الأقسام: حياتنا

قاتل فرح حمزة يفاجئ المحكمة بهذا الإعتراف .. شاهدوا ما حدث خلال محاكمته

بدأت محكمة الجنايات في الكويت، أولى جلساتها لمحاكمة  قاتل فرح حمزة أكبر عن طريق طعنها غدرا في منطقة صباح السالم، قبل نحو شهر من الآن.

قاتل فرح حمزة ينفي التهم!

وانكر المتهم خلال المحكمة التهم الموجهة إليه ونفى خطف فرح او قتلها .

وقال المتهم انه يعمل في استخبارات الجيش ويدرس علم النفس مضيفاً: لم أخطف ولم أقتل ولم أهدد فرح حمزة أكبر.

ووصل المتهم بارتكاب جريمة صباح السالم إلى قصر العدل، وتم استقدامه من خلال باص سجناء المركزي وذلك لبدء أولى جلسات المحاكمة.

وطلب دفاع ورثة فرح حمزة اكبر تعويض مدني مؤقت لصالح الضحية ⁧ضد المتهم بمبلغ 5001 دينار.

هذا وقال مصدر أمني إن تقرير وفاة فرح حمزة أرجع وفاتها لتعرضها إلى (جرح طعني نافذ بالصدر وما أحدثه من قطع في القلب ونزيف غزير).

(لن نقبل بغير القصاص)

وتجمعت ناشطات وقريبات للمغدورة فرح أكبر قرب مقر انعقاد المحاكمة، مطالبات بإعدام القاتل، ورفعن لافتات كتب عليها (القصاص)، (دم فرح لن يضيع)، (لن نقبل بغير القصاص)، (إعدام)، (العدالة لفرح أكبر).

وكانت النيابة العامة قد طالبت بإعدام قاتل فرح أكبر، وذكرت صحف كويتية حينها أن النائب العام أحال ملف الجريمة إلى محكمة الجنايات.

ووجه إلى القاتل تهمتي الخطف، والقتل العمد مع سبق الإصرار.

وبرغم ذلك، فإنه لا يزال المتهم بالقتل ينفي أقواله التي أدلى بها أمام المباحث الجنائية عند تمثيل الجريمة.

ويصر القاتل على أن فرح هي من وجهت 4 طعنات إلى جسدها، وهي من طلبت منه قيادة السيارة.

إلى ذلك تقول صحيفة (الراي) الكويتية إن أقوال المتهم تناقض الفيديو الذي ظهر فيه وهو يكسر زجاج السيارة ويحاول خطف الضحية.

وكانت جريمة مقتل (فرح) هزّت الرأي العام في الكويت، وخرجت احتجاجات نسائية واسعة تطالب بسن قوانين رادعة لمنع تكرار الجرائم.

فرح حمزة ضحية صباح السالم

وقبل 3 أسابيع أقدم فهد صبحي على طعن المواطنة فرح حمزة عدة طعنات حتى أزهق روحها، ثم قام بنقلها إلى مستشفى العدان، وقام برمي جثتها أمام المستشفى وهرب.

ووثق مقطع فيديو جرى تداوله عبر مواقع التواصل الاجتماعي بالكويت حالة الفوضى العارمة التي حلت بالمستشفى التي تم على بابها إلقاء جثة الضحية.

وأعلنت وزارة الداخلية الكويتية إلقاء القبض على قاتل المواطنة فرح حمزة في منطقة صباح السالم بوقت قياسي ، حيث اعترف بتسديده طعنة نافذة لها بالصدر.

وشهد موقع تويتر خلال

الأسابيع الماضية تصدر وسم بعنوان (جريمة صباح السالم) غردوا خلاله بتغريدات غاضبة وناقمة ومطالبة بإنزال أشد العقوبات ضد المجرم الذي قام بجريمته في شهر رمضان وقتل ضحيته وهي صائمة.

كان يرغب في الزواج منها

وكشف محامي الفتاة الضحية فرح حمزة، عبدالمحسن القطان أن القاتل لا تربطه أي علاقة بالضحية، نافيا ما يشاع عبر بعض وسائل التواصل. بحسب صحيفة (القبس) المحلية

وأكد أن القاتل رأى موكلته في منتزه الخيران وتمكن من الوصول إلى بياناتها وبيانات منزلها، وقام بملاحقتها وإزعاجها.

وقال المحامي أنهم عندما قدموا عليه شكوى، ادعى أنه لم يقصد مراقبتها، بل كان يرغب في الزواج منها، فأخبروه بأن الضحية فرح حمزة متزوجة ولديها أطفال.

وعلى أساس أن القضية انتهت عند هذا الحد، لكن الجاني تهجم على الضحية مجدداً وقام بخطفها، وعندما جرى تسجيل قضية الخطف، بدأ يضغط عليها من اجل التنازل، وقام بخطفها رفقة والدتها وحطم هاتفها.

وأشار المحامي القطان إلى أنه رفع على المتهم قضية ثانية بتهمة الشروع بالقتل بعد أن حاول قتل الضحية وخالتها، وقام بإرسال تهديدات بالقتل للضحية لإجبارها على التنازل، وتعرض لها قبل 3 أيام عند أحد البنوك واعتدى عليها بالضرب.

ماحدث قبل الجريمة

وكانت المحامية الكويتية دانة أكبر، قد نشرت أول صورة لشقيقتها الضحية مع طفلتيها عبر حسابها على (تويتر) وأرفقتهم بتعليق: (آه يارب، فرح أكبر).

كما كشفت دانة أكبر أن نيابة حولي تقاعست في بلاغاتهما قبل الجريمة ضد

القاتل، وقالت: (ناشدت نيابة حولي، وأخبرتهم إنه إذا أخليتو سبيله سيقتلنا، قام بتهديدي أنا شخصيا، وهدد أختي، ولكن دون جدوى ولا كأننا تكلمنا).

وتابعت: (آخر مرة، فاض به الكيل مني فقام بطردي، سجلنا قضيتين ضده، حتى الأدلة الجنائية حين اتصلت بهم، وأجابني رائد أو لا أعلم رتبته، نجمتين وتاج، وقلت له إنه سيقلتنا، أخبرني بأن أذهب وأسجل قضية، لم يتصرف أحد).

وعادت دانة وأكدت أنها سجلت قضيتين ضد المتهم، مضيفة: (قضية قلت أنا أمسكها بنفسي، وقضية يمسكها زميلي عبدالمحسن القطان، وحين ذهبنا الأدلة الجنائية، عاد المتهم بالسيارة على أختي وخالتي بهدف قتلهم، ولم يمسكوا به، واكتفوا بحبسه كم يوم فقط).

وأكدت دانة أنها سجلت قضية خطف بعد أيام، وأيضاً تم حبس المتهم أياماً قليلة ثم أخرجه وكيل النيابة بكفالة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.