بعد خلاف الإمارات والسعودية.. حملة سعودية لمقاطعة بضائع جبل علي تلقى تفاعلاً واسعاً

أطلق ناشطون سعوديون، حملة لمقاطعة المنتجات المستوردة من الإمارات، تزامناً مع رفض الإمارات خطة يجري التفاوض حولها لتحديد حصص انتاج النفط العالمي باعتبارها “غير عادلة”.

ودشن الناشطون حملة حملت وسم (جبل علي)، داعين سلطات بلادهم إلى مقاطعة تلك البضائع التي يجري استيرادها من الإمارات على اعتبار أن تلك البضائع ذات جودة رديئة وفاسدة ومغشوشة .

جبل علي.. مقاطعة البضائع المغشوشة

ورفض الناشطون السعوديون استمرار اعتماد الرياض على البضائع الإماراتية التي تعتبر من أسوأ البضائع على حد تعبيرهم.

وقال المغرد السعودي عبد العزيز، إن أفشل الصناعات هي الصناعة الإماراتية، مضيفاً: “أي شيء اماراتي لم أعد أثق فيه”.

وأضاف عبد العزيز: “المواد الغذائية ومستحضرات التجميل والعطور ومستلزمات الاطفال كلها مغشوشة حتى الدخان مضروب”.

وأكمل: “هذا الشامبو ايطالي وبعد تصنيع الامارات له صار بدون رغوة ويسبب جفاف وتساقط الشعر، سنكرس باونتي كيندر صارت مغشوشة”.

أما سعود فقال: “ليش ما يتم الاستيراد من البلد المصنع الأساسي لان البضائع الي جتنا من جبل علي للي في الإمارات مغشوشة ألف بالمية انا ما عندي مشكله ادفع فلوس لكن تكون بجوده عالية قرار جدا ممتاز وله فائدة للمستهلك”.

اقرأ أيضاً: إسرائيل وجدت متنفساً لتسويق بضائع المستوطنات في الإمارات وبمباركة الشيطان وفتوى من طبال السلطان!

وأضاف سعود: “حتى الهشتاق مغشوش من عندهم دام مقر تويتر عندهم”.

فهد الفيصل قال: “أوصخ وأقبح واللعن دوله البداية بتحريض الدول على قطر ثم التطبيع مع اسرائيل ثم المنتجات المغشوشة من جبل علي ثم الغدر بالبترول واتفاقيات اوبك والقادم اسواء الامارات بدت تبان للمجتمع السعودي والعربي انها أقذر دوله”.

شركات عالمية

وقال حساب “عجيز نجدية”: “السعودية طلبت من الشركات ان تفتخ فروعها بالرياض واظن جاء الوقت نطالب شركات الغداء العالمية بمثل ذلك ونوقف استيراد من جبل علي لأنه مغشوش”.

تسنيم قالت: “مع كامل احترامي وخلونا نكون واقعيين اكثر جبل علي وربي انه مرتع للصناعات السيئة لدرجه أن الأكل والسيارات يتم اعاده هيكلتها وتعديلها وأيضا صناعتها”.

واستدركت بالقول: “لكن بطرق ملتويه وجوده اقل، ترى حياتنا أهم من اني اشتري منتج جاي من جبل علي .شوفوا سنيكرز منشأ روسيا والباك اماراتي دليل قاطع”.

أبو شامخ قال: “دولة عملاقة مقبلة على نهضة لديها رؤوس أموال وموانئ وقوه شرائية وتعتبر مركز محوري في العالم لا يليق بها الا صناعات بالداخل وتكون مقر تصدير وليس استيراد من مصانع مغشوشة ومشبوهة من دول مجاورة”.

صفقات استحواذ

هذا وتعمل الإمارات على الاستحواذ على حصص في شركات مهمة بالسعودية في قطاعات متنوعة من الطاقة إلى البنوك والصيرفة، بالإضافة إلى القطاعات الطبية، وصولاً إلى شراء أسهم في شركات الاستثمار الفاعلة أيضاً.

وفي آخر الصفقات الإماراتية في السعودية، أعلنت شركة مبادلة للاستثمار (صندوق الثروة السيادي في أبوظبي)، في 16 يونيو 2021، أنها استحوذت على حصة 60% من مقدم خدمات الرعاية الصحية “الشرقية المتحدة” للخدمات الطبية التي تعمل في المملكة والأراضي الإماراتية أيضاً.

