الدولة تحترق .. معاريف تكشف جنون نتنياهو وماذا فعلت صواريخ المقاومة في كلمتين

0

ارتفعت حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة، إلى (43) شهيداً- حسب ما أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية- بينهم 13 طفلاً و 3 سيدات و 296 إصابة بجراح مختلفة، في الوقت الذي عنونت صحيفة (معاريف) صفحتها الرئيسية بـ(الدولة تحترق) في إشارة إلى صواريخ المقاومة الفلسطينية التي حرقت تل أبيب وعسقلان.

أم وابنها واثنين اخرين في غزة

واستشهد 8 مواطنين في الساعات الأخيرة في سلسلة غارات إسرائيلية استهدفت سيارات مدنية شمال قطاع غزة وكذلك المدينة نفسها.

اقرأ أيضاً: فيديو مرعب من غزة .. امرأة توثّق القصف الإسرائيلي لتتفاجأ باستهداف منزلها!

وفي غزة استهدفت طائرة إسرائيلية، سيارة مدنية في شارع المغربي بحي الصبرة جنوب مدينة غزة، ما أدى لاستشهادهم وتم نقلهم إلى مستشفى الشفاء، حيث أعلن رسميا عن استشهادهم.

وفي بلدة بيت لاهيا استشهد أربعة مزارعين إثر استهدفهم من قبل طائرات الاحتلال بالقرب دوار حمودة شمال قطاع غزة.

واستهدفت طائرة إسرائيلية سيارة (تندر) كانت تسير في أرض زراعية قرب دوار حمودة شرق بيت لاهيا، ما ادى لوقوع لاستشهاد أربعة مزارعين وإصابة آخرين.

وفي وقت سابق، استشهد الفتى إبراهيم سمور 17 عاما إثر إصابته بطلق ناري في الصدر في بلدة خزاعة بخانيونس.

كان المواطن محمود كلوسة استشهد بخان يونس اثر استهداف الاحتلال لمنزلين لقادة في حماس بخان يونس.

غارات هي الأعنف من نوعها

ونفذت الطائرات الحربية الإسرائيلية ضربة جوية هي الأعنف منذ حرب 2008، استهدفت كافة المقار الأمنية الشرطية في قطاع غزة.

واستهدفت إسرائيل عددا من الشقق السكنية والطرق، من بينها منزل القيادي في حركة “حماس” صلاح دهمان، إضافة إلى “برج السوسي” في شارع الصناعة، والعديد من المناطق الرئيسية.

اقرأ أيضاً: ضربة موجعة للإحتلال بصاروخ كورنيت .. كتائب القسام: “تم إرسال جيب إسرائيلي بحمولته إلى جهنم”

الناطق باسم وزارة الداخلية في قطاع غزة إياد البزم قال في بيان، إن “طائرات الاحتلال الإسرائيلي شنت غارات متتالية أسفرت عن تدمير جميع مباني مقر قيادة الشرطة ‘الجوازات‘ في قطاع غزة”.

وقصفت طائرات الاحتلال بـ20 غارة مقر قيادة الشرطة “الجوازات” في قطاع غزة، ما أدى إلى تدميره واشتعال النيران فيه وإلحاق أضرار بمنازل وممتلكات المواطنين المجاورة.

المقاومة تحرق تل أبيب

واستهدفت المقاومة الفلسطينية بصواريخها مدناً مختلفة في جنوب ووسط إسرائيل رداً على الاعتداءات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي، في تطور لافت للضربات التي توجهها المقاومة، وهو ما تسبب في حالة من الذعر بين الإسرائيليين انعكست على وسائل الإعلام العبرية في تغطيتها للأحداث.

فقد أظهرت مقاطع مصورة من المدن التي استهدفها صواريخ المقاومة دماراً واسعاً في مركبات المستوطنين ومنازلهم، وأسفرت عمليات القصف عن مقتل أكثر من 6 مستوطنين وجرح العشرات، إضافة إلى انتشار حالة من الذعر والخوف جعلتهم يتوجهون إلى الملاجئ.

“الدولة تحترق”

أظهرت مقاطع مصورة من المدن التي استهدفها قصف المقاومة دماراً واسعاً في مركبات المستوطنين ومنازلهم، وأسفرت عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

كانت كتائب القسام وسرايا القدس وبقية فصائل غرفة العمليات المشتركة وجهت رشقات صاروخية كبيرة إلى مدن عسقلان، وأسدود، و”تل أبيب”، واللد، الثلاثاء 11 مايو/أيار، بعد أن أكدت معادلة مفادها: “استهداف الأبراج السكنية يعني استهداف تل أبيب”.

فيما عنونت صحيفة “معاريف” العبرية صفحتها الرئيسية، الأربعاء: “الدولة تحترق”، مع صورة لحافلة اندلعت فيها النيران بعد سقوط صواريخ المقاومة عليها، عقب قصف “تل أبيب” الثلاثاء.

 

بينما أطلقت المقاومة الفلسطينية عملية “سيف القدس”، رداً على جرائم الاحتلال في القدس، والمسجد الأقصى، والشيخ جراح.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More