وفاة زاهي وهبي بنقص الأكسجين بعد إصابته بـ”كورونا” تجتاح المواقع وزوجته تعلق!

0

تناقلت صفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي خبر وفاة الشاعر والإعلامي اللبناني زاهي وهبي، متأثرا بنقص الأكسجين الحاد بعد إصابته بفيروس كورونا، وهو ما نفته زوجته الإعلامية اللبنانية رابعة الزيات.

لا تصدقوا الإشاعات

وكتبت رابعة الزيات عبر حسابها الرسمي على “تويتر”: “زاهي بخير، لا تصدقوا الإشاعات”.

وكذلك نفى الناقد الفني اللبناني عبيدو باشا المقرب من زاهي وأسرته، وفاته، وقال بتغريدة عبر حسابه بموقع تويتر: “لا يزال زاهي وهبي يقاتل . لا يحتاج إلى سموم الإشاعات . حاله مستقرة ، كما قالت لي رابعة . وجسمه بدأ بالتجاوب مع ايداع الأوكسيجين. أول الحلم بالنجاة ، تصويب الكلام”.

حالة زاهي وهبي الصحية

بينما أكدت الإعلامية السورية زