الوفد الإسرائيلي في القاهرة فوجئ بقادة حركة حماس في المبنى نفسه الذي أقاموا به

0

كشف موقع “i24” الإسرائيلي، أن الوفد الإسرائيلي الأمني الذي حضر إلى العاصمة المصرية القاهرة لإجراء محادثات بشأن قضية الأسرى والمفقودين، عقب وقف إطلاق النار في غزة، فوجئ بموقف لم يكن في حسبانه.

حسب الموقع الإسرائيلي، فخلال محادثات التسوية التي جرت في القاهرة، الثلاثاء، “فوجئ ممثلو الوفد الأمني الإسرائيلي بأن هناك شخصيات بارزة من حركة حماس موجودين في غرفة مجاورة بالمبنى نفسه”.

الوفد الإسرائيلي في مصر

إذ قالت إذاعة الجيش الإسرائيلي، الأربعاء، إن وفداً إسرائيلياً يزور مصر حالياً، في مسعى للتوصل إلى اتفاق لتبادل الأسرى مع حركة “حماس”.

تقوم مصر بوساطة في المفاوضات غير المباشرة الجارية بين الحكومة الإسرائيلية وحركة “حماس”، للتوصل إلى اتفاق.

أشارت الإذاعة إلى أن الوفد الإسرائيلي برئاسة منسق شؤون الأسرى والمفقودين يارون بلوم، ومسؤولين أمنيين آخرين. واستدركت: “في الآونة الأخيرة زارت العديد من الوفود الإسرائيلية مصر، ولكن لم يتم تحقيق أي تقدم حتى الآن”.

في المقابل قال موقع “i24” الإسرائيلي: “لم يتم إحراز أي تقدُّم في المفاوضات حول قضية الأسرى والمفقودين بعد أن أصرت حماس أمام ضباط المخابرات المصرية على إطلاق سراح معتقلين من الحركة”.

كما احتج الجانب الإسرائيلي أمام المصريين بأنه عندما أظهرت إسرائيل حسن النية تجاه مواطني قطاع غزة وسمحت بدخول البضائع والوقود عبر معبر “كرم أبو سالم”، لم تتخذ قيادة “حماس” في المقابل أي خطوة سوى الالتزام بالهدوء على الحدود.

وساطة مصرية

فيما تتوسط مصر بين إسرائيل و”حماس” لتبادل 4 إسرائيليين، بأسرى فلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

تتكتم مصر و”حماس” وإسرائيل على فحوى المفاوضات الجارية. ولم يصدر تعليق عن السلطات المصرية بشأن وجود الوفد الإسرائيلي.

اقرأ أيضاً: رئيس الأركان الإسرائيلي يبلغ مستشار بايدن فشل المفاوضات مع حماس ويتوقع مواجهة عسكرية قريباً

من جانبه قال نائب رئيس حركة “حماس” في قطاع غزة، خليل الحية، إن حركته لا تقبل بإطالة أمد إعادة إعمار ما دمرته إسرائيل، والتسويف بكسر حصار غزة.

جاء ذلك في لقاء متلفز مع فضائية الأقصى (تابعة للحركة)، بحسب ما نشره الموقع الرسمي للحركة.

قال الحية: “أخبرنا الوسطاء بأنه توجد متطلبات لتثبيت وقف إطلاق النار، ولا نقبل بإطالة أمد إعادة الإعمار والتلاعب والتسويف بآليات كسر الحصار”، دون تفاصيل إضافية.

أضاف: “إعادة بناء المنشآت الصناعية والزراعية والتجارية لا تقل أهمية عن إعادة بناء المباني السكنية”. وأعرب الحية عن رفض حركته “ربط ملف الأسرى بأي مسار تفاوضي آخر”.

إنجازات “سيف القدس”

تابع: “لن نسمح للاحتلال، بأي حال من الأحوال، بقضم أي إنجاز من إنجازات سيف القدس (المعركة الأخيرة بين الفصائل الفلسطينية في غزة وإسرائيل)”. وأوضح الحية أن “أمريكا والاحتلال وبعض الأطراف المحلية تحاول أن تبهت صورة النصر، بتيئيس الناس وخلق متاعب لهم، وإعادة المشهد الفلسطيني إلى سابق عهده من المناكفات”.

إثر اعتداءات إسرائيلية “وحشية” في مدينة القدس المحتلة، اندلعت مواجهة عسكرية بين جيش الاحتلال وفصائل المقاومة في غزة، استمرت 11 يوماً، وانتهت بوقف لإطلاق النار، بوساطة مصرية، فجر 21 مايو/أيار الماضي.

تطالب الفصائل الفلسطينية برفع الحصار كاملاً عن غزة، والسماح بعملية إعادة إعمار القطاع، الذي يسكنه أكثر من مليوني فلسطيني، وتحاصره إسرائيل منذ أن فازت “حماس” بالانتخابات التشريعية، في 2006.

لكن إسرائيل ربطت بين السماح بإعادة الإعمار وإعادة 4 أسرى إسرائيليين تحتجزهم “حماس” في غزة، وهو ما رفضته الأخيرة، حيث تطالب بإبرام صفقة منفصلة لتبادل معتقلين.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More