المقاومة تحرق عسقلان و(24) شهيداً في غزة بعد قصف شقة سكنية على رؤوس قاطنيها

0

تواصل العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة، لليوم الثاني على التوالي، الامر الذي رفع عدد الشهداء إلى 24 شهيداً بينهم 9 أطفال وأكثر من 103 إصابات.

المقاومة الفلسطينية تحرق عسقلان

المقاومة الفلسطينية شنت هجوما صاروخيا مكثفا على  مدينة عسقلان المحتلة، أدى لإصابة 7 مستوطنين إسرائيليين، بعد ليلة عصيبة عاشها الفلسطينيين في القطاع جراء القصف الإسرائيلي العنيف.

وذكرت قناة كان الإسرائيلية، أن 7 مستوطنين أصيبوا في عسقلان جراء إطلاق الصواريخ من القطاع، بينهم 2 بحالة متوسطة.

وأكدت وسائل إعلام عبرية أن صواريخ المقاومة أصابت ثلاثة مبان في مدينة عسقلان المحتلة.

وقالت كتائب الشهيد عز الدين القسام، في بيان مقتضب: “كتائب القسام توجه الآن ضربة صاروخية كبيرة لمدينة عسقلان المحتلة، ردا على استهداف البيت الآمن على رؤوس ساكنيه غرب مدينة غزة”.

وأضافت مهددة: “وإذا كرر العدو استهداف البيوت المدنية الآمنة فسنجعل عسقلان جحيما”.

قصف شقة سكنية في قطاع غزة

وأعلنت وزارة الصحة، فجر الثلاثاء عن ارتفاع عدد الشهداء الذي ارتقوا في القصف الإسرائيلي المتواصل على القطاع، إلى 24.

اقرأ ايضاً: فلسطين كلها تقاوم.. غزة تنفذ وعيدها واللد تشتعل في وجه الاحتلال بعد استشهاد فلسطيني

وقالت الوزارة في بيان مقتضب، إن من بين الشهداء 9 أطفال، وإحداهم أنثى في العاشرة من العمر.

وأضافت أن هناك 103 أشخاص أصيبوا بجراح مختلفة جراء القصف.

وكان آخر ضحايا الغارات الإسرائيلية، 3 فلسطينيين هم سكان منز في منطقة “غرب غزة”، بينهم سيدة، ورجل من ذوي الإعاقة، بحسب ناطق باسم جهاز الدفاع المدني.

على الجانب الآخر، صفارات الإنذار في المستوطنات المتاخمة للقطاع لم تتوقف، إذ كان رد المقاومة الفلسطينية برشقات متواصلة من الصواريخ.

اقرأ ايضاً: أفيخاي أدرعي يثير السخرية بدعائه على أهل غزة بعد استشهاد 20 منهم نصفهم أطفال!

رد المقاومة الفلسطينية تزامن مع تصريحات رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس”، إسماعيل هنية الذي أكد الاستمرار في إطلاق الصواريخ، ما لم يوقف الاحتلال كل مظاهر العدوان والإرهاب في القدس والمسجد الأقصى.

وأضاف هنية في تصريح له، فجر الثلاثاء، “لقد رسخت القدس ميزان قوى جديد سياسيا وجماهيريا وميدانيا على المستوى الداخلي والخارجي، وإرادة شعبنا تنتصر”.

وشدد على أن “معادلة ربط غزة بالقدس ثابتة ولن تتغير، فعندما نادت القدس لبّت غزة النداء”.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More