خطف وإرهاب .. العراق تضع حداً لبرنامجين شهيرين بهذا القرار العاجل!

0

أعلنت هيئة الاعلام والاتصالات في العراق إيقاف برنامجين تلفزيونيين لمخالفتهما لوائح البث الإعلامي وإثارتهما الغضب بعد تنفيذ المقالب بالمشاهير بواسطة عمليات خطف مدبرة وسترات ناسفة مزيفة.

  برنامجان يخالفان لوائح البث الإعلامي

وقالت هيئة الإعلام والاتصالات العراقي في بيان نشرته عبر حساباتها الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي، وتابعتها “وطن”، إنها قررت إيقاف برنامج (طلقة توني) الذي يعرض على قناة زاكروس الفضائية وبرنامج (طنب رسلان) الذي يعرض على قناة اسيا الفضائية.

وذكرت الهيئة أن قرار إيقاف البرنامجان، جاء بعد مخالفتهما لوائح البث الإعلامي.

وسردت الهيئة البنود واللوائح التي خالفها البرنامجان المذكوران، أولها منع التحريض على العنف والكراهية، وعدم بث مواد تروج لأي شكل من أشكال الإرهاب أو النشاطات الإجرامية.

تشجيع على الخطف والإرهاب

وجاء في اللوائح أيضاً عدم بث مواد تمجد الجرائم وتبرر دوافعها، وبث مقاطع مصورة من عمليات الخطف أو احتجاز الرهائن، لأن مثل هذه التغطية تعد تشجيعاً لخطف المزيد من الأفراد، عدا ما يسببه عرض تلك المشاهد من جرح لذوي الضحايا.

وسبق أن انتقد المشاهدون هذه البرامج التي قالوا إنها قاسية خاصة في ظل استمرار العنف المسلح في العراق.

وعبر نشطاء عراقيون حينها عن غضبهم من هذه البرامج، خاصة برنامج “طنب رسلان” الذي تقوم فكرته على إيهام الضيوف بأنهم قد وقعوا في شباك الإرهابيين، وسوف يتم قتلهم.

وتنتهي حلقة البرنامج بمشهد لمسلحين من الحشد الشعبي يقومون بتحرير الضيف وإنقاذ حياته من أيدي الإرهابيين.

مشاهد قاسية

وقد أحدث البرنامج فضيحةً في العراق وتعرض لاتهامات بقلة الذوق.

وفي كل حلقة يزور أحد المشاهير، المدعوين لمشروعٍ خيري، منزل عائلة يُقال إنّها فرّت من براثن داعش.

بمجرد دخولهم المنزل، ينقض عليهم الفنانون الذين يرتدون ملابس الجهاديين، وربما يكون الجهاديون مزيفون، لكن توسلات المشاهير حقيقيةٌ للغاية.

ففي إحدى حلقات برنامج (طنب رسلان)، فقدت ممثلة وعيها بسبب الخوف بعدما ربط بها منفذ المقلب عبوات ناسفة مزيفة.

حيث تدخل نسمة -فنانة في الخمسين من عمرها- منزل العائلة، وبعدها يُسمع صوت انفجارٍ مزيّف ليهرع الجميع إلى الداخل وهم يصرخون.

بينما تشعر بالذعر مع مجموعةٍ من الممثلين المشاركين في المقلب، تُسمع أصوات الأعيرة النارية ويستل أحد منتجي البرنامج مسدسه أمام أعين نسمة.

بعدها تصل سيارات محملة بالأسلحة والجهاديين الذين يحملون أعلام داعش، ليُحاصروا المنزل وسط أصوات الطلقات وهي ترتد عن الجدران.

يجتاحون المنزل في النهاية ليُقيّدوا نسمة ويعصبوا عينيها، بينما تبكي وتصرخ طلباً للمساعدة وهي تدعو الله.

ويربط الإرهابيون سترةً ناسفة بجسدها، مما يُفقِدها الوعي على الأرض من شدة الخوف.

وظلّت غائبةً عن الوعي لعدة دقائق حتى يصب مقدم البرنامج -الذي يرتدي زي الحشد الشعبي- زجاجة مياه على وجهها، قبل أن يجروها إلى الخارج لاستكمال المقلب المُرعب.

وظلّت معصوبة العينين، وهي تعتقد أنّها تمشي وسط إطلاق النار وأنّ سترتها الناسفة على وشك الانفجار.

وفي اللحظة الأخيرة، أُزيلت سترتها ونُزِعَت الغمامة عن عينيها، لتفقد وعيها مرةً أخرى، وأفاقت بعد صب المزيد من المياه على وجهها وسط تصفيق الحاضرين بعد كشف المقلب.

إيقاف برنامج طنب رسلان

وفي حلقة أخرى من ذات البرنامج، ظهر لاعب الكرة الدولي العراقي علاء المهاوي، معصوب العينين، ويتوسل عدم قتله وإبقاءه على قيد الحياة.

ودشن مغردون هاشتاج #إيقاف_برنامج_طنب_رسلان والذي طالبوا من خلاله بوقف البرنامج فورا.

ودافع مقدم برنامج (طنب رسلان)، العراقي رسلان حداد، حينها عن نفسه وقال إنه يرد الجميل للقوات الأمنية ومن بينها قوات الحشد الشعبي.

رسلان حداد يدافع عن نفسه

وتابع حداد في مداخلة مع قناة (الحرة): “البرنامج قدم مسلحي داعش بصورة ساخرة وليس بصورة كاريزمية كما فعل فنانون آخرون، وكل المشاركين الذين تعرضوا لتلك المقالب اتصلوا بي ليشيدوا بفكرته ويؤكدوا أنه يقدم رسالة هادفة).

ووصف حداد منتقديه بأصحاب (الأقلام الصفراء)، وقال: (ما يزعجهم أنهم لا يريدون أن تظهر القوات الأمنية بمظهر الأبطال والمحررين).

وأكد حداد في حينها أنه لم يتسلم أي شكاوى من الجهات الرسمية ، مضيفاً: (هذه الجهات تقدر دور البرنامج في دعم جميع القوات الأمينة ومن بينها الحشد الشعبي وتعتبره جزءا من رد الجميل لقتلى تلك القوات).

وفي ذات السياق، رد أحد المشاركين في كتابة النص على الانتقادات، وقال ضرغام أبو رغيف في تصريحات صحفية إن (المشاهد قاسية لكن لو انتصر تنظيم الدولة الإسلامية، لكان الفنانون سيعيشون حياة أصعب بكثير، وجميع العراقيين أيضا).

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More