، وتلقى أقل من 1٪ من السكان جرعة وفقًا لجامعة أكسفورد عالمنا في البيانات.

ولم تحدد السلطات الإماراتية نوع اللقاح الذي أرسلته الإمارات إلى اليمن. أحد اللقاحات التي تم استخدامها في الإمارات هو سينوفارم الصيني، والذي خلصت السلطات الإماراتية لاحقًا إلى أنه لم يكن فعالًا بما يكفي لبعض المتلقين.

هيمنة الإمارات

وقبل يومين كشف تحقيق أمريكي عن خفايا هيمنة الإمارات على الجزر اليمنية ذات الموقع الاستراتيجي جغرافيا ضمن مؤامرات أبوظبي لكسب النفوذ والتوسع.

ونشر موقع Responsible Statecraft الأمريكي تقريراً حول تبعات استمرار الإمارات في السيطرة على الجزر في اليمن ولعب دور إقليمي أكبر.

ويقول الموقع إن الإمارات أعلنت انسحابا عسكرياً شكليا من اليمن في 2019، إذ أنها فعلياً لم تغادر كلياً من البلاد.

ويوضح أنه “حتى هذا اليوم لا تزال الإمارات صاحبة نفوذ رئيسي في البلد الفقير، وهي تستغل الآن نقاط ضعف اليمن عن طريق إيجاد موطئ قدم لها في جزيرتي ميون وسقطرى”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More