شاهد ما فعله السيسي مع أحفاد محمد بن زايد أثناء افتتاح قاعدة “3 يوليو”

0

كان لافتا ظهور أحفاد ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، إلى جواره أثناء مشاركته رئيس النظام المصري عبدالفتاح السيسي افتتاح قاعدة “3 يوليو” العسكرية البحرية المصرية، في منطقة جرجوب المطلة على البحر المتوسط.

ووفق ما ذكرته وكالة أنباء الإمارات “وام” فقد هنأ ابن زايد، السيسي ومصر حكومة وشعبا، بمناسبة تدشين القاعدة، ومواصلة الإنجازات والمشاريع الحيوية النوعية التي تحققها بلادهم في مسيرتها نحو التقدم والبناء والتنمية.

محمد بن زايد برفقة أحفاده

وحضر “بن زايد”، افتتاح القاعدة، برفقة عدد من أبناء الأسرة الحاكمة، حيث وقف أصغرهما بجوار ولي العهد، يستمع إلى ما تم إنجازه في القاعدة العسكرية.

وتصدرت لقطة طريفة أثناء افتتاح القاعدة، حين حمل “بن زايد”، حفيده عاليا، بعد أن تعذر على الأخير رؤية القاعدة بشكل واضح.

تصرف محمد بن زايد، دفع “السيسي” بدوره للتوجيه بتصوير الأطفال الصغار أمام الطائرات والسفن، قائلا: “صوروا الولاد مع الطائرات، ده تاريخ جميل بالنسبة لهم”.

هذا وتمنى ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، لمصر مزيدا من التطور والازدهار، في ظل قيادة “السيسي”.

كما نقل تحيات الرئيس الإماراتي “خليفة بن زايد آل نهيان”، إلى “السيسي”، وأطيب تمنياته لمصر دوام التقدم والرفعة والرخاء.

وسبق أن شارك “بن زايد”، في افتتاح قاعدة “محمد نجيب” العسكرية.

من جانبه غرد مستشار رئيس الإمارات “أنور قرقاش”، بصورة من حفل الافتتاح.

وعلق عليها بالقول: “نسعد بكل خطوة تعزز أمن مصر الشقيقة وازدهارها، ونعتز بعلاقتنا التاريخية الثنائية”.

بينما لفت الباحث المصري “عمار فايد”، إلى إن مشاركة “بن زايد” بصحبة أبناء وأحفاد له، في افتتاح القاعدة وسط أجواء حميمية، تؤكد أن كل ما يصر البعض على ترديده حول توتر العلاقات المصرية الإماراتية عقب المصالحة مع قطر، “ليس إلا قراءة مجتزأة رغائبية وتحليل بالتمني لمسارات السياسة في المنطقة”.

ويضيف: “علاقات مصر السيسي مع السعودية والإمارات، واعتمادهم على بعضهم البعض، أكثر عمقا واستراتيجية مع أي علاقات أخرى”.

التوتر الصامت مع الإمارات

وكانت مصادر خاصة كشفت في أبريل الماضي، عن صدور تعليمات من دائرة رئيس النظام المصري عبد الفتاح السيسي الأمنية، بإعداد تقارير حول كافة الاتصالات والزيارات الرسمية التي أجراها مسؤولون مصريون، خلال الأيام الماضية، مع أطراف إماراتية، والوقوف على مضمون التفاصيل الدقيقة لتلك الاتصالات واللقاءات.

اقرأ أيضاً: ضاحي خلفان يرد على السعودية: الإمارات الأفضل عالمياً في مواجهة كورونا

وبحسب المصادر التي تحدثت لموقع “العربي الجديد”، فإن التعليمات الصادرة أخيراً جاءت على ضوء التوتر في العلاقات مع الإمارات، والذي أخذ في التصاعد أخيراً على وقع أزمة تحركات أبوظبي في ملف سد النهضة، بشكل يهدد المصالح المصرية، ويدعم بصورة غير مباشرة الحكومة الإثيوبية.

إلى ذلك كشفت ذات المصادر أن التعليمات شملت إعداد تقارير بشأن شخصيات رفيعة المستوى، تنتمي لجهات حساسة، زارت الإمارات أخيراً، وأجرت اتصالات مع مسؤولين في أبوظبي.

وأوضحت أن هناك حالة من القلق داخل أروقة الرئاسة المصرية، من محاولات متكررة من جانب حكام الإمارات، لحديث، وصفته المصادر بأنه “مريب”، مع مسؤولين مصريين وشخصيات ذات أهمية، حول تصورات هذه الشخصيات عن الأوضاع في مصر خلال الفترة المقبلة.

كما كشفت المصادر عن صدور تعليمات مشددة لعدد من مراكز الأبحاث المتعاقدة مع جهات إماراتية، وأخرى ممولة إماراتياً، بعدم إعداد أي تقارير، أو دراسات بشأن الوضع الداخلي المصري، أو تأثير الأزمات في الإقليم على وضع النظام المصري والأوضاع الداخلية بشكل عام، أو تلك التي ترتبط بملفات حقوق الإنسان، والعلاقات بين مؤسسات الدولة، وأجهزتها.

وتتشابك العلاقات المصرية الإماراتية بشكل كبير منذ وصول “السيسي” إلى سدة الحكم، منتصف العام 2014، بعد انقلاب عسكري في 3 يوليو/تموز 2013، كانت الإمارات أحد أقوى وأبرز داعميه.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More