مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في العراق

عراقيون يفدون مقتدى الصدر بأرواحهم في حملة أطلقوها عقب قوله (أبشركم بقرب موتي)

أشعل تصريح أطلقه مقتدى الصدر زعيم التيار الصدري في العراق، ضجة واسعة ، وذلك بعد حديثه عن قرب موته أو استشهاده، خلال لقاء مع عدد مناصريه في محاضرة سياسية.

وتحدث زعيم التيار الصدري في العراق مقتدى الصدر عن قرب موته أو “استشهاده” في تصريح لم يدل بمثله سابقا، وفق ما رصدته “وطن”.

وقال الصدر: “يبدو أن هناك شيئاً ينشط التيار الصدري، وهو موتي أو قتلي، ومن ثم تقولون إن مقتدى مات ومن الممكن أن أكون شهيدا جديدا ويحيي هذا الموت شيئا من الذي اندثر”.

وأضاف: “أبشركم بقرب موتي أو استشهادي إذا وفقني الله”.

أنصار مقتدى الصدر يشعلون تويتر

رواد مواقع التواصل الاجتماعي من أنصار مقتدى الصدر، أشعلوا مواقع التواصل الاجتماعي، وأطلقوا وسم ” #ارواحنا_فدا_السيد_مقتدي_الصدر”، للتعبير عن مساندتهم له ووقوفهم إلى جانبه.

من هو التيار الصدري؟

والتيار الصدري، هو تيار سياسي وديني يتبع للزعيم الشيعي العراقي مقتدى الصدر.

وللتيار ممثلين في مجلس النواب العراقي من أبرزهم نصار الربيعي رئيسهم في البرلمان كما يحمل ممثلون للتيار 6 حقائب وزارية في الحكومة العراقية السابقة التي رأسها الربيعي.

ويمثل جيش المهدي ولو بطريقة غير مباشرة الجناح العسكري للتيار الصدري وقفوا ضد القوات الأمريكية وسياستها ورفضوا اتفاقيات الحكومة مع أميركا.

اقرأ أيضاً: إلقاء القبض على مسؤولين بارزين في العراق بعد تلقيهما رشوة.. أحدهما أخفى الأموال بسلة المهملات

واستمدوا رفضهم هذا من مرجعهم محمد صادق الصدر حيث كان رافضا لأميركا. نظموا العديد من المظاهرات ودخل جيش المهدي في مواجهات عسكرية مع القوات الأميركية في 2004 حتى 2008 وفي 2009 تشكل لواء اليوم الموعود الذي حل محل جيش المهدي في مواجهة القوات الأمريكية.

مقتدى الصدر وأزمة الكهرباء

وقبل أيام، حمل وزير الكهرباء العراقي المستقيل، ماجد حنتوش، حاشية زعيم التيار الصدري مقتدى ‏الصدر، ‏سبب فشل ‏وزارة الكهرباء.

واتهم وزير الكهرباء العراقي، الذي استقال الثلاثاء الماضي من منصبه، المقربين من زعيم التيار الصدري مقتدى ‏الصدر، ونوابه في ‏البرلمان، بأنهم وراء كل فساد العقود الخاصة بمحطات الكهرباء.          ‏

وتوجّه حنتوش برسالة إلى الصدر قائلا: “السيد مقتدى الصدر ليس ذنبنا الإخفاق ‏والفساد في وزارة الكهرباء، ولم نطمح يوماً لمنصب الوزير وكنا على أبواب ‏التقاعد، مَن اختارني وزيراً هم حاشيتك والمقربون منك بعد الاتفاق مع اثنين من ‏كبار المقاولين في وزارة الكهرباء”.‏

وزير خلف الستار

وأضاف حنتوش: “منذ اليوم الأول لاستلام المسؤولية كانت تدخلات مكتبكم المتمثلة بعباس ‏الكوفي وبعلمكم شخصياً، لم يترك لنا خياراً في إدارة الوزارة سواء في عقودها أو ‏في أمورها الإدارية، حتى أصبح يمارس دور الوزير خلف الستار ويُبرم العقود، ويُنصّب المديرين”.

وتابع: “حاولنا جاهدين تحجيم دوره، وتقليل الخراب والدمار الذي تسبّب ‏به، والذي وصل إلى مرحلة تنصيب مُشرفين على كل شركات الوزارة، وأصبح يُدير ‏اجتماعات دورية في مقره في الكاظمية”. ‏

وأكد: “أقول قولي هذا وأنا أعلم جيداً بما سوف ينتج عنه من عواقب وخيمة، لكني ‏سوف أكون حريصاً على عدم ذكر الأسماء، فقط ليعلم الرأي العام كيف تُدار الأمور، ومن هو السبب الحقيقي بدمار هذا الشعب الذي عانى الويلات”. ‏

وأشار إلى أنه “طوال السنوات السابقة صحيح أنني لا أنتمي إلى تياركم، ‏ولكني لم يُترك لي خيار قيادة هذه الوزارة، وهذا ما دفعني إلى تقديم استقالتي سابقاً، ومحاولاتي للتقاعد وترك المنصب والجميع يشهد بها، لكنها فشلت بسبب تياركم، ‏وحاشيتكم التي كان هدفها الأول والأخير إبرام أكبر عدد من العقود الفاسدة”.

التيار الصدري يطالب بإقالة الوزير

وكان حساب ما يسمى “وزير القائد” المُقرَّب من زعيم التيار الصدري قد أطلق، ‏يوم الأحد، هاشتاق إقالة وزير الكهرباء فوراً، وذلك بعد دقائق من تغريدة للصدر ‏حدّد فيها أسباب تردي الكهرباء.‏

وأرجع الصدر في سلسلة تغريدات، تردي واقع الطاقة الكهربائية في العراق الى ‏‏18 سبباً، واقترح 15 حلاً للمشكلة. ‏

كما قدّم 3 مطالب للحكومة لحل أزمة الكهرباء، مهدداً إيّاها في حال عدم ‏اتباعها بعدم السكوت، قائلاً: “لن نسكت عن التقصير الواضح والجلي وستكون لنا ‏وقفة”. ‏

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا

تعليقات:

  1. هناك الكثير من ( الشخصيات العراقية الشريفة غير البعثيين المجرمين او من جاء بعدهم من حرامية ) ماتوا وما احد تكلم حولهم وهسه اليوم يجينا سيد مقتدى وكانه مفتون بنفسه

  2. هناك الكثير من ( الشخصيات العراقية الشريفة غير البعثيين المجرمين او من جاء بعدهم من حرامية ) ماتوا وما احد تكلم حولهم وهسه اليوم يجينا سيد مقتدى وكانه مفتون بنفسه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *