مصر تمنع دخول متحولين جنسيا إلى أراضيها لأنهما “لا يبدوان إناثا”

0

منعت السلطات المصرية زوجين إسرائيليين متحولين جنسياً من دخول البلاد، لأنهما لا يبدوان إناثاً.

رجالاً بهوية إناث!

وصادر ضباط الأمن المصريون جوازي سفر الزوجان الإسرائيليين، ومنعا عبورهما عبر بوابة معبر طابا.

وذكرت صحيفة (تايمز أوف إسرائيل) نقلاً عن القناة 12 الإسرائيلية، أن كلاً من الزوجان اللذان يدعيان (أور ميزان وتيتي كاتان)، وهما رجلان متحولان جنسيا، كانا يخططان لقضاء عطلتهما في منتجع في شبه جزيرة سيناء.

وقام الجانب المصري بمنع الزوجان اللذان كانا سيقضيان خمسة أيام في سيناء، من عبور معبر طابا بسبب أنه كتب على جوازي السفر أنهما إناث.

الزوجان يشعران بالصدمة

وذكرت الصحيفة الإسرائيلية أن حرس الحدود المصري أخبر الزوجين أنهما لا يبدوان إناثاً كما هو مكتوب في جوازي السفر.

وقال الزوجان عن الموقف: (بين الحين والآخر يأتي ضابط مصري ويتحدث إلى شخص ما عبر هاتفه النقال ثم ينظر إلينا ويضحك ويغادر).

وأضافا: (يقولون إننا لا نبدو إناثاً وبسبب ذلك ، فهم ليسوا على استعداد للسماح لنا بالدخول. لقد صدمنا ، وحاولنا توضيح أنه لا توجد مشكلة في ذلك في جميع أنحاء العالم ، لكنهم أخذوا جوازات السفر للتفتيش و نظروا إلى الصور كما لو كنا مطلوبين).

وعبر المتحولان جنسياً عن حزنهما بالقول: (إنه شعور مروع ، أردنا فقط عطلة).

وأشارت الصحيفة الإسرائيلية إلى أنه لم ترد معلومات أخرى حتى الآن عما إذا كان الزوجان تمكنا من دخول شبه جزيرة سيناء أم لا.

ناشطون يؤيدون ماحدث

هذا وقد أشاد الناشطون بخطوة السلطات المصرية، وجاء في التعليقات: (ما هو طبيعي حط نفسك مكان الظابط اللي علي الحدود و الشحطين دول جايبين باسبورت مكتوب انثي).

وسخرت أخرى قائلة: (ما هو لو مكتوب في الباسبور انثى وطلعت الخلقه دي.. اكيد مش انت).

وطالب آخر بتوحيد المصطلح الذي يطلق على هذه الحالات، وكتب: (متحولين جنسيا ولا عابرين جنسيا ولا مثليين ولا اعضاء من مجتمع الميم ولا عجل ارسوا على مسمى يليق بيهم).

وأثنى آخر على قرار مصر وقال: (حسنا فعلت مصر ، قرار حكيم ، وكل دولة لها الحق المطلق في حماية مصالحها واراضيها ، مثل ان فرنسا تدرس منع البنات البريئات من ارتداء الحجاب الشرعي ، ظلما وعدوانا !!؟).

ووافقه آخر الرأي وكتب: (حقنا ولا دينا ولا ثقافتنا ولا مجتمعنا يقبل بشئ زي كده اما إللي يقبل هو حر).

وطالب آخر بطرد المثليين جنسياً من مصر، وقال: (اطردوا الزبالة برة بلدكم وامنعوها عن الدخول أمراض وخروج عن الفطرة السليمة).

المثلية في مصر

وعلى الرغم من أن مصر لا تحظر المثلية بشكل صريح، إلا أنه وسبق أن تم توجيه اتهامات إلى مثليين بالفسق في المجتمع.

ففي يناير 2019، قضت محكمة مصرية  بسجن الإعلامي المصري محمد الغيطي لمدة سنة لاستضافته شابا مثلي الجنس.

وكان محمد الغيطي قد اتهم بالترويج للمثلية والتحريض على الفجور وازدراء الأديان، على الرغم من أنه سبق أن أعرب عن موقفه المعارض للمثلية في عدة مناسبات.

وغرّمت محكمة الجنح في الجيزة حينها محمد الغيطي ثلاثة آلاف جنيه (147 دولارا) وأمرت بوضعه تحت المراقبة لمدة عام بعد قضاء عقوبته.

وأشار المحامي سمير صبري الذي رفع الدعوى ضده في حينها إلى أنه يمكن استئناف الحكم أو تعليقه في حال دفع الغيطي كفالة ألف جنيه بانتظار نتيجة الاستئناف.

و استضاف محمد الغيطي في أغسطس 2018 شابا مثليا في برنامجه التلفزيوني على محطة “LTC” الخاصة وناقش معه أمورا متعلقة بالمثلية على الهواء. وقال الضيف الذي تم إخفاء وجهه، إنه عمل كبائع هوى، وتحدث بشكل جريء عن علاقته برجل آخر.

وبعد إذاعة الحلقة، أوقف المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام المصري المحطة لأسبوعين بسبب (انتهاكات مهنية).

وقال المجلس في بيان وقتها إن قناة LTC انتهكت قرار (منع ظهور المثليين أو الترويج لشعاراتهم).

ومنع المجلس ظهور المثليين في أي وسيلة إعلام بعد ظهور علم بألوان قوس قوح يرمز اليهم خلال حفلة في القاهرة عام 2017.

وشنت السلطات في مصر حينها حملة على نطاق واسع على أشخاص يشتبه بممارستهم الشذوذ، وهو ما أثار انتقادات دولية.

انتحار سارة حجازي

من ضمن من تم اعتقالهم على خلفية رفعها علم قوس قزح خلال حفلة مشروع ليلى كانت الناشطة المثلية جنسياً سارة حجازي.

وأصيبت سارة بعد إطلاق سراحها بعد ثلاثة شهور إلى اضطراب ما بعد الصدمة، فأقدمت على الانتحار في يونيو 2020، في كندا حيث لجأت قبل وفاتها بعام ونصف.

وجاء في رسالة انتحار سارة حجازي: (إلى إخوتي، حاولت النجاة وفشلت، سامحوني. إلى أصدقائي، التجربة قاسية وأنا أضعف من أن أقاومها، سامحوني. إلى العالم، كنت قاسيا إلى حد عظيم! ولكني أسامح).

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More