بأوامر عليا .. إجبار الممثلة اليمنية انتصار الحمادي على كشف عذرية قسري بعد اختطافها يصدم الجميع!

0

‎طالبت منظمة العفو الدولية، الحوثيين بعدم إجبار الممثلة وعارضة الأزياء اليمنية، انتصار الحمادي (20 عاماً)، على الخضوع لاختبار (كشف عذرية قسري).

انتصار الحمادي تعرضت لاعتداء جسدي ولفظي

وأوضحت المنظمة بحسب بيان نقلته وكالة (فرانس برس) أن انتصار الحمادي تعرضت للاستجواب وهي معصوبة العينين، وتعرضت للاعتداء الجسدي واللفظي والإهانات العنصرية.

انتصار الحمادي
انتصار الحمادي

وأشارت المنظمة إلى أن انتصار الحمادي أجبرت على الاعتراف بعدة جرائم لم ترتكبها، مثل حيازة المخدرات والدعارة.

وأوضحت منظمة العفو الدولية أنه تم إبلاغ محامي انتصار الحمادي في 5 مايو الماضي من قبل أحد أفراد النيابة اعتزام السلطات في العاصمة صنعاء إخضاعها لاختبار (كشف العذرية) خلال الأيام المقبلة بمجرد إصدار مذكرة للطبيب الشرعي.

منظمة العفو: يجب وقف كشف العذرية القسري

وقالت نائبة المدير الإقليمي لمنظمة العفو لين معلوف في البيان: (يتوجب على سلطة الأمر الواقع في اليمن فورا وقف كافة الخطط لاخضاع انتصار الحمادي لاختبار كشف العذرية القسري).

انتصار الحمادي
انتصار الحمادي

وأكدت لين معلوف أن انتصار الحمادي تعاقب من قبل السلطات لتحديها الأعراف الاجتماعية للمجتمع الأبوي اليمني الذي يكرس التمييز ضد المرأة بحسب تعبيرها.

وطالبت منظمة العفو الدولي بإطلاق سراح انتصار الحمادي فورا من السجن.

اختطاف انتصار الحمادي

وكانت انتصار الحمادي المولودة لأم إثيوبية، قد قامت في فبراير الماضي بجلسات تصوير لصالح العديد من المصممين المحليين ثم نشرت صورا منها حساباتها عبر (فيسبوك) و(انستجرام).

وارتدت الحمادي في هذه الجلسات ملابس يمنية تقليدية وسترات جلدية، وكان بعض هذه الصور من دون غطاء على رأسها، وانتشرت الصور على حساباتها التي يتابعها آلاف الأشخاص.

وتم اعتقال انتصار الحمادي حينها بينما كانت في طريقها مع زمليتين لها وصديق إلى جلسة تصوير أخرى.

وقال محاميها خالد الكمال في حينها إن التوقيف حصل من دون مذكرة، ومن دون توجيه أي تهم إليها.

(سلطة الأمر الواقع تكره الفن)

وأضاف محامي انتصار في تصريحات صحفية آنذاك: (إلى الآن، أنا كمحاميها لا أعرف ما هي التهم، ولكن هناك محاولات للتشهير بها، بما في ذلك شائعات حول تورطها في الدعارة والمخدرات).

وتابع خالد الكمال: (سلطة الأمر الواقع تكره الفن وتكره الفنانين، وفُتح التحقيق في القضية في 21 أبريل، وأجابت موكلتي على أسئلة تتعلق بالدعارة والفجور).

وأشار المحامي إلى أن النيابة تحاول وصف القضية بفعل فاضح، بحجة أنها أبرزت خصلتين من شعرها أو أنّها لم تضع الحجاب في أماكن عامة.

الحرية لانتصار

واستطرد: (يحاولون لصق أي تهمة بها بسبب عملها الذي يعارضه الحوثيون: من أين لك الجرأة على أن تكوني عارضة أزياء في بلد مسلم؟).

وتحت هاشتاج (الحرية لانتصار)، حاول خالد الكمال تعبئة وسائل الاعلام والمجتمع المدني، لتسليط الضوء على قضية موكلته التي وصفها بـ(الفتاة الطموحة).

وأضاف في حينها: (والدتها تبكي باستمرار، أخوها الصغير يعاني من إعاقة. كانت المعيل الوحيد في الأسرة. إنه موقف يحزن القلب).

وتعقيباً على الموضوع، قال رئيس منظمة (سام) للحقوق والحريات في اليمن توفيق الحميدي: (وفقا لرؤية الحوثيين، فإن القضية أخلاقية).

وتابع الحميدي في تصريحات إعلامية: (إن عمل انتصار والمجال الذي تنخرط فيه، أي عرض الأزياء، ميدان جديد على اليمن. إنه شيء لا يمكن للحركة الحوثيون قبوله).

تفاصيل مقتل أحلام العشاري

وسبق أن تداول ناشطون بمواقع التواصل صوراً مؤثرة أثارت الجدل لأطفال يمنيين وهم يحتضنون جثة أمهم الشابة أحلام العشاري، بعد أن قُتلت أمام أعينهم بالاعتداء عليها من قبل مسلحين في مديرية العدين بمحافظة إب اليمنية.

حيث أقدم عدد من المسلحين الحوثيين العام الماضي على اقتحام منزل الأم الشابة أحلام العشاري، والاعتداء علها بأعقاب البنادق أمام أطفالها، مما أدى لوفاتها على الفور، بحسب ما كشفت مصادر حقوقية وإعلامية محلية يمنية.

وتسببت صور الأطفال المحتضنين لجثة والدتهم في حينها، بحالة من الغضب والتفاعل بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، والذين لم يرق لهم هذا الإجرام الذي وصلت له قوات الحوثي في الاعتداء على النساء والأسر الآمنة في منازلها.

سنوات من حرب مستعرة

وتشهد اليمن منذ سنوات حالة حرب مستعرة تسببت بتراجع كبير على المستوى الحقوقي والإنساني والاقتصادي.

كما تشهد البلاد عدواناً مستمراً من قبل السعودية والإمارات، مارسوا فيها جرائم حرب كبيرة، وأودت بحياة الآلاف من المدنيين اليمنيين العزّل والأبرياء.

وقال صندوق الأمم المتحدة للسكان في تقرير نشر العام الماضي، إن معدل العنف ضد النساء في اليمن مرتفع للغاية، وهناك 2,6 مليون فتاة وسيدة يتعرضن للعنف.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More