السعودية تقتصر الحج على المواطنين والمقيمين للعام الثاني على التوالي

1

أفادت وكالة الأنباء السعودية اليوم، السبت، بأن وزارة الحج والعمرة أعلنت قصر الحج هذا العام على المواطنين والمقيمين بالمملكة، وذلك للعام الثاني على التوالي لاحتواء جائحة فيروس كورونا.

وجاء في بيان للوزارة نقلته الوكالة أن “أداء مناسك الحج لهذا العام سيقتصر على الفئات العمرية من 18 إلى 65 عاما للحاصلين على اللقاح، وفق الضوابط والآليات المتبعة في المملكة لفئات التحصين (محصن، أو محصن أكمل جرعة واحدة وأمضى 14 يوما، أو محصن متعاف من الإصابة)”.

شروط أمام الحجاج لاداء مناسك الحج

هذا وأضاف البيان أن الحالة الصحية للراغبين في أداء مناسك الحج يجب أن تكون خالية من الأمراض المزمنة، وأن إجمالي الحجاج هذا العام سيكون 60 ألف حاج.

اقرأ أيضاً: شاهد الحجر الأسود الذي أنزله الله من الجنة كما لم تراه من قبل ولأول مرة يصور بهذه الطريقة

من جانبه قال وزير الصحة السعودي توفيق الربيعة، في مؤتمر صحفي نقله التلفزيون والوكالة الرسمية إن القرار اتُخذ “لضمان سلامة الحجاج” وسط تحديات يفرضها فيروس كورونا.

وأضاف “العالم لا يزال يعاني من هذه الجائحة بالرغم من توفر اللقاحات ولكن لا تزال كذلك هناك تحديات في توفر اللقاحات في العالم فنرى جميع الدول تقريبا عندها حالات وبعض الدول تعاني من زيادة الحالات وكذلك التحدي الآخر ظهور المتحورات، لذا حرصنا على أن يكون مقصورا على حجاج الداخل”.

إلى ذلك أشار الوزير إلى أن اللقاحات المعتمدة لقبول الراغب في الحج هي لقاحات (فايزر وأسترا زينيكا ومودرنا وجونسون اند جونسون).

وكانت مصادر قد أبلغت “رويترز” في مايو، بأنه تجري دراسة خطة لمنع الوافدين الأجانب من أداء مناسك الحج.

وقبل أن تفرض الجائحة التباعد الاجتماعي عالميا، كان نحو 2.5 مليون مسلم يؤدون مناسك الحج والعمرة في مكة والمدينة، مما كان يدرّ على المملكة حوالي 12 مليار دولار سنويا وفقا للبيانات الرسمية.

وكانت السلطات السعودية قد أعلنت في إبريل، أنّ الأشخاص الذين تلقوا اللقاح المضاد لفيروس كورونا هم وحدهم من يُسمح لهم بأداء مناسك العمرة والصلاة في المسجد الحرام في مكة.

وأعادت السعودية في أكتوبر الماضي، السماح بأداء العمرة، وفتحت المسجد الحرام أمام المصلين للمرة الأولى بعد سبعة أشهر من الإغلاق، مع تخفيف القيود المفروضة للحد من جائحة كوفيد-19.

وقالت الوزارة في بيانها: “في ضوء ما يشهده العالم أجمع من استمرار تطورات جائحة فيروس كورونا، وظهور تحورات جديدة له، فقد عملت الجهات المختصة، صحيّاً وتنظيميّاً، على المتابعة الدقيقة للوضع الصحي العالمي”.

وتابعت أنّ القرارات جاءت “نظراً لطبيعة الحشود في فريضة الحج التي تقضي أوقاتاً ممتدة في بقاع متعددة ومحددة اتباعاً لترتيب أداء المناسك، ما يجعل تطبيق أعلى درجات الاحترازات الصحية أمراً حيوياً في غاية الأهمية، لحماية صحة الحجاج وضمان سلامتهم”.

وتسمح السلطات حالياً لنحو 20 ألف شخص فقط بأداء العمرة يومياً، ولـ60 ألف شخص بأداء الصلاة في الحرم.

هذا وتجذب العمرة التي يمكن أداؤها في أي وقت طوال العام، ملايين المسلمين من جميع أنحاء العالم، لكنها عُلِّقَت في مارس/ آذار 2020، في إطار إجراءات احترازية غير مسبوقة للحدّ من تفشّي الجائحة.

ويُعقَّم المسجد الحرام عشر مرات يومياً، ويُمنع الوصول إلى الكعبة والحجر الأسود.

وسجّلت السعودية أكثر من 460 ألف إصابة بالفيروس، ونحو 7500 وفاة، وهو مجموع الوفيات الأعلى بين دول الخليج الست.

وقدّمت حتى الآن أكثر من 15 مليون جرعة لسكّانها البالغ عددهم 33 مليون نسمة، من اللقاحات المعتمدة لديها، وهي فايزر/بايونتيك وأسترازينيكا وموديرنا وجونسون أند جونسون.

وتشدّد السعودية منذ أسابيع الضغوط على المتردّدين في تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، فتمنعهم من السفر إلى الخارج، ودخول الجامعات، ومراكز التسوق.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of abuelabed
    abuelabed يقول

    حسبى الله ونعم الوكيل فى من يمنع الحج. اذا كنتم غير قادرين على تحمل الحج فالتاخذه دولة أخرى فادرة على تحمل الاعباء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More