بعد 50 يوماً في العناية المركزة .. ما مصير دلال عبد العزيز التي لا تعلم بوفاة زوجها!

أتمت الفنانة المصرية دلال عبد العزيز 50 يوماً منذ دخولها غرفة العناية المركزة نتيجة إصابتها بفيروس كورونا الذي هاجم مختلف أجهزة جسمها وخلّف مضاعفات خطيرة.

ويستمر الاطباء وعائلة الفنانة في إخفاء نبأ وفاة زوجها الفنان الراحل سمير غانم عنها، ما أثار الكثير من التكهنات حول حالتها الصحية.

مصدر طبي- فضل عدم ذكر اسمه- قال أن الفنانة لا زالت تقضي فترة علاجها في إطار قيود صارمة اتخذت للحفاظ على سلامتها.

وقال أنه قبل أن يفارق زوجها الحياة لم تستطع زيارته لوداعه، الأمر الذي سيزيد من صعوبة حالتها الصحية حال إخبارها بالأمر، وقد يجعل عملية علاجها وإعادة تأهيلها تستغرق وقتاً أطول.

تفاصيل حالة دلال عبد العزيز الصحية

قال المصدر إنّ دلال عبد العزيز تعاني من التليُّف الرئوي، وكانت في البداية تخشى وضعها على أجهزة التنفس الصناعي، لكنها الآن تخضع لجهاز Bipap، ويتم ضخ نسبة عالية من الأكسجين لها من خلاله، حيث يعتبر جهاز تنفس مُصغر يدفع الهواء إلى الرئة، ويحسن من وظيفتها ويعزز عملية دخول الأكسجين بشكل أفضل.

لكن المصدر الطبي يقول ان حالة دلال عبد العزيز غير مُستقرة تمامًا.

الأعراض

أما عن الأعراض التي تشعر بها؛ فهي تعاني من الدوار وزيادة معدل ضربات القلب، وآلام بالمفاصل، والعظام، وانخفاض نسبة الأكسجين حيث وصلت إلى 70٪.

شائعات ونفي

ردود فعل وجدل كبير حدث على مواقع التواصل الاجتماعي عقب وفاة الفنان سمير غانم مباشرةً، طالت الفنانة دلال عبد العزيز.

التعليقات والشائعات تباينت بين خبر شفائها ورجوعها للبيت وخضوعها حينها لجلسات التنفس الصناعي.
وهذا ما دفع الإعلامي رامي رضوان – زوج ابنتها- ليعبر عن استيائه وانزعاج عائلته من الشائعات التي ترددت عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وأعلن رامي رضوان، عبر حسابه الشخصي بمنصات التواصل، سلبية مسحة حماته الفنانة دلال عبدالعزيز من فيروس كورونا المستجد، يوم 22 مايو الماضي.

وفي السياق ذاته؛ نفى الدكتور عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الصحية والوقائية، في شهر مايو الماضي خلال تصريحات تلفزيونية، شفائها وخروجها من المستشفى، قائلاً “إن حالة الفنانة المصرية مازالت حرجة، ولم تعود إلى طبيعتها”، طالبًا الدعاء لها بالشفاء العاجل.

كورونا يصيب اسرة سمير غانم 

ومع أول أيام شهر رمضان المبارك، اكتشفت في البداية الفنانة دلال عبد العزيز وابنتها دنيا إصابتهما بـ”كوفيد- 19″، ثم انتقلت العدوى لزوج دنيا الإعلامي رامي رضوان، ومثلهما الفنان حسن الرداد، وزوجته الفنانة إيمي، ووالدها الفنان سمير غانم، فتحولت حياة أسرة “غانم” في لحظات مُنذ ذلك الوقت إلى “عُزلة”.
تداولت أخبار أن العدوى جاءت من خلال مشاركة دلال عبد العزيز وابنتها في مسلسل “عالم موازي” الذي تقوم ببطولته دنيا، وكان من المفترض عرضه في النصف الثاني من شهر رمضان، كما طالت العدوى عدداً آخر من المشاركين في المسلسل.

نجمات يقنعن دلال عبد العزيز أنّ زوجها حيّ

الفنانة لبلبة اكدت، أنها والنجمات صديقات دلال عبد العزيز، مثل ميرفت أمين، يتكتمن مع ابنتيها، ويحاولن إقناعها بأن زوجها الفنان الراحل سمير غانم مازال على قيد الحياة.

ولفتت إلى حرصهم على منها من مشاهدة قنوات التليفزيون والأخبار، واكتفائهم بعرض الأفلام المُسجلة لها، والظهور أمامها بالملابس الملونة، وبمنتهى التماسك.بحسب (الشروق)

ونشرت الفنانة إيمي سمير غانم منذ أيام عبر حسابها الشخصي، صورة مؤثرة توثق شعور قاسٍ يمر به أسرة “غانم”، وهي عبارة عن صورة مُعلقة على غرفة والدتها بالمستشفى، مكتوب عليها: “المريضة لا تعلم أي شيء عن زوجها” في إشارة إلى خطورة إخبارها بوفاة الفنان سمير غانم منذ أيام حتى لا يؤثر ذلك على صحتها النفسية وتدهور حالتها”.

بعد 50 يوماً في العناية المركزة .. ما مصير دلال عبد العزيز التي لا تعلم بوفاة زوجها!

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

إيمي سمير غانمحسن الرداددلال عبد العزيزرامي رضوانسمير غانم