ماذا يجري.. تنظيم الدولة يجند جزائريين للقتال ضد الجيش المصري في سيناء!

0

أفادت وسائل إعلام جزائرية بأن محكمة الجنايات بالدار البيضاء، استمعت في جلسة علنية، الثلاثاء، لأقوال شابين في العقد الثالث من العمر، ينشطان ضمن شبكة “عنكبوتية” مختصة في تجنيد الشباب بأحياء الجزائر العاصمة، لصالح تنظيم الدولة الإسلامية في الشام والعراق (داعش) الإرهابي.

وتفرعت امتدادات تنظيم داعش بعدة دول إفريقية منها مصر ومالي وموريتانيا.

وأفراد تلك الشبكة بالجزائر كانوا يتواصلون فيما بينهم باستغلال وسائط التواصل الاجتماعي والتطبيقات.

التحقيقات الأمنية كشفت تفاصيل تجنيد تنظيم الدولة

ووفق ما ذكرته صحيفة (الشروق) الجزائرية فإن المتهم تم تحديد هويته مؤخرا، في إطار تحقيقات باشرتها المصالح الأمنية إثر معلومات بلغتها حول تحركات بعض الأشخاص المشبوهين.

ويتعلق الأمر بالمدعو (ص.يوسف) طالب بالمدرسة القرآنية ببراقي، حيث تم إحباط مخططه وتوقيفه على مستوى المطار الدولي (هواري بومدين) وهو يستعد للسفر إلى مصر.

كما استرجع هاتفه النقال وإخضاعه للفحص التقني ليتضح أن المشتبه فيه كان على تواصل مع أطراف اجنبية لها علاقات بتنظيمات إرهابية منهم شخص يدعى أحمد رامي، مصري الجنسية.

اقرأ المزيد: برنامج تلفزيوني يشغل العراقيين ويثير الرعب.. ما علاقة (داعش)؟

وآخر يدعى فارس، وضبط في إطار التحقيق الابتدائي على ملخصات من تقارير وحصائل التنظيم صادرة عن موقعه الرسمي بهاتفه.

كما عثر على محادثة بتطبيق المسنجر مع شخص يدعى (أبو عبيدة)، وتاشيرة سفر إلى مصر سارية المفعول.

إلى ذلك كشف الاستجواب الأمني للمدعو (ص.يوسف) أن فكرة جهاده المزعوم والالتحاق بمعاقل داعش بمنطقة سيناء المصرية عرضها عليه زميل له بالمدرسة القرآنية المدعو (ب. عبد الرحمن).

وقد هيأ له الظروف ليتمكن من السفر وربط اتصالاته بشخص يدعى أحمد رامي، لاستقباله بمطار القاهرة الدولي.

واستكمالا للتحقيق تم توقيف المدعو عبد الرحمن، وكشفت عملية مراقبة حسابه عبر الفيسبوك، تواصله مع شخص يلقب (عبد القهار اليمني) أرفق صورته الشخصية عبر حسابه بجدار يحمل عبارة (باقية).

وهي العبارة التي يرددها الناشطون بالتنظيم تعبيرا عن ولائهم المطلق، وأظهرت نتائج التحقيق أن المتهمين ينشطان ضمن شبكة خطيرة لتجنيد المقاتلين بتنظيم داعش.

وهي الوقائع التي أنكرها المتهمان لدى مثولهما للمحاكمة عن جناية إعادة طبع تسجيلات تندد بالأفعال الإرهابية.

وجناية محاولة السفر إلى دولة أخرى بغرض ارتكاب أفعال إرهابية والمشاركة فيها.

وكذلك جناية استخدام تكنولوجيات الإعلام والإتصال لدعم أنشطة إرهابية ونشر أفكارها، غير إن رئيس الجلسة واجههما بالأدلة العلمية والتقنية التي استرجعتها مصالح الأمن خلال تحرياتها الأولية، وعليه التمس النائب العام توقيع عقوبة 10 سنوات سجنا نافذا في حقهما.

ساعي بريد تنظيم الدولة في كركوك

وفي سياق آخر أعلنت مديرية الاستخبارات العسكرية العراقية، اليوم الثلاثاء، عن اعتقال (ساعي بريد تنظيم داعش) الإرهابي، في محافظة كركوك.

وأوضحت الاستخبارات في بيان لها، أن اعتقال المتهم جاء بعد عملية استخبارية نوعية تميزت بدقة المعلومة والمتابعة المستمرة لتحركات أحد العناصر الإرهابية في منطقة الزاب بقضاء الحويجة كركوك.

والذي تبين أنه يعمل ساعيا لنقل بريد الدواعش بين الملاذات والأوكار والخلايا النائمة.

وأضافت أن مفارز شعبة الاستخبارات العسكرية في الفرقة 14 وقوة من الفوج الأول لواء المشاة 51 ومفرزة من أمن الحشد الشعبي، تحركت نحو الهدف وألفت القبض عليه في المنطقة المذكورة”.

كما أكدت  أن المعتقل من المطلوبين للقضاء بموجب مذكرة قبض وفق أحكام المادة 4 إرهاب.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More