واشترت وحدة الرعاية الصحية التابعة للصندوق الحكومي حصة الأغلبية من مجموعة الشرقية المتحدة وشركة الاستثمار السعودية “جدوى للاستثمار“، بحسب بيان نشرة مكتب أبوظبي الإعلامي.

وأفاد بأنه مع اكتمال الاستحواذ ستضم أصول مبادلة أكثر من 10 آلاف من مقدمي الرعاية الصحية، عاملين في أكثر من 100 تخصص طبي في البلدين.

ولم تذكر “مبادلة” قيمة صفقة الاستحواذ، التي أبرمتها مبادلة للرعاية الصحية مع مجموعة الشرقية المتحدة، وشركة جدوى للاستثمار السعودية، التي تمتلك 42% من الشرقية المتحدة.

الصندوق السيادي الإماراتي أوضح أنه تمت إضافة خدمات جديدة إلى شبكة مبادلة للرعاية الصحية، بما فيها علاجات الخصوبة، وعمليات أطفال الأنابيب، وأمراض النساء والولادة، وطب حديثي الولادة، والعناية المركزة لحديثي الولادة، والتخصصات الفرعية لطب الأطفال، وغيرها.

وتشمل أصول الشرقية المتحدة التي تأسست عام 2005 مستشفى للنساء والأطفال، ومستشفى مورفيلدز للعيون، وهما في إمارة أبوظبي.

خلاف الإمارات و السعودية

هذا واستنكر وزير الطاقة السعودي، الأمير عبد العزيز بن سلمان، الموقف الإماراتي بشأن تمديد اتفاق خفض انتاج النفط الذي جرى التوصل إليه مع روسيا في إطار منظمة “أوبك+”، متسائلاً عن سبب عدم رغبة الإماراتيين المواصلة في الاتفاق رغم عدم شكواهم حينما وقعوا عليه في السابق.

وقال الأمير السعودي، إن المقترح السعودي الروسي بشأن تمديد اتفاق خفض الإنتاج حظي بقبول الجميع، ما عدا دولة الإمارات.

وأوضح أن التوافق موجود بين دول “أوبك+” ما عدا واحدة، وإذا كانت هناك تحفظات لدى أي دولة فلماذا سكت عنها سابقا.

وأضاف الوزير السعودي: “أحضر اجتماعات أوبك+ منذ 34 عاما، ولم أشهد طلبا كطلب الإمارات”.

مقترح اماراتي

وجاءت تصريحات الوزير السعودي بعدما اقترحت الإمارات تأجيل اتخاذ المجموعة قراراً بشأن تمديد الاتفاق، وطلبت “مراجعة نقط الأساس المرجعية التي تحسب تخفيضات أوبك+ على أساسها”.

ويأتي ذلك، بعد فشل محادثات بين الدول المصدرة للنفط، ظهر للعلن الخلاف السعودي الإماراتي بشأن تمديد اتفاق خفض الإنتاج، حيث تحدث وزيرا الطاقة في البلدين لوسائل الإعلام ودافع كل منهما عن موقف بلاده.

وبينما قالت السعودية إن العالم وضع الحلول في يدها هي وروسيا، وإنها تحرص على مصالح كل الدول المنتجة، أكدت الإمارات تعرضها للظلم وتعهدت بالدفاع عن حقوقها.

لكن وزير الطاقة السعودي قال إنه لا يمكن لأي دولة اتخاذ مستوى إنتاجها النفطي في شهر مرجعية، مضيفاً: “نرغب في موازنة الأمور عبر زيادة متدرجة للإنتاج تحافظ على استقرار السوق”.

وأِشار الوزير السعودي إلى أن زيادة الإنتاج يجب أن تتم بافتراض أن الاقتصاد لن يتدهور بشكل أكبر بسبب جائحة كورونا، وقال “نحن جميعا نتوق إلى أن ننهي الزيادات في سبتمبر/أيلول”.

اللاعب الأساسي

وأضاف “كثير من الدول ضمن مجموعة العشرين تضامنت مع السعودية نيابة عن دول أوبك+”.

وقال إن السعودية حولت 5 أسابيع من التدهور في أسواق النفط إلى “توافق بتخفيض غير مسبوق بالإنتاج”.

