اقتحام ديوانية في الكويت بالسواطير والسكاكين وطعن ضابط بوزارة الداخلية!

0

في حادثة جديدة مثيرة للجدل في الكويت، أقدم أربعة أشخاص على اقتحام ديوانية في ضاحية صباح الناصر بمحافظة مبارك الكبير.

سواطير وسكاكين في اقتحام ديوانية

ووفقاً لحسابات إخبارية محلية، فإن المقتحمين كانوا مسلحين بسواطير وسكاكين، واعتدوا بالضرب على الموجودين حيث أصيب منهم 5 كويتيين بإصابات متفرقة ولاذوا بالفرار.

وكان من بين المصابين ضابط بوزارة الداخلية الكويتية، حيث أصيب بطعنة بالسكين، فيما تم نقل جميع المصابين إلى مستشفى الفروانية.

اقرأ أيضاً: جريمة المهبولة .. القاتل متعاطي وشقيقه الأكبر أراد قتله وهذا ما عثر عليه رجال المباحث في غرفته!

وأشار اللواء المتقاعد حمد السريع إلى الحادثة في تغريدة له عبر (تويتر) إلى أن الضابط الذي كان في الديوانية وأصيب بطعنة سكين، كان في زيارة لأبناء عمه، وأن المشاجرة وقعت بسبب خلاف بين المعتدين وأصحاب الديوانية.

الداخلية تعلق

ولاحقاً، ألقت الأجهزة الأمنية القبض على أطراف المشاجرة، وقالت وزارة الداخلية الكويتية في بيان رسمي عبر حسابها في (تويتر)، (إنه تم ضبط جميع أطراف المشاجرة التي وقعت بأحد الدواوين بمحافظة الفروانية وجارٍ إحالتهم لجهة الاختصاص لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حقهم).

وأثارت حادثة ديوانية صباح السالم غضباً بين الكويتيين الذين طالبوا بالتعامل بحزم مع كل متهور، خاصة أنها جاءت بعد أيام من جريمة المهبولة التي هزت البلاد.

جريمة المهبولة

وتعود تفاصيل جريمة المهبولة حين تلقت قوات الأمن في الكويت بلاغاً عن حالة قتل، وتوجهت القوات إلى مكان الحادث حيث شوهدت مواطنة تدعى جورية العنزي متوفاة ومصابة بالعديد من الطعنات.

وكان في المكان نفسه بعض من أفراد أسرتها وأولادها، وعندما بدأ التحقيق عن الفاعل هرب أحد أبناء المتوفاة بسيارته، وتم تعميم رقم لوحة السيارة وأوصاف الهارب على دوريات المرور والشرطة.

وفي هذه الأثناء وصل قوات الأمن بلاغاً آخر عن جريمة أخرى حدثت في الطريق الفاصل بين منطقتي أبوحليفه والمهبولة.

وبعد أن وصلت قوات الأمن للمكان المذكور وجدت العسكري بدوريات المرور عبدالعزيز محمد الرشيدي قد تلقى عدة طعنات ليلقى حتفه.

إلى هذا أعلنت وسائل إعلام كويتية، وفاة السوري قاتل والدته الكويتية وشرطي المرور عبدالعزيز الرشيدي أثناء تلقيه العلاج في مستشفى العدان.

لحظة طعن عبدالعزيز الرشيدي

وفي وقتٍ سابقٍ، نشر  فيديو مروع يوثق لحظة طعن شرطي المرور عبدالعزيز محمد الرشيدي على يد وافد سوري.

ويظهر بالفيديو مشاهد قاسية، للحظة انقضاض القاتل السوري على الشرطي عبدالعزيز الرشيدي، وقام بطعنه أكثر من أربع مرات، بينما يحاول الشرطي النهوض والمقاومة، لكنه ينهار في النهاية ويفقد حياته.

وفي فيديو آخر رصد لحظة إطلاق قوات الأمن الخاصة النار على القاتل السوري الذي يدعى أحمد حمد العلوش في مزارع الوفرة، بعدما رفض تسليم نفسه.

هذا ودفن الشرطي عبدالعزيز محمد الرشيدي في مقبرة الصليبخات.

وتداول ناشطون كويتيون بمواقع التواصل مقطعا مصورا مؤثرا، لمحمد الرشيدي والد الشرطي عبدالعزيز الرشيدي ظهر خلاله متأثرا جدا في لقاء إعلامي، وتحدث عن تفاصيل الحادث المروع.

والد الشرطي عبدالعزيز الرشيدي

وبعث برسالة لمتداولي الفيديو الذي يظهر عملية طعن ولده، بأن يحذفوا هذه المقاطع ولا ينشروه رحمة بأسرته.

وتايع: (أمه تعبانة من أمس وإخوانه وأخواته، وأنا شخصيا تعبان نفسيا، فلا تنشروا المقطع وتجددوا حزننا.)

كما طالب والد عبدالعزيز الرشيدي وزارة الداخلية بعاقبة الشخصي الذي صور فيديو الطعن، لما سببه لهم من أذى نفسي.

القاتل بدون وشرطي المرور ليس كويتي

هذا وكشفت صحيفة (الراي) الكويتية، مفاجأة حول قاتل والدته حورية العنزي، والشرطي عبدالعزيز الرشيدي.

ونقلت الصحيفة عن مصادر خاصة قولها إن القاتل السوري كان مقيداً كـ (بدون) حتى سنة 1999.

وأشارت المصادر إلى أن والد الجاني استخرج جواز سفر سوري له، مبينة أن بعض ذويه عليهم قرارات إبعاد من الكويت.

وفي هذا السياق، كشف عم رجل الأمن عبدالعزيز محمد الرشيدي، أن الفقيد سعودي الجنسية وليس كويتي، بينما والدته كويتية.

شهيد الواجب سعودي وليس كويتي

وقال عم ضحية جريمة المهبولة في تصريحات صحفية: (هذا الرجل -مشيرًا إلى والد الفقيد – الجنسية سعودية لكنه ابن الكويت مولد ومنشأ، خدم بالداخلية، وعياله كلهم بالعسكر، هذه روح عبدالعزيز وأرواحنا كلنا فدا الكويت).

ولمح عم عبدالعزيز محمد الرشيدي إلى أن المخدرات هي السبب الرئيسي لجريمة المهبولة، وقال:  (من المخدرات، وما أدراك ما المخدرات، هي أساس البلا اللي دخل علينا وانتشر كالنار في الهشيم، رجال الأمن يجب أن يعي أنه اليوم ولدنا وبكرة ولدكم، حافظوا على الأمن).

وأضاف: (التفتيش الذي وضعتوه لغير المطعمين، ضعوه لأجل المخدرات، أما تتركون العملية سايبة، فأقولها لكم، ولدنا اليوم وبكرة ولدكم).

وهو ما رجحه مصدر أمني في حديث لصحيفة (الأنباء) الكويتية، والذي قال إن مخدر الشبو قد يكون وراء ارتكاب الجاني لجريمتيه.

ولفت المصدر إلى أن مطالبات القاتل للمال بشكل دائم وقتله أمه حورية العنزي لهذا السبب، ومن ثم قيامه بتسديد الطعنات بوحشية إلى شهيد الواجب عبدالعزيز محمد الرشيدي، كل ذلك يشير إلى أن القاتل في جريمة المهبولة من مدمني المواد المخدرة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More