خلف الحبتور غاضب بعد منع المصريين له من دخول قلعة محمد علي باشا وهذا ما قاله

1

اتهم رجل الأعمال الإماراتي، خلف الحبتور، السلطات المصرية بمنعه من دخول قلعة محمد علي باشا خلال زيارته السياحية لمصر، الأمر الذي نفته وزارة السياحة المصرية جملة وتفصيلاً.

خلف الحبتور وقلعة محمد علي باشا

ونشر خلف الحبتور، المعروف بقربه من ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد، مقطع فيديو رصدته “وطن”، تطرق فيه إلى “تعقيدات وأسئلة” حالت دون السماح له بالدخول إلى قلعة محمد علي باشا في مصر.

وقال الحبتور: “نحن في جمهورية مصر اللي نحبها، اليوم حاولنا الدخول إلى قلعة محمد علي باشا التاريخية ولكن للأسف لم نستطع ذلك”.

وأوضح أن ذلك بسبب كم الأسئلة والتعقيدات التي وضعت أمام دخولهم، مضيفاً: “أرجو من المحافظ أن يتدخل في هذا الشيء معقولة إنه ما يسمحولنا ندخل، حبيت أقول هذا من حبي لمصر”.

وتابع: “أرجو ان يتم تعديل نظام الدخول الموجود حالياً لتكون تجربة الزائر مريحة تترك انطباع جيد لديه”.

رد مصري عاجل

وفي ذات السياق، ردت وزارة السياحة والآثار المصرية على مقطع الفيديو بتغريدة على حسابها الرسمي قالت فيها: “شرفنا بزيارة اليوم ونأسف لأي سوء تفاهم نتيجة اعمال الترميم في القصر”.

اقرأ أيضاً: فضيحة للإمارات.. سيدة إيطالية تكشف ان ولدها المختطف منذ 40 عاماً هو نجل خلف الحبتور!

وأضافت الوزارة المصرية، وفق ما رصدت “وطن”: “سندعو سيادتك قريبا للزيارة بعد انتهاء الاعمال. تحية خاصة من مصر”.

سخرية واسعة

وفي السياق، علق عدد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي على تغريدة رجل الاعمال الإماراتي معتبرين أنه لم يفهم مقصد الأمن من هذا التصرف.

وقال أحدهم: “أكيد أمين الشرطة كان عاوز يوصله رسالة خاصه بس هو مفهمش”، في إشارة إلى طلب أمناء الشرطة المصريين الرشوة مقابل أي شيء.

عبد الله الكعبي قال: “الحبتور مليونير ومستثمر اماراتي وضع معظم استثماراته في مصر ومن المؤكد بأن زيارته لقلعة محمد علي باشا مع الوفد المرافق هي زيارة استثمارية”.

واستدرك بالقول: “لكن ما حدث له شيء غريب، فهو مستثمر لديه عدد كبير من المشاريع والفنادق والقرى السياحية في مصر ويتم التعامل معه بهذا الأسلوب لا تعليق”.

وقال آخر: “محدش فوق القانون علشان يرفض يعدى من بوابة الأمن ويصمم يدخل بسيارته وعدم ركنها فى الباركينج”.

ياسر اليماني، قال: “خائفين منكم تسرقوا الآثار وترجعوا تقولوا اثاركم انصحك تروح تل ابيب تزور الحاخام تاخذلك بركات من هناك”.

محمد علي باشا

ويعتبر محمد علي باشا مؤسس الأسرة العلوية وحاكم مصر ما بين عامي 1805 إلى 1848.

ويشيع وصفه بأنه “مؤسس مصر الحديثة” وهي مقولة كان هو نفسه أول من روج لها واستمرت بعده بشكل منظم وملفت.

استطاع أن يعتلي عرش مصر عام 1805 بعد أن بايعه أعيان البلاد ليكون واليًا عليها، بعد أن ثار الشعب على سلفه خورشيد باشا، ومكّنه ذكاؤه واستغلاله للظروف المحيطة به من أن يستمر في حكم مصر لكل تلك الفترة، ليكسر بذلك العادة العثمانية التي كانت لا تترك واليًا على مصر لأكثر من عامين.

خاض محمد علي في بداية فترة حكمه حربًا داخلية ضد المماليك والإنجليز إلى أن خضعت له مصر بالكليّة، ثم خاض حروبًا بالوكالة عن الدولة العثمانية في جزيرة العرب ضد الوهابيين وضد الثوار اليونانيين الثائرين على الحكم العثماني في المورة.

كما وسع دولته جنوبًا بضمه للسودان. وبعد ذلك تحول لمهاجمة الدولة العثمانية حيث حارب جيوشها في الشام والأناضول، وكاد يسقط الدولة العثمانية، لولا تعارض ذلك مع مصالح الدول الغربية التي أوقفت محمد علي وأرغمته على التنازل عن معظم الأراضي التي ضمها.

خلال فترة حكم محمد علي، استطاع أن ينهض بمصر عسكريًا وتعليميًا وصناعيًا وزراعيًا وتجاريًا، مما جعل من مصر دولة ذات ثقل في تلك الفترة.

إلا أن حالتها تلك لم تستمر بسبب ضعف خلفائه وتفريطهم في ما حققه من مكاسب بالتدريج إلى أن سقطت دولته في 18 يونيو سنة 1953 م، بإلغاء الملكية وإعلان الجمهورية في مصر.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. متابع يقول

    هذا ما تستحق روح زور اصدقائك بالكيان

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More