ما خفي أعظم يستضيف مروان عيسى ويبث تسجيلاً صوتياً لاحد جنود إسرائيل الأسرى بغزة (فيديو)

0

ظهر مروان عيسى نائب قائد أركان كتائب عز الدين القسام، محمد الضيف، إعلاميا لأول مرة، حيث سجل معه الإعلامي بقناة الجزيرة تامر المسحال لقاء استثنائي وحصري عبر برنامجه الوثائقي ما خفي أعظم.

ما خفي أعظم يلتقي مروان عيسى

وخلال الفيلم الاستقصائي عن كتائب “القسام” الجناح العسكري لحركة “حماس”، والذي بثته قناة “الجزيرة”، الأحد، استضاف المسحال كلاً من مروان عيسى ورئيس وزراء الاحتلال السابق ايهود أولمرت إضافة إلى الوسطاء في صفقة جلعاد شاليط وهي صفقة الاسرى بين إسرائيل وحماس والتي تمت في العام 2011.

اختطاف جلعاد شاليط

البرنامج الاستقصائي ما خفي أعظم بث لقطات حصرية لعملية أسر الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في العام 2006، واستضاف كذلك المقاومين الذين شاركوا في عملية الاسر، إلى جانب لقطات حصرية للجندي شاليط وهو داخل الاسر.

كما عرض ما خفي أعظم مشاهد حصرية لشاليط خلال أسره، وهو يمارس الرياضة، يتناول الطعام.

هذا وتحدث عيسى وفق ما رصدت (وطن) عن معلومات تخص القسام، أبرزها حديثه عن قائد لواء غزة في كتائب القسام باسم عيسى “أبو عماد التستري”، قائلا إنه “هو من شكل وحدة الظل وكان له الدور الأهم والأول في إخفاء جلعاد شاليط”.

اقرأ أيضاً: صحيفة إسرائيلية تكشف موعد تنفيذ صفقة الأسرى مع حماس برعاية عباس كامل

وقال عيسى: “سعينا خلال المعركة الأخيرة لزيادة غلتنا في ملف تحرير الأسرى من السجون الصهيونية”

وتابع نائب القائد محمد الضيف: “مررنا معلومات وهمية للاحتلال حول الجندي جلعاد شاليط، وأحبطنا عمليات مهمة منها محاولة اختطاف للشهيدين أحمد الجعبري ورائد العطار”.

وكشف أن القائد العام لكتائب القسام محمد الضيف أصيب إصابة بالغة خلال قصف استهدف المجلس العسكري للقسام خلال حرب 2006.

وتابع: بعد خطف شاليط مباشرة تدخلت بعض الجهات لرفع الحصار مقابل تسليم شاليط والبعض قالوا لنا لا يمكن مجارات مخابرات الاحتلال .. لكن كنا مستعدين لكل المراحل وأخفينا الجندي ورفضنا الإفراج عنه مقابل رفع الحصار ثم الإفراج لاحقا عن بعض الأسرى

وأضاف عيسى حول الحرب الأخيرة مع الاحتلال الإسرائيلي، أن “معركة سيف القدس مثلت مرحلة فارقة وسيكون لها ما بعدها”.

ومنذ 13 أبريل الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة؛ جراء اعتداءات “وحشية” ترتكبها شرطة “إسرائيل” ومستوطنوها في مدينة القدس المحتلة، خاصة المسجد الأقصى وحي “الشيخ جراح”، في محاولة لإخلاء 12 منزلاً فلسطينياً وتسليمها لمستوطنين في تهجير قسري.

تسجيل صوتي لاحد الجنود الاسرى في غزة

وبث البرنامج تسجيلاً صوتياً أفرجت عنه كتائب القسام لاحد الجنود الإسرائيليين الاسرى لديها.

وبحسب التسجيل الصوتي، قال الجندي الإسرائيلي إنني “أتمنى أن دولة إسرائيل لا تزال تعمل على استعادتنا، وثانيا أتساءل هل زعماء الدولة يفرقون بين الجنود الأسرى؟”.

وتابع: “هل يتطرقون لهم ويعملون على إطلاق سراحهم؟، إنني أموت كل يوم من جديد، وأشعر بالأمل في أن أكون عما قريب في حضن عائلتي”.

وقف إطلاق النار في غزة

وبدأ، فجر الجمعة (21 مايو)، سريان وقف لإطلاق النار بين الفصائل الفلسطينية و”إسرائيل”، بعد 11 يوماً من العدوان.

وأسفر العدوان الإسرائيلي الوحشي على أراضي السلطة الفلسطينية والبلدات العربية بـ”إسرائيل”، عن استشهاد 274 بينهم 70 طفلاً، و40 سيدة، و17 مُسنّاً.

فيما أدى إلى إصابة أكثر من 8900، منهم 90 صُنفت إصاباتهم شديدة الخطورة.

هذا وأكد نائب القائد العام لكتائب القسام، مروان عيسى، أيضا في حديثه للمسحال على أن المقاومة الفلسطينية ستفاجئ العدو والصديق.

مشددا على أن معركة “سيف القدس” مثلت مرحلة فارقة وسيكون لها ما بعدها.

وقال عيسى:”البعض يشكك في قدرة المقاومة على الصمود في مقارعة الاحتلال، ولكننا نؤكد أن المقاومة في داخل فلسطين، وستفاجئ العدو والصديق بعون الله”.

ويأتي هذا التحقيق بعد أيام من المواجهة الأخيرة بين غزة وإسرائيل، وفي ظل جهود الوسطاء المختلفين لتثبيت وقف إطلاق النار، وتسارع الخطى لعقد صفقة تبادل للأسرى بين حماس وإسرائيل.

 

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More