الكاتب السعودي سعود الفوزان يعرض بيته للبيع بسبب مكبرات الصوت الخارجية للمسجد الذي يجاوره!

1

أبدى الكاتب السعودي سعود الفوزان تأييده لقرار قصر استعمال مكبرات الصوت الخارجية للمساجد على رفع الأذان والإقامة فقط، كاشفاً عن انه عرض بيته القريب للمسجد للبيع بسبب ما اعتبرها أصوات مزعجة تخرج من المسجد.

وقال سعود الفوزان في تغريدة بحسابه في تويتر: “قرار صائب وحكيم (حظر) مكبرات الصوت. أصبحت مزعجه وكل أمام مسجد يريد الشهره بصوته وقراءته حتى أن بعض اهل الحي جوار المساجد باعوا بيوتهم بثمن بخس وهربوا من اربع ميكروفونات فوق رؤوسهم لا الومهم ومعهم حق”.

سعود الفوزان: عرضت بيتي للبيع هرباً من صوت مآذن المساجد!

واضاف سعود الفوزان: “هذا ماحصل بعت بيتي والسبب مكبرات الصوت فوق راسي وراس أبنائي وعندما عرضت بيتي للبيع لم اجد أحدا يشتري بيتي كل مشتري يقول بيتك جميل لكنه جوار المسجد ولو بعته لنا بريال لن نشتريه معهم حق”.

الجدير ذكره ان قراراً صدر من وزير الشؤون الإسلامية السعودي عبد اللطيف آل الشيخ بقصر استعمال مكبرات الصوت الخارجية للمساجد على رفع الأذان والإقامة فقط، “وألا يتجاوز مستوى ارتفاع الصوت في الأجهزة عن ثلث درجة جهاز مكبر الصوت، واتخاذ الإجراء النظامي بحق من يخالف”.

وأثار القرار جدلاً بين الناشطين الذين ربطوا الأمر بالتغييرات التي تشهدها السعودية منذ سنوات، وإحلال هيئة الترفيه بدلاً من هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في البلاد.

وأمس الجمعة، أبدى المصلون في عدد من مساجد السعودية تذمرهم وسخطهم مما حصل خلال صلاة الجمعة، حيث لم يتمكن المصلون خارج المساجد بسبب الإزدحام، من سماع الخطبة ولا صوت الإمام؛ نتيجة قرار منع مكبرات الصوت الخارجية.

وفور تداول المقاطع، أطلق مغردون سعوديون، هاشتاغ (#نطالب_ارجاع_صوت_الصلاه)، تخلله تعليقات ساخطة من القرار.

الكاتب والمغرد تركي الشلهوب قال: “في أرض الرسالة.. يُمنع صوت القرآن والخطب ويسمح برفع صوت الحفلات الغنائية”.

فيما كتب حساب معالي الربراري: “مشهد صلاة الجمعة اليوم محزن للغاية، الجمعة بدون خطبة وبدون صلاة !! لمن صلى خارج المسجد !!”.

المغرد صالح قال: “جوامع كثيرة تضرر المصلون في ساحتها اليوم بسبب قرار منع مكبرات الصوت ! والله لو إن وزارة الشئون الاسلامية درست القرار زين قبل إصداره كان استثنت صلاة الجمعة على الأقل!”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. حيدر يقول

    حسبي الله ونعم الوكيل، لم نسمع يمثل هذه التصريحات من قبل، المآذن يعلو صوتها منذ الرسالة المحمدية
    ولم يتذمر منها احد، الان بعد هذا القرار نسى البعض انهم اشتروا بيوتهم بكامل ارادتهم قرب المساجد ،
    ماذا لو ازعجهم صوت موسيقى حفل ليلي نظمه هيئة الترفيه، هل سيعارضون اقامة الحفلات لانها مزعجة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More