ماريا معلوف تهاجم على جابر مدير “إم بي سي” وتصفه بخادم إيران وحزب الله

0

هاجمت الإعلامية اللبنانية، ماريا معلوف، المعروفة بقربها من النظام السعودي والإماراتي، ما وصفتهم (خدام حزب الله وإيران في مجموعة  mbc السعودية ).

وطالبت معلوف في تغريدة رصدتها “وطن” برحيل علي جابر رئيس مجموعة أم بي سي السعودية عن القناة.

ماريا معلوف.. شلة حزب الله في إم بي سي

الإعلامية اللبنانية الشهيرة قالت في تغريدتها المثيرة للجدل ما نصه ” ألم يحن الوقت لان ترحل شلة حزب الله وشلة خدامي إيران من مجموعة mbc. وعلى رأسهم الفاسد علي جابر”.

واتهمت معلوف، على الجابر بالسعي لـ “تلميع أشكاله المجرمين الذين يختبؤن في لبنان تحت عباية سيدهم الإيراني”.

وأضافت: “المغرد السعودي وقف مستنكراً ما يحصل من تجاوزات اعتقد انهم كفوا ووفوا في علي جابر واشكاله”.

ما الذي حدث؟

واستغرب رواد مواقع التواصل الاجتماعي من تغريدة ماريا معلوف متسائلين عن سبب الوقيعة بين موالين الإمارات والسعودية.

وقال المغرد رائد: “دابكين ببعض مبين ازيال الامارات وازيال السعودية خير شو القصة الله يبعد المصلحين”.

وعلق آخر: “طولي بالك شوي رح توقعي على راسك شك قد ما بتكذبي حتى من جمهور السعودية ما عاد حدا يصدقك”.

أما سعود الدوسري فقال: “لسنا كمغردين سعوديين بحاجتك اولا للدفاع عن قضايانا الداخلية ومن أنتي ثانيا الزبال علي جابر راح نطردة ونرمية في سلة المهملات شعب طويق له ولهم ولكل من يحاول المساس بوطننا شهادة شكر منا لك ياماريا ونصيحتنا لك ولغيرك عدم التدخل في شؤوننا الداخلية واللبيب بيفهم وصل الله وسلم ع النبي”.

حساب آخر قال: “أتمنى تكون حذر منها وما تكون عاطفي، هي خادمة لرؤية الامارات للمنطقة والموضوع يطول. الحمدلله العربية راح تنتقل للرياض قريبا هي وقناة الشرق وروتانا وسيصبح اعلامنا وطني بامتياز”.

هجمة مرتدة

وفي سياق آخر، أيد مغردون سعوديون الهجوم من قبل ماريا معلوف على الإعلامي علي الجابر، مطالبين بطرده من المجموعة السعودية.

 

إم بي سي تروج لشرب الخمور

وفي وقت سابق هاجم ناشطون بمواقع التواصل النظام السعودي وشبكة قنوات “إم بي سي”، بعد بثها تقريرا اعتبره ناشطون ترويجا لشرب الخمور بين السعوديين في المملكة.

وكان تقرير القناة السعودية عبر برنامج “نشرة التاسعة” يحذر من ظاهرة انتشار الخمور المغشوشة في المملكة، والتي وصلت أضرارها في بعض الحالات إلى الوفاة.

وظهر معد التقرير وهو يتحدث عن الخمور بنوع من الترويج لها عندما ذكر أنها (تحسن المزاج)، في نفس الوقت الذي حذر فيه من الأنواع المغشوشة ودعا السعوديين إلى الحرص على التفريق بينهما.

كما التقت “إم بي سي” خلال التقرير بطبيب يحذّر من المُسكر غير “الأصلي” و “القابل للبيع”.

وخاطب محمد الهليل، استشاري طب الطوارئ والسموم بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية الشخص الذي تناول الخمر “المغشوش” بقوله: “أنت لست المخطئ، إنما المخطئ من غشّ وأنتج وروّج!”

وأثار تقرير “إم بي سي” موجة غضب كبيرة بين النشطاء، الذين شنوا هجوما عنيفا على النظام السعودي ومحمد بن سلمان، الذي دمر عادات وتقاليد المجتمع السعودي المحافظ بحجة التحرر والانفتاح، حسب وصفهم.

السعودية ستقنين بيع الخمور

ونشر موقع “بلومبيرغ نيوز” تقريرا لكل من فيفيان نيريم ودونا أبو ناصر، تتحدثان فيه عن “تابو” يتساءل السعوديون عما إذا كان سينهار قريبا، مشيرتين إلى أنه رغم أن الحكومة لم تقل شيئا، إلا أن الشائعات منتشرة عن إمكانية قيام المملكة بتقنين بيع الخمور.

ويصف التقرير،”، مشهدا من بار رياضي في مدينة الرياض، جلست فيه النساء على الكراسي يتابعن مباراة رياضية، ويشربن عصير الفاكهة، ويصفقن فرحا عندما يحرز الفريق هدفا.

وتعلق الكاتبتان قائلتين إن “هذه هي السعودية والغائب عن البار/ الحانة هو الخمر، فالمشروبات عادية؛ لأن البلاد تحظر بيع وتعاطي الخمور، لكن في المرحلة التي تمر بها البلاد وفي ظل التغييرات السريعة، فإن السعوديين يتساءلون وبنوع من النشوة عند البعض، والقلق عند البعض الآخر، عما إذا كانت إحدى علامات البلد ستختفي، وهي منع الكحول”.

ويقول الموقع: “في ظل حكم محمد بن سلمان تعرضت المملكة لشجب دولي وتوبيخ بعد مقتل الصحافي جمال خاشقجي وملاحقة الناشطين، لكن تخفيف القيود الاجتماعية يسهم في تأكيد رواية القيادة عن التحولات الاجتماعية والاقتصادية، فلم يكن من المتخيل قبل سنوات أن تختلط المرأة بالرجال في الأماكن العامة، ولا حتى كان بإمكانها قيادة السيارة، وفي الوقت الذي لم تقل فيه الحكومة شيئا عن الكحول، وإن سمح بتعاطيه للأجانب فقط، فإن مجرد الحديث عنه يعد في حد ذاته مثارا للدهشة”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

https://www.youtube.com/c/WatanComNews/

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More