حكم قاسٍ بحق مواطن حرق علم الكويت وتطاول على الأمير!

0

أفادت وسائل إعلام كويتية بأنه صدر حكم قضائي بالحبس بحق مواطن أقدم على إهانة العلم الكويتي وحرقه عمدا.

وفي هذا السياق أفاد حساب (أمن ومحاكم) الكويتي بتويتر بأن دائرة الجنايات في المحكمة الكلية ، قضت بحبس مواطن سنتين مع الشغل عن تهمة إهانة علم دولة الكويت والحريق العمد.

مع وقف تنفيذ العقوبة 3 سنوات مع تعهد بحسن السير والسلوك مصحوباً بكفالة 1000 دينار.

وجاءت هذه العقوبة عن اتهامات الإساءة لمسند الإمارة، والتطاول على الأمير وحرق علم الكويت وإهانة العلم.

وأشاد الناشطون الكويتيون بقرار المحكمة التي جعلت المتهم (عبرة) لغيره ممن تسول لهم أنفسهم التطاول على هيبة الدولة أو إهانة علمها ورموزها، حسب وصفهم.

حرق علم الكويت في مصر

ويشار إلى أنه في أغسطس 2020 أعلنت النيابة العامة المصرية أن التحقيقات مع المتهم في قضية “تحدي حرق علم الكويت”، التي أثارت ضجة وقتها، أظهرت أنه لم يقصد الإساءة إلى الكويت بل “توطيد العلاقات بين الشعبين المصري والكويتي، وأمرت النيابة بإخلاء سبيله بعد التحقيقات.

اقرأ أيضاً: هل طلب ولي عهد الكويت من ابن سلمان المساعدة في حل مجلس الأمة وتدخل درع الجزيرة

وقالت النيابة، في بيان، إن “وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام رصدت تداول مقطع مصور لشخص حال استطلاعه رأي البعض من عامة الناس في حرقهم علم دولة الكويت مقابل أخذهم مبلغا ماليّا، ورفض من استطلع رأيهم ذلك”.

وأضاف البيان أن الشرطة تمكنت من ضبط المتهم، واستجوبته النيابة العامة، فقرر في التحقيقات أن قصده من تصوير المقطع المذكور إثبات أن الشعب المصري ذا مبادئ ولا يغريه المال ولا يرضى بالإساءة للآخرين.

وأن العلاقة بين الشعبين المصريّ والكويتي علاقة وطيدة، وذلك إثر تداول واقعة التعدي على مصري بدولة الكويت”، خلال شهر يوليو الماضي.

وتابع البيان أن “النيابة العامة شاهدت على هاتف المتهم المضبوط مقطع الفيديو المتداول، وكذا مقطعا آخر للمتهم يتحدث فيه عن عدم رغبة الشعب المصري في الإساءة إلى الآخرين، وأن الشعبين الكويتي والمصري سيظلان شعبين شقيقين”.

وأوضحت النيابة أن “تحريات قطاع الأمن الوطني حول الواقعة أكدت عدم انضمام المتهم لأي جماعة إرهابية، وأن قصده من ترويج المقطع المتداول توطيد العلاقات بين الشعبين المصري والكويتي”، مشيرة إلى أنها أمرت بإخلاء سبيل المتهم.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More