تطورات بقضية مدير تلفزيون الجزائر السابق بعدما أطاحت به صفقة مشبوهة مع شركة إماراتية

0

في تطورات جديدة بقضية أحمد بن صبان مدير تلفزيون الجزائر السابق، والذي أطاحت به من منصبه صفقة مشبوهة مع شركة إماراتية، فتحت مصالح الأمن الجزائرية تحقيقات مع صبان، في القضية التي كانت وراء إقالته من منصبه والمتعلقة بعقد صفقة مع شركة إماراتية للاستشارات.

منع أحمد بن صبان من مغادرة البلاد!

وفي هذا السياق أفادت مواقع جزائرية إخبارية أن مصالح الدرك الوطني سحبت من مدير تلفزيون الجزائر السابق أحمد بن صبان جواز سفره، كما تم منعه من مغادرة البلاد.

هذا وأشار موقع “النهار” الإخباري، إلى أن التحقيقات تمت مباشرتها عقب صدور قرار تنحيته الذي كان يوم 2 مايو بسبب تورطه في قضايا فساد.

وكان أبرز قضايا الفساد تلك هي إبرام صفقة تشوبها خروقات قانونية مع شركة إماراتية تحمل اسم “SANOA” متخصصة في الاستشارات والتطوير التجاري ومقرها دبي”.

وأضاف المصدر ـ وفق النهار ـ بأن العقد الموقع ” يعطي في أحد بنوده أحقية حلّ النزاعات بينها وبين التلفزيون العمومي الجزائري لمحكمة فرنسية”.

وأفاد الموقع الجزائري أن التحقيقات قادت إلى توجيه استدعاءات من طرف الجهات الأمنية لأربعة إطارات في التلفزيون الحكومي بشبهة “التورط في قضايا فساد إلى جانب أحمد بن صبان”.

من هو أحمد بن صبان!؟

وكان أحمد بن صبان قد وضع على رأس التلفزيون الجزائري بداية سنة 2020، بعدما شغل منصب مديرا للإنتاج، وقبلها مديرا لمحطات جهوية لنفس المؤسسة بكل من محافظتي وهران بغرب البلاد وورقلة بالجنوب.

وكان قد أشرف أمس وزير الاتصال الناطق باسم الحكومة الجزائرية عمار بلحيمر، على تنصيب شعبان لوناكل في منصب المدير العام الجديد للتلفزيون خلفا لبن صبان، وكان لوناكل على رأس الإذاعة الجزائرية، قبل إقالته.

وتعرف مؤسسة التلفزيون عدم استقرار حيث يعتبر لوناكل رابع مدير يتولى ادارة المؤسسة التلفزية منذ مارس 2019 إثر تنحية توفيق خلادي المحسوب على نظام بوتفليقة، أي بعد شهر من بداية الحراك الشعبي.

المؤسسة الوطنية للتلفزيون

ويشار إلى أن المؤسسة العمومية للتلفزيون سابقاً المؤسسة الوطنية للتلفزيون، هي الشركة الوطنية التي تدير أنشطة التلفزيون العام في الجزائر، من الإنتاج إلى البث.

وتعتبر المؤسسة أقدم خدمة بث في البلاد. وهي تدير حاليا شبكة تلفزيونية واحدة، التلفزيون الجزائري، بالإضافة إلى سبع قنوات تلفزيونية وطنية وهي كنال ألجيري، الجزائرية الثالثة، قناة الأمازيغية وقناة القرآن الكريم، الجزائرية السادسة، المعرفة والذاكرة.

أنشأت في عام 1956 إبان الفترة الاستعمارية الفرنسية في الجزائر، ويترأسها رجل الأعمال الجزائري توفيق خلادي، مقرها الرئيسي حالياً في المرادية بالجزائر العاصمة.

وتضمن المؤسسة التغطية عبر كل الجزائر وهذا بهدف الوصول بأهدافها الاجتماعية والثقافية إلى كل شرائح الجزائر تُدار المؤسسة حالياً من قبل 16 مديرية.

تعتبر المؤسسة عضوا نشطا في اتحاد إذاعات الدول العربية، واتحاد البث الأوروبي وهي أيضا مساهمة في قناة يورونيوز بنسبة 0.15 بالمئة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More