بصور الأقمار الصناعية.. صحفي يكشف حقيقة وجود سفارة لإسرائيل في سلطنة عمان

1

صحح الصحفي اليمني البارز سمير النمري، معلومات مغلوطة تداولها البعض عن وجود سفارة للاحتلال الإسرائيلي في سلطنة عمان.

هل هناك سفارة لـ إسرائيل في سلطنة عمان

وقال سمير النمري في تغريدة له بتويتر رصدتها (وطن) على حسابه الرسمي، إنه تصحيحاً لمعلومات مغلوطة لا توجد سفارة للاحتلال الاسرائيلي في سلطنة عمان.

وأوضح أن السلطنة ليست مطبعة مع الاحتلال.

مشيرا إلى أنه في مسقط توجد سفارة دولة فلسطين فقط في حي السفارات، وقامت ببناءها الحكومة العمانية بأعلى المواصفات وتعلوها قبة تشبه قبة الصخرة.

اقرأ أيضاً: بهدف قتل مئات المقاومين .. هكذا أفشلت المقاومة مناورة خداعية لجيش الاحتلال في غزة

وأرفق سمير النمري تغريدته بصورة توضح موقع السفارة الفلسطينية في مسقط، وعليها القبة الذهبية التي تشبه قبة الأقصى.

موقف سلطنة عمان بشأن فلسطين

وعبرت سلطنة عمان مؤخرا عن موقفها الداعم لفلسطين بشكل حاسم، وأكدت السلطنة حكومة وشعبا على كامل الدعم للقضية الفلسطينية العادلة ضد ممارسات المحتل الغاشم.

من جانبه أكد السفير الفلسطيني لدى سلطنة عُمان، تيسير جرادات، أن موقف السلطنة تجاه ما يحصل حالياً في فلسطين موقف “مميز”، وهو ليس وليد الأزمة الحالية.

وقال جرادات، في تصريح لإذاعة “الشبيبة” المحلية، اليوم الجمعة: إن “السلطنة أكدت على موقفها الثابت تجاه الأقصى منذ بداية الصراع، وأعادت التأكيد على موقفها الثابت في هذه الأزمة”.

وأضاف جرادات: “موقف سماحة الشيخ المفتي العام للسلطنة كان موقفاً مهماً، وموقف الشارع العماني كان مميزاً من خلال ما أبداه في مواقع التواصل الاجتماعي، ومتابعتهم للأحداث وتفاعلهم معها كان متواصلاً”.

وعما يحدث في الأراضي المحتلة أكد جرادات أن الشعب الفلسطيني يمتلك خبرة كبيرة في مقاومة هذا الاحتلال، وقد أثبت أنه يستطيع فرض سيادته على القدس.

وأشار إلى أن المخرج منها يتمحور في ثلاثة أطر؛ الإطار الأول هو الشعب الفلسطيني وصموده في وجه الاحتلال.

والإطار الثاني هو الإطار العربي والإسلامي من خلال مواقف متقدمة تتعدى مجرد بيانات الشجب والإدانة.

وأوضح أن الإطار الثالث هو مسؤولية المجتمع الدولي والمنظمات الدولية.

ويشار إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يواصل عدوانه على مدينة القدس المحتلة، والمسجد الأقصى، وقطاع غزة، حيث أعلنت وزارة الصحة ارتفاع حصيلة شهداء العدوان إلى 119 شهيداً، و830 جريحاً.

بدر البوسعيدي

والثلاثاء، أعرب بدر بن حمد بن حمود البوسعيدي وزير خارجية سلطنة عُمان، عن تضامن السلطنة مع الشعب الفلسطيني الشقيق، وتأييدها الثابت لمطالبة العادلة في الحرية والاستقلال.

اقرأ أيضاً: “مجتهد” يكشف مفاجأة عن تعهد السعودية والإمارات بدعم مالي غير محدود لـ”عباس” لإنقاذ إسرائيل!

مؤكداً أن الاعتداءات الإسرائيلية على المسجد الأقصى الشريف وحرمة الأماكن المقدسة في هذا الشهر الفضيل والإجراءات التعسفية التي تفرضها السلطات الإسرائيلية على سكان القدس المحتلة والتنكيل بهم وتهجيرهم قسراً- أمر مرفوض ومستنكر جملة وتفصيلاً.

وشدد وزير خارجية السلطنة على أن استمرار إسرائيل في احتلالها للأراضي الفلسطينية دون حق وانتهاكاتها المتواصلة للقانون الدولي والقيم والأعراف الإنسانية، أمر يحتاج إلى تحرك دولي حاسم من المجتمع الدولي ومجلس الأمن.

جاء ذلك خلال كلمة «البوسعيدي»، في اجتماع الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري، الذي عُقد عبر الاتصال المرئي عصر اليوم، لبحث تطورات الأوضاع في فلسطين.

وقال وزير الخارجية العُماني خلال رئاسته لوفد السلطنة بالاجتماع الوزراي، إن 70 سنة من المعاناة والآلام والمآسي يخوضها الشعب الفلسطيني الأعزل تحت وطأة الاحتلال دون الحصول على حقه في تقرير المصير، وإقامة دولته المستقلة، رغم المحاولات العديدة والمضنية على مر الأعوام لإرساء السلام العادل والشامل.

مضيفاً: «حقاً أعظم معاناة إنسانية في عالم ما بعد الحرب العالمية الثانية، فقد بلغ السيل الزّبى، ولن تنتهي هذه المعاناة إلا بإنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية على خطوط الرابع من يونيو 1967، وحصولها على كامل العضوية لدى الأمم المتحدة، فذلك هو الحل الوحيد لإطفاء أهم وأخطر مواقد عدم الاستقرار في الشرق الأوسط».

كما قال «بدر بن حمد البوسعيدي»، إن سلطنة عُمان تحيي صمود الشعب الفلسطيني وكفاحه المشروع، وتدعو إلى تحقيق السلام القائم على الشرعية الدولية وحل الدولتين.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. هزاب يقول

    لا حاجة للسفارة ! اسرائيل معتمدة في قلوب المهرولين والمنبطحين والمطبعين!
    صهاينة مسقط عمان وعلى رأسهم الهالك كابوس والجرذ الظفاري مطرود الخارجية!
    المرتزق اليمني يفضح اليمن كثير كل يوم تطبيل لمسقط عمان!
    علاقات مسقط عمان مع الصهاينة سمن على عسل من الستينيات مخابرات وأمن وأسلحة لمواجهة ثوار الجبل الأخضر وظفار!
    لا حاجة لسفارة! رابين بيريز ونتنياهو مروا من هنا!

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More