ولفت إلى أن “إيجاد الحلول تم تركه في يد السعودية وروسيا وتم التوافق على حلول مشتركة”.

اتفاق ابريل

وذكّر بأن “اتفاق “أبريل/نيسان 2020” بشأن خفض الإنتاج ما كان ليتم لولا تدخل المملكة وحرصها على أن تكون اللاعب الأساسي لإيجاد الحلول، وبأن الاتفاقية تشمل نصا واضحا بشأن التمديد ولا تحوي شيئا عن زيادة الإنتاج.

وشدد على أنه لولا مجهودات السعودية التطوعية لما وصلت أسواق النفط إلى الاستقرار الحالي.

وأخفقت أوبك وحلفاؤها في التوصل لاتفاق بخصوص سياسة إنتاج النفط في اجتماعين عقدا الخميس والجمعة، جراء اعتراض الإمارات على بعض جوانب الاتفاق.

وقال وزير الطاقة السعودي إن القليل من التنازل والعقلانية يمكن أن يجعل اجتماع الغد ناجحا.

ماذا تريد الإمارات

أما وزير الطاقة الإماراتي سهيل المزروعي فشدد على أن مطلب بلاده هو العدالة والانصاف.

وقال إن الامارات تريد المعاملة بالمثل أو الانصاف مثل بقية الدول، “ولا يقبل أن نقبل باستمرار الظلم والتضحية.. أكثر مما صبرنا وضحينا”.

وأضاف “بالنظر إلى خطوط الأساس، فإن أكثر دولة تضررت هي دولة الإمارات، ومع ذلك التزامنا كان 103%”.

وأوضح أن الإمارات ملتزمة باتفاق خفض الإنتاج حتى أبريل/نيسان المقبل، ولكن “إجبارنا على الدخول في اتفاقية جديدة وربطها بزيادة الإنتاج لا نرى أنه طلب منطقي حتى لو اتفقت كل الدول، لأن موقفنا يختلف عن هذه الدول”.

وطالب بتشكيل لجنة من جهات مستقلة تنظر في التظلم الذي تقدمت به دولة الإمارات، “ولا نطلب أكثر من العدالة”.

وأضاف: “هذا موقفنا ونعتقد أن هذا سيأخذ وقتا، لذلك اقترحنا فصل قراري التمديد وزيادة الإنتاج”.

وتعهد بأن تقدم الإمارات كل المستندات التي تثبت مظلوميتها إزاء “تمديد الاتفاقية تحت نفس بنود الاتفاقية السابقة”.

وقال إن السوق العالمية بحاجة لزيادة الإنتاج، وإن الإمارات تؤيد هذه الزيادة بين شهري أغسطس/آب وديسمبر/كانون الأول المقبلين، دون أي شروط.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

الإماراتالبضائع الإماراتيةالسعوديةجبل علي
Comments ( 1 )
Add Comment
  • ثاقب

    الامارات اقذر دولة عربية / ليس تحاملا علي الامارات
    ولكن هذه الحقيقة تتأمر علي الكل وخاصة السعودية وجل كتابها ومفكريها من المرتزقة السعوديين الخونة الذين يقبضون من الامارات وعلي حساب بلدهم وشعبهم
    وعلي رأسهم السفير السعودي في ابو ظبي ذاك المسخ الذي اشترته الامارات بعد ان كان مجرد ذنب في قناة ام بس سي
    وكذالك باقي المرتزقة الذين منحتهم الامارات الجنسية الاماراتيه ولازالت السعودية تستقبلهم
    والمفروض ان يحاكمو بتهمة الخيانه واسقاط الجنسية عنهم لانهم بكل بساطة ادو القسم بالولاء عندما منحو الجنسية الاماراتيه
    ( واغلبهم ) من زوار الفنادق الشواذ جنسيا الذين تم تصويرهم وابتزازهم
    ويتصدرون قنوات التلفزيون وخاصة العربية وام بي سي
    ثانيا / كلف بضائع جبل علي لشركات مغشوشة وعمالة غير مؤهله وبضائع فاسدة وجدت من السعودية سوق رائجه بسبب خيانة رؤساء الغرف التجارية
    الذين يسهلون دخول البضائع الفاسدة مقابل نسب ورشاوي ويمنعون البضائع الجيده عن السوق وهم معرفون ويجب علي نزاهه اذا كانت فعلا نزيهه ان تستجوب رؤساء الغرف التجارية .