سرايا القدس لـ إسرائيل :”سيل من المفاجآت تنتظركم وما أعددناه سابقاً يفوق توقعاتكم”

0

بعث الناطق باسم “سرايا القدس”، الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، أبو حمزة، برسالة شديدة اللهجة للاحتلال الإسرائيلي الغاشم وقياداته خلال مهرجان نظمته حركة الجهاد الإسلامي، اليوم السبت، في ساحة السرايا وسط مدينة غزة بعنوان (سيف القدس..اقترب الوعد).

سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي

وقال أبوحمزة في كلمته:(لقد خضنا جولةٌ جديدة على طريق التحرير ومعنا شعبنا المقاوم الذي لم يألُ جهدا في البذل والعطاء، دفاعا عن أرضه وبلده ومقدساته.

وتابع:(لقد سطرنا في هذه المعركة نصراً جديداً لشعبنا وإذلالاً لعدونا بدماء الشهداء الذين نعتز ونفخر ونرفع رأسنا عالياً بهم من أبناء شعبنا المجاهد ومن قادة ومجاهدي المقاومة.)

كما بعث الناطق باسم “سرايا القدس” كلمة للعالم، أكد فيها أن (فلسطين والقدس لنا، والأرض حتماً لن تكون إلا لشعبنا، والقدس قدسُنا قدسُ المسلمين المحررة إن شاء الله.)

وشدد على أن المقاومة خرجت من هذه المعركة (بعدما هزمنا عدونا وقادة جيشه وغلاة مستوطنيه ولقناهم درسا عنوانه أن للقدس سيفٌ بتار، وأن المقدسات خط أحمر.)

وفي رسالة للاحتلال قال أبوحمزة:(نقول لعدونا الأحمق أننا نمتلك الشعب الفلسطيني وعليه فليس لكم في فلسطيننا إلا الهزيمة والرعب وسيلٌ من المفاجآت التي تنتظركم وستقض مضاجعكم.)

اقرأ أيضاً: تقرير: محمود عباس الشخص الأكثر عزلة في الشرق الأوسط ولا يتحدث مع الزعماء العرب

وذكر أبو حمزة أن “ما حققناه في معارك بشائر الانتصار والسماء الزرقاء وكسر الصمت والبنيان المرصوص والوفاء للشهداء وجحيم عسقلان وحمم البدر وصيحة الفجر وبأس الصادقين، وليس انتهاءً بمعركة سيف القدس سنواصل العمل عليه صوناً للكرامة ومراكمةً حتى التحرير”.

واختتم الناطق باسم (سرايا القدس):(نقول للعدو وقادته أن القوة الصاروخية في معركة سيف القدس هي بعضُ بأسنا، وأن ما أعددناه سابقاً يفوق توقعاتكم، وسترونه واقعاً ولو بعد حين.)

الاحتلال يقمع مظاهرة تضامنية مع سكان حي الشيخ جراح بالقدس

وفي سياق آخر قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، مظاهرة شارك فيها فلسطينيون وناشطون أجانب وإسرائيليون في حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، واعتدت على بعضهم بالضرب.

وطالب المتظاهرون برفع الحصار عن الحي، ورددوا هتافات تطالب بإلغاء قرارات ترحيل العائلات الفلسطينية منه لصالح المستوطنين الإسرائيليين، وعبروا عن التضامن مع حي سلوان الذي يواجه المصير ذاته.

وقال شهود عيان إن عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب والإسرائيليين تجمعوا أمام الحي المغلق منذ 16 مايو الجاري، ورددوا شعارات تضامنية مع سكانه ورفعوا الأعلام الفلسطينية.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ردت بإطلاق قنابل الصوت نحو المتضامنين، واعتدت على بعضهم بالضرب، كما منعت الصحفيين من دخول الحي وعرقلت عملهم.

ومنذ 13 أبريل الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء الانتهاكات التي ترتكبها الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون في القدس، خاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، حيث تسعى إسرائيل إلى إخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وردا على انتهاكات واسعة للمسجد الأقصى واعتداءات على المصلين داخله في 28 رمضان الموافق 13 مايو/أيار الجاري أطلقت فصائل فلسطينية في غزة عشرات الصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية القريبة من القطاع.

وفي اليوم ذاته شن الاحتلال عدوانا وحشيا على غزة برا وجوا وبحرا استمر 11 يوما.

وأسفر عن استشهاد 255 فلسطينيا، بينهم 66 طفلا و39 سيدة و17 مسنا، قبل أن ينتهي بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More