مفتي سلطنة عمان ينصر الفلسطينيين بينما وسيم يوسف يدافع عن الاحتلال

0

في الوقت الذي أثار فيه الداعية الإماراتي المجنس وسيم يوسف المقرب من ابن زايد، جدلا واسعا بدعمه للاحتلال ومهاجمته الفلسطينيين، أثبت مفتي سلطنة عمان الشيخ أحمد الخليلي أن للأمة علماء بحق لا يداهنون ولا ينافقون على حساب القضية الفلسطينية العادلة.

مفتي سلطنة عمان أحمد الخليلي

ومنذ اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الأخيرة أصدر الشيخ الخليلي، عدة بيانات عبر فيها عن دعمه ودعم العمانيين الكامل للأشقاء الفلسطينيين ودعا للجهاد ضد الاحتلال الغاشم، ودعم المقاومة بكل السبل.

وقال مفتي سلطنة عمان في بيان جديد له اليوم نشره على صفحته الرسمية بتويتر ورصدته (وطن):(لقد أثبتت الأحداثُ الأخيرةُ في الأرض المحتلة أنَّ قوَّةَ الإرادةِ هي أعظمُ من أن تُقهرَ بقوةِ السلاح.)

وتابع مفتي سلطنة عمان في رسالة مبطنة للمتخاذلين ـ الذين لم يذكرهم صراحة ـ (وأنَّ الإيمانَ هو أقوى عتادٍ في مواجهةِ العدو، وفي هذا عبرةٌ للمتخاذلين الذين رضوا لأنفسهم الهُون، واستكانوا لمن لم تُفِدهم استكانَتُهم عنده شيئا، بل زادتهم خِسَّةً وذُلًّا.)

جيش الاحتلال يحتفي بتصريحات وسيم يوسف

ويشار إلى أنه قلب أيام احتفى أفيخاي أدرعي المتحدث باسم جيش الاحتلال بتغريدة للداعية الإماراتي من أصل أردني وسيم يوسف، هاجم فيها إطلاق المقاومة الفلسطينية للصواريخ ضد المدن داخل الخط الأخضر ردا على الاعتداءات الإسرائيلية في القدس المحتلة.

ووصف أدرعي تغريدة الداعية الإماراتي بأنها “صرخة حق!”.

وطالب أدرعي العالم الإسلامي بإنقاذ سكان قطاع غزة الذين زعم أنه يتم استخدامهم “دروعا بشرية” ويتعرضون “يوميا لأبشع الاستغلال” ويصابون بما أسماه “صواريخ الإرهاب التي تخطئ هدفها” على حد زعمه.

اقرأ أيضاً: بصور الأقمار الصناعية.. صحفي يكشف حقيقة وجود سفارة لإسرائيل في سلطنة عمان

وكتب وسيم يوسف على حسابه على تويتر أن حركة المقاومة الإسلامية حماس تطلق “صواريخ بين مساكن ومنازل الناس، وحينما يأتي الرد تتباكى حماس وتصرخ أين العرب أين المسلمون؟”.

وانتقد المغردون ما كتبه يوسف واحتفاء أدرعي به.

وفجر يوسف في السابق غضب المغردين على وسائل التواصل الاجتماعي عدة مرات في السابق بسبب هجومه على المقاومة الفلسطينية وتبريره للغارات والهجمات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، قبل أن يقوم بحذف التغريدات من على حسابه على تويتر.

مفتي عمان أحمد الخليلي وتحرير المسجد الأقصى

وقبل يومين وجه الشيخ أحمد بن حمد الخليلي، مفتي عمان، في آخر أيام رمضان كلمة للأمة الإسلامية حول العدوان الصهيوني على المسجد الأقصى.

وقال الشيخ أحمد الخليلي إن تحريرُ المسجد الأقصى وتطهيرُه من رجسِ الاحتلالِ دَيْنٌ في رقابِ هذه الأمة، فما لم تؤدِ هذا الدَّيْنَ هي مسؤولةٌ أمام الله عن أدائه، لا بد من القيام بالواجب إلى أن نصل إلى الغاية المبتغاة وهي قضيةٌ تعني الأمةَ بأسرها.

وتابع مفتي عمان في كلمته (لا شك أن هذه القضية التي جمعتنا هي قضية أولى بالنسبة للأمة الإسلامية لأنها قضية مصيرية قضية ترتبط بالعقيدة.)

وأكمل:(وقد قولت منذ زمن بعيد أن تحرير المسجد الأقصى دين في رقاب هذه الأمة فمالم تؤدي هذا الدين فهي مسؤولة أمام الله عن أدائه، ولابد من القيام بالواجب إلى أن نصل إلى الغاية المبتغاة.)

تحرير الأقصى دين في رقابكم

وشدد مفتي عمان على أن كل شبر من هذه الأرض المقدسة تطهيره من رجس الاحتلال هو أيضا دين في رقاب هذه الأمة.

وأوضح:(فعلى كل أحد أن يشارك في هذا الأمر الواجب الذي هو منوط باتباع الحق الذي أنزله الله لأن الله فرض الجهاد لأجل أن تكون كلمته هي العليا وكلمة الذين كفروا السفلى. والمرء قليل بنفسه كثير بأخيه، وأمة الإسلام لم تؤتي من قلة إنما أؤتيت بسبب تفرقها.)

واستطرد الشيخ أحمد الخليلي مفتي عمان:(وقد آن الأوان لاجتماع هذه الأمة على كلمة سواء والجهاد فرد واجب يجب على كل أحد بحسب استطاعته، لذلك ندعو المسلمين باسم الاسلام واسم القرآن وباسم الأخوة الدينية أن يقفوا جميعا وراء اخواننا المناضلين هناك وأن يغتنموا هذه الفرصة).

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More