العمانيون يرتدون الكوفية الفلسطينية في وقفة تضامنية ويهتفون للمسجد الأقصى وغزة

1

شهدت سلطنة عمان، الخميس، وقفة تضامنية مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض لعدوان إسرائيلي متواصل لليوم الحادي عشر على التوالي، مستنكرين الجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي ضد الفلسطينيين في قطاع غزة والقدس المحتلة.

وقفة تضامنية لأجل القدس في سلطنة عمان

وأظهر مقطع فيديو رصدته “وطن” مشاركة العمانيين في وقفة تضامنية دعت لها السفارة الفلسطينية في مسقط، متشحين بالكوفية الفلسطينية ورافعين علم فلسطين، في تعبير عن استنكارهم للعدوان الإسرائيلي.

وجاء مشاركة العمانيين على إثر دعوة من السفارة الفلسطينية في سلطنة عُمان لأبناء جاليتها، لحضور الفعالية المساندة لصمود القدس وهبة المسجد الأقصى المباركة، والشموخ الفلسطيني في غزة والضفة الغربية وأراضي فلسطين المحتلة عام 1948.

اقرأ أيضاً: كاتب فلسطيني يشيد بمواقف مفتي سلطنة عمان ويلقى تفاعلاً واسعاً

العمانيون هتفوا بالروح بالدم نفديك يا أقصى

ووفق مقطع فيديو آخر، فقد هتف العمانيين نصرة للمسجد الأقصى المبارك، قائلين: “بالروح بالدم نفديك يا أقصى”.

وفي مقطع فيديو آخر، هتف العمانيون: “يا يهود يا يهود فلسطين سوف تعود”.

القضية الفلسطينية ترند في عمان

وفي سياق ذي صلة، تصدر هاشتاق “#وقفه_عمانيه_لاجل_القدس” الترند في سلطنة عمان والذي جاء بالتزامن مع التجمع السلمي للعمانيين، أمام السفارة الفلسطينية بالسلطنة.

 

مفتي السلطنة

وفي وقت سابق، أشاد المفتي العام لسلطنة عمان الشيخ أحمد الخليلي، بالمقاومة الفلسطينية وما فعلته بالاحتلال الغاشم المتغطرس خلال الأيام الماضية.

وأشار إلى أن المقاومة أثبتت بصنيعها هذا أن مشكلات هذه الأمة لا تحل إلا بالاستمساك بالعروة الوثقى من الدين.

وقال الشيخ أحمد الخليلي:(إن المقاومة الباسلة ببطولتها النادرة وتضحياتها العظيمة وخططها الموفقة غسلت عن جبين هذه الأمة عارًا تلطخت به ردحًا من الزمن، فتمرغت في أوحال الذل، وتساقطت في دركات الهون.)

اقرأ أيضاً: إعلامي فلسطيني يصف مفتي سلطنة عمان أحمد الخليلي بأنه (العز بن عبد السلام) هذا الزمان

وتابع أحمد الخليلي مشيدا باستبسال المقاومة في فلسطين وما كبدته للعدو الصهيوني من خسائر فادحة:(وقد أثبتت المقاومة بذلك أن مشكلات هذه الأمة لا تحل إلا بالاستمساك بالعروة الوثقى من الدين.)

واستشهد مفتي السلطنة في تغريدته بمقولة عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ (نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فمهما ابتغينا العزة في غيره أذلنا الله)

وأكمل الشيخ أحمد الخليلي:(فكم مرت هذه الأمة بتجارب كابدت منها غصص الهوان، وكم استمسكت بحبل انقطع بها فهوت إلى غير قرار فثبت بذلك أنها لا يجديها إلا الاعتصام بحبل الله)

كما أصدر المفتي العام للسلطنة الشيخ أحمد الخليلي أكثر من بيان للتنديد بالاعتداءات على المسجد الأقصى، وأيضاً للتنديد بموقف أهل العلم مما يجري في فلسطين.

وفي لقاء تلفزيوني وصف مساعد المفتي العام لسلطنة عُمان، الشيخ كهلان الخروصي، من يقولون إن تحرير القدس من علامات الساعة، بأنهم متخاذلون.

موقف سياسي

وسياسياً، أعرب وزير خارجية سلطنة عُمان، بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي، عن تضامن السلطنة مع الشعب الفلسطيني الشقيق وتأييدها الثابت للمطالبة العادلة بالحرية والاستقلال.

وقال إن ممارسات الاحتلال تحتاج إلى تحرك دولي لوقفها.

وقد أكد عضو مجلس الشورى العُماني ممثل ولاية بهلا، محمد بن تميم الهنائي، أن موقف السلطنة ثابت من دعم الحقوق المشروعة في إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس الشرقية.

وحظي الفلسطينيون خلال الأيام الأخيرة بتضامن عماني واسع، كما خرجت المسيرات التضامنية في قطر والبحرين والكويت، فيما عجت مواقع التواصل بالدعم المتواصل لهم في مواجهة الاحتلال.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    المهرولين والمنبطحين والمطبعين يذرفون دموع التماسيح ومعدنهم صهيوني ولو لبسوا مليون كوفية! خخخخخخخخ

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More