التفاصيل الكاملة لاجتماع الجامعة العربية في الدوحة وهذا ما تعهدت به قطر لمصر

0

شهدت العاصمة القطرية الدوحة اليوم، الثلاثاء، اجتماعا تشاوريا لوزراء الخارجية العرب لبحث تطورات أوضاع المنطقة وأزمة سد النهضة بين مصر وإثيوبيا.

وبحسب صحف قطرية فقد ترأس الاجتماع وزير خارجية قطر محمد عبد الرحمن آل ثاني، بحضور أمين عام الجامعة أحمد أبو الغيط.

وأكد آل ثاني عقب الاجتماع الذي بحث قضية سد النهضة أن بلاده ستقدم أي دعم يطلب منها من الدول الشقيقة، مشددا على أهمية الزخم العربي.

تفاصيل اجتماع وزراء الجامعة العربية في قطر

وأشار وزير الخارجية القطري إلى أن الموقف العربي يحث الوسيط الإفريقي على ضمان عدم حدوث خطوات أحادية تضر بمصر أو السودان.

ولفت إلى أن العلاقات مع مصر تسير في اتجاه إيجابي، مضيفا: “نتطلع إلى علاقات طيبة مع الدول العربية كافة”.

وشدد على أن “الزخم العربي مهم جدا للمضي قدما في تطبيق الأجندة العربية في المنطقة”، وتعهد بأن “قطر ستقدم أي دعم يطلب منها من الدول الشقيقة والصديقة”.

من جانبه، قال الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط، إن الدول العربية تدعو مجلس الأمن الدولي لعقد جلسة لبحث الخلاف بشأن اعتزام إثيوبيا ملء سد النهضة الذي شيدته على النيل الأزرق.

هذا وقال سامح شكري، وزير الخارجية المصري إن مصر مصرة على استنفاد كل الحلول الدبلوماسية بخصوص سد النهضة الإثيوبي.

اقرأ أيضاً: الشيخ حمد بن خليفة: اثيوبيا رفضت حصارنا بينما مصر تحاصر غزة منذ 20 عاماً (شاهد)

ووجه شكري، في بداية كلمته الشكر على سرعة الاستجابة لعقد هذا الاجتماع الطارئ، الذي دعت له مصر لوضع أشقائها العرب في صورة ما يجري حاليا اتصالا بمفاوضات سد النهضة مع الجانب الإثيوبي، خاصة مع تعثر هذه المفاوضات وتعنت الأثيوبيين إزاء أي مبادرات ومقترحات لحل هذه القضية.

وقال إن “مصر والسودان انخرطا – طوال سنوات عشر – في مفاوضات مضنية مع الجانب الإثيوبي، وما زلنا نراوح مكاننا دون إحراز أي تقدم ملموس.

وتابع أنه رغم ما أبدته مصر من نية حسنة لإنجاز اتفاق قانوني ملزم وعادل يضمن لأثيوبيا حقها في التنمية دون افتئات على حقوق دولتي المصب، وبما لا يسبب لأي منهما ضررا جسيما.

وأضاف في نص حديثه:”إن مصر تعرض هذه القضية الوجودية على المجلس الوزاري لجامعة الدول العربية من منطلق تأثر الأمن القومي العربي بهذه القضية، ولا ينبغي أن يُفهم هذا باعتباره محاولة لخلق اصطفاف موجه ضد دولة أفريقية شقيقة، ولكنه طلب يستمد روافده من أهمية التكاتف العربي لحماية مقدرات أمننا القومي.”

وأوضح شكري أن الأمن المائي المصري والسوداني يرتبط ارتباطاً وثيقاً بالأمن القومي العربي، والتأكيد على وجود تضامن عربي واضح وموقف موحد يدعو لضرورة وضع إطار زمني للعمــلية التفاوضيـة حتى يتم التوصـل إلى اتفاق متوازن.

وشدد على أنه “ليس مقبولاً أن يستمر التفاوض إلى ما لا نهاية، خاصــــة وأننا بتنا مدركين لنوايا الطرف الآخر، وإقدامه على خطوات أُحادية تُفرغ أي تفاوض من مضمونه وظًنا أنه بسلوكه المراوغ قادر على فرض رؤيته وتجاهل مواقفنا.”

واختتم وزير خارجية مصر:”وبالتالي فإن دعمكم لمصر والسودان في موقفهما العادل يكتسب أهمية مضاعفة في ظل هذه الظروف التي سقناها إليكم، وإنا لعلى يقين بأننا سنلقى منكم كل الدعم المطلوب، انتصاراً لقيم الإخاء والتلاحم، وإيماناً بعدالة قضيتنا.”

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More