ضاحي خلفان ينصح (أبناء عمه) اليهود بالعيش في الدول العربية بدلاً من القدس!

0

وجه ضاحي خلفان، نائب قائد شرطة دبي، المقرب من ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد، نصيحة إلى اليهود في إسرائيل.

نصيحة ضاحي خلفان

وقال ضاحي خلفان في تغريدة رصدتها (وطن)، (سيكون آمن لليهود أن يعيشوا في الدول العربية بدلا من إصرارهم على البقاء في القدس، لأنهم بهذه التصرفات يثيرون على انفسهم مخاطر لا تحمد عقباها).

وأثارت تغريدة ضاحي خلفان ضجة واسعة  بين المغردين، الذين طالبوه بأن تستضيف الإمارات يهود إسرائيل في ظل التطبيع الذي يقوده حكام الإمارات مع إسرائيل.

وسخر المغرد الفلسطيني محمد عبدالعال من تغريدة خلفان قائلاً له (إي والله إنك صادق لأول مرة !! خذوهم عندكم أوسع ، وبيضلهم ولاد عمكم وأنتم أولى بهم !!).

فيما رد أحمد ياسين قائلاً (لمن يسأل عن عرب إسرائيل، ضاحي واحد منهم)

خلفان الذي صمت طوال الأيام الماضية زاد في تغريدة ثانية قائلاً (الايام القليلة الماضية كنا نرى ممارسات عنصرية ضد العرب الذين يحملون الجنسية الإسرائيلية …فقط لأنهم في قلب القدس..هذه الصورة تعكس للعالم عنصرية وتطرف قبيح في شكله وممارسته.)!

محمد بن زايد

وفي وقت سابق، اكتفى محمد بن زايد ولي عهد أبو ظبي بالإعراب عن قلقه إزاء أحداث العنف التي تشهدها القدس الشرقية.

وإرضاءً لإسرائيل، أكد ابن زايد، إدانته لـ “جميع أشكال العنف والكراهية التي تتنافى مع القيم الإنسانية”، فيما لم يتحدث بالمطلق عما يجري في قطاع غزة.

اقرأ أيضاً: مذيع أردني يفقد السيطرة على نفسه أثناء قراءة أخبار الأقصى ويغادر النشرة

وشدد الشيخ بن زايد على “أهمية إنهاء الاعتداءات والممارسات التي تؤدي إلى استمرار حالة من التوتر والاحتقان في المدينة المقدسة ووقف أي ممارسات تنتهك حرمة المسجد الأقصى المبارك”.

مجازر إسرائيلية في قطاع غزة

وارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجازر في قطاع غزة، على مدار الأيام الماضية من العدوان الذي ما زال متواصلاً، حيث استشهد ما يزيد عن 70 فلسطينياً بينهم 13 طفلاً وعشرات الإصابات.

وتواصل الطائرات الحربية الإسرائيلية شنّ غاراتها على أهداف متفرقة في انحاء القطاع المحاصر.

في المقابل تواصل المقاومة الفلسطينية إطلاق رشقات صاروخية باتجاه المستوطنات الاسرائيلية، وأعلنت عن استهداف القدس وتل ابيب وعسقلان ومستوطنات “غلاف غزة”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More