يكرهون حماس حدّ الموت .. حكام الإمارات أصيبوا بالسخط من انتصار المقاومة في غزة (شاهد)

1

كشف محلل سياسي إسرائيلي، أن حكام الإمارات ساخطون وغاضبون من هزيمة إسرائيل أمام المقاومة الفلسطينية في الجولة الأخيرة من التصعيد بقطاع غزة .

الإمارات لإسرائيل: نكره حماس حدّ الموت

المحلل السياسي (أمنون أبراموفيتش)، قال في حديث للقناة 12 العبرية، إن المسؤولين في أبو ظبي بعثوا برسالة مفادها: “نحن غاضبون عليكم، نحن نكره حماس حتى الموت، كيف أعطيتموهم رعاية القدس”.

وأضاف أن الرسالة الإماراتية للاحتلال جاء فيها: “قبل كل اتفاق وقبل أي شيء، عليكم إيجاد حل للقدس، شيء مثل وصاية مشتركة أو أممية”.

ويشير (أبراموفيتش) إلى أن الاحتلال خضع لإدخال “حماس” القدس في معادلة الحرب، أي أن الحركة بوضعها الانتهاكات في القدس كسبب لإطلاق صواريخ مدمرة على الاحتلال باتت هي الوصية على المقدسات.

والإمارات المطبعة مع إسرائيل، اتخذت موقفا باهتا تجاه العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والقدس.

وقف اطلاق النار

واليوم الأحد، يبحث وزير خارجية الاحتلال الإسرائيلي غابي أشكنازي، خلال زيارة سيقوم بها إلى العاصمة المصرية القاهرة، تثبيت وقف إطلاق النار ووضع ترتيبات لإعادة إعمار قطاع غزة.

وفيما يحط أشكنازي بالقاهرة، يصل رئيس المخابرات العامة المصرية اللواء عباس كامل، إلى تل أبيب، حيث يلتقي مع عدد من كبار المسؤولين الإسرائيليين، ومن ثم سيتوجه إلى رام الله للقاء المسؤولين في السلطة الفلسطينية، ومن ثم إلى قطاع غزة، ليجتمع بقادة حركة حماس، وذلك لبحث تثبيت وقف إطلاق النار، وتحريك ملف إعادة إعمار القطاع.

وأبلغت مصر قادة حركة حماس بوجوب ربط صفقة التبادل بالمفاوضات للتوصل إلى تهدئة، وكذلك إعادة إعمار غزة وفقا لما طلبته إسرائيل، فيما تصر حركة حماس على الفصل بين هذه الملفين.

وأسفر العدوان الإسرائيلي على الأراضي الفلسطينية إجمالا حتى مساء الجمعة، عن 289 شهيدا، بينهم 69 طفلا، و40 سيدة، و17 مسنا، بجانب أكثر من 8900 مصاب، بينهم 90 إصابتهم “شديدة الخطورة”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. نوح يقول

    ان تنصروا الله ينصركم يا حكام البارات يا حكام الامارات غصبنا عنكم انتصرت حماس و ستنتصر في المرات القادمة
    و انتم تنوحون و تبكون علي الصهاينة لو كنتم ارجال حرر جزركم المحتلة من اسيادكم الامارات

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More