صفعة للمطبعين .. مصلون يرفضون وجبات الإفطار الإماراتية بالأقصى ويلقون بها في حاويات القمامة

0

في ضربة قوية وجهت إلى حكام الإمارات، رفض فلسطينيون وجبات الإفطار الإماراتية المقدمة للمصلين في المسجد الأقصى المبارك.

وجبات الإفطار الإماراتية في القمامة 

وذكر الاعلامي الفلسطيني وائل عواد أن مجموعة من الشبان رفضوا وجبات الإفطار الإماراتية في المسجد الأقصى، مشيراً إلى أن هؤلاء الشبان قاموا بإلقاء الوجبات الإماراتية في القمامة كما هي، لأن عزّة النفس الدينية والوطنية، والموقف الأخلاقي يرفضان طعمًا نجسًا كهذا. حسب قوله.

ووصف عواد في منشور رصدته (وطن)، هذا الموقف بالمشرف، قائلاً (كانَ يجب أن يُقابل بالمثل حسب رأيي، عندما قامَت جهات من قوى الجيش الإسرائيلي بتوزيع “طرود غذائية” في بداية أزمة كورونا. فلا أحد يموت من الجوع، إنمّا يموتُ الإنسانُ ألف مرّة بلا كرامة، وبطعامٍ مُلوثٍ بتبييض الأوجُه القبيحة).

وطالب الناشط عواد برفض (التطوع) المموَل من السفارة الأمريكية في القُدس المُحتلة، و(عمَل الخير) القادِم مِن קק״ל، وتُرمى “بركات رمضان” التي تّخلِط فيها إحدى الجمعيات المَغمورَة أموال الناس الطيبة، فطرتها وصدقتها وزكاتها، بأموال البنوك النَجسة وغيرِها، ويُلبسونها ثوب رمضان عُنوَةً (مَع احترامي للمتطوعين الأبرياء طبعًا).

وختم كلامه قائلاً ( إنَ عَمَل الخير ليسَ كأي مشروع، إنما هُوَ تحديدًا يجب أن يكون مُبرَءًا من هذه الشوائب القَذِرَة، وإلا، فلا تلبسوهُ ثوبًا دينيًا ووطنيًا، البسوهُ ثوبًا آخَر يتلائَم معهُ، لأنَ هذا الخَلط بينَ الأُمور، أراهُ عملا دنيئًا).

مواجهات القدس

وكانت قوات الاحتلال انسحبت، ظهر الاثنين، من ساحات المسجد الأقصى، تحت ضغط من المعتكفين الذين تصدوا للاحتلال في الصباح الباكر.

وتداول ناشطون فيديوهات  أظهرت لحظة هتاف المصلين والمعتكفين في المسجد الأقصى، لحظة انسحاب قوات الاحتلال التي فشلت في السيطرة على الأقصى وطرد المصلين بعد مواجهات عنيفة جداً.

صلاة الظهر في المسجد الأقصى

وأدى المئات من الفلسطينيين المرابطين صلاة الظهر في الأقصى، فيما أدى اخرون الصلاة قرب باب الأسباط بعد منعهم من الدخول للمسجد.

هذا نادت مكبرات الصوت في الأقصى بالعودة إليه، والاحتشاد فيه ومواصلة الرباط، ظهر الاثنين، بالتوقيت المحلي؛ داعية الفلسطينيين بعموم الضفة الغربية وقطاع غزة إلى نصره القدس المحتلة.

وبقي عدد من المرابطين في المسجد الأقصى بعد أن اقتحمته قوات الاحتلال، صباح الاثنين، كما تمكن عدد من الفلسطينيين من الدخول إليه بعد أن هدأت الأمور قبيل الظهر.

إلا أن شهود عيان أكدوا أن قوات الاحتلال منعت أعدادا كبيرة من الشبان من دخول البلدة القديمة، ما اضطرهم لأداء صلاة الظهر على أرصفة الطرق، وسط توتر شديد في الشارع.

اقرأ أيضاً: (واااإسلاماه .. واااأقصاه) .. صرخة سيدة فلسطينية داخل المسجد الأقصى تقشعر لها الأبدان

وأدى المصلون ركعتي شكر لله ونصر في المسجد الأقصى عقب إفشال مخططات الاحتلال في اقتحامه.

305 مصابين

هذا وأعلنت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، ارتفاع أعداد الإصابات إلى أكثر من 305 أشخاص، جراء الاعتداءات الإسرائيلية اليوم الإثنين، على المصلين الفلسطينيين في الأقصى ومحيطه بالقدس المحتلة.

وقالت الجمعية إن “أكثر من 305 إصابات وقعت خلال مواجهات مع قوات الاحتلال في المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة بالقدس، وإصابة عدد من مسعفي الهلال الأحمر (لم يحدده)”.

وأضافت أن “هناك أكثر من 228 مصابا نقلوا إلى المستشفيات، بينهم 7 إصابات خطيرة جدا”، دون تفاصيل أكثر.

وفي وقت سابق الإثنين، قالت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، في بيان آخر، إن أكثر من 215 شخصًا أصيبوا بينهم 4 بحالات خطيرة جدا، جراء الاعتداءات الإسرائيلية.

وصباح الإثنين، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي، باحات الأقصى، مستخدمة الرصاص المطاطي، وقنابل الصوت والغاز المسيل للدموع.

​​​​​​​ومنذ بداية شهر رمضان في 13 أبريل/ نيسان الماضي، تشهد القدس اعتداءات متصاعدة من جانب الشرطة الإسرائيلية والمستوطنين، خاصة في محيط الأقصى ومنطقة “باب العامود” وحي “الشيخ جراح”، ما أسفر عن مئات الإصابات بصفوف الفلسطينيين بينهم حالات خطرة، واعتقال العشرات.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More