نصيحة روسية: امتنعوا عن العلاقة الحميمة لـِ3 أيام بعد تلقي تطعيم كورونا

0

أوصت وزارة الصحة الروسية بعدم ممارسة العلاقة الحميمة لمدة 3 أيام بعد تلقي التطعيم الخاص بفيروس كورونا، وكذلك عدم ممارسة النشاط البدني الشديد.

الصحة الروسية: امتنعوا عن العلاقة الحميمة لـِ3 أيام 

جاء ذلك في بيان لوزارة الصحة الروسية في ساراتوف ردا على طلب توضيح فترات الامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة بعد التطعيم ضد فيروس كورونا.بحسب sputniknews

في وقت سابق، قال مدير مركز “غاماليا” لأبحاث علم الأوبئة والأحياء الدقيقة التابع لوزارة الصحة الروسية، ألكسندر غينتسبورغ، إن النشاط البدني أثناء التطعيم ضد فيروس “كورونا” مسموح، لكن لا ينبغي للمرء أن يتسبب في الإرهاق بالتمارين، لأن الغلوكوز يترك الجسم، وهو ضروري لتكاثر الخلايا.

“النشاط البدني أثناء التطعيم ضد فيروس “كورونا” مسموح، لكن لا ينبغي للمرء أن يتسبب في الإرهاق بالتمارين”

يشار الى أن دراسات وابحاث من جميع أنحاء العالم كشفت في عام 2020 تراجع ملحوظ في ممارسة العلاقة الحميمة، ويعزى ذلك إلى الإغلاق بشكل مباشر الذي رافق تفشي الوباء .

اقرأ أيضاً: أهالي القيروان يواجهون كورونا بالأكفان وطبيبة تونسية تصرخ في وجه قيس سعيد 

وعن سبب تراجع العلاقة الحميمة، قالت  إميلي جاميا، أخصائية العلاج الجنسي المقيمة في هيوستن بولاية تكساس، “في البداية، منح الوباء الناس الفرصة للتواصل بطريقة لم تكن لتتاح لهم سابقا إلا خلال الإجازة”. لكن مع تفشي الوباء، بدأت “آثاره الفادحة” تظهر على العلاقة الحميمة. وتضيف “أخذت الرغبة الجنسية في التراجع بشكل كبير لدى أغلب الأزواج”.

ويقول جاستن لهميلر، المختص بعلم النفس الاجتماعي والباحث الزميل في معهد كينزي الذي أجرى الدراسة في الولايات المتحدة: “أعتقد أن جزءا كبيرا من السبب يعود إلى أن الكثير من الناس عانوا من ضغوط كثيرة”.بحسب bbc

فايزر: جرعة ثالثة ونتائج مشجعة

في السياق، يتّجه تحالف “فايزر-بيونتك” (Pfizer- BioNTech) خلال الأسابيع المقبلة لطلب تصريح من أجل إعطاء جرعة ثالثة من لقاحه المضاد لكوفيد-19.

وقالت شركتا فايزر وبيونتك، في بيان، إنّهما لاحظتا أن هناك نتائج مشجعة للتجارب الجارية على جرعة ثالثة من اللقاح الحالي.

وأضافتا أنهما تتجهان “لتقديم هذه البيانات إلى إدارة الغذاء والدواء الأميركية ووكالة الأدوية الأوروبية وسواهما من السلطات التنظيمية في الأسابيع المقبلة”.

وتهدف هذه الجرعة إلى توفير حماية مناعية معززة للأشخاص الذين تلقوا الجرعتين الأُوليين.

مستويات عالية من الأجسام المضادة

وتابع بيان الشركتين “تُظهر البيانات الأولية للدراسة أن جرعة تحصين تعطى بعد 6 أشهر على الجرعة الثانية” توفر “مستويات عالية من الأجسام المضادة” للفيروس، بما في ذلك ضد المتحورة “بيتا” التي ظهرت في جنوب أفريقيا، مشيرة إلى أن هذه المستويات “أعلى بنسبة 5 إلى 10 مرات” من تلك التي شوهدت بعد تلقي الجرعتين الأوليين.

كما لفتتا إلى أن لقاحهما أظهر نتائج جيدة في المختبر ضد المتحورة “دلتا”، وبالتالي فإن جرعة ثالثة ستكون قادرة على تعزيز المناعة ضد هذه المتحورة أيضا، وقالتا إن هناك اختبارات جارية “لتأكيد هذه الفرضيّة”.

من جهتهما، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأميركية ومراكز الوقاية من الأمراض ومكافحتها، بيانا مشتركا مساء الخميس قالتا فيه إنهما تدرسان ما إذا كانت “هناك حاجة أم لا” لجرعة ثالثة من اللقاح.

وأضافتا أن الأميركيين الذين تلقوا التطعيم بالكامل لا يحتاجون إلى جرعة معززة (ثالثة) في الوقت الحالي، وأكدا أنهما على استعداد لإعطاء جرعات معززة، في حال أظهر العلم أن هناك حاجة إليها.

وفي سياق اللقاحات، قالت كوبا أمس الخميس إن لقاحها “سوبيرانا 2” (Soberana 02)، الذي يؤخذ على جرعتين مع لقاح مُعزز يسمى “سوبيرانا بلس”، أثبت فعاليته ضد فيروس كورونا بنسبة 91.2% في المراحل الأخيرة من التجارب السريرية، بعد أنباء مشابهة عن لقاحها الذي يحمل اسم عبد الله.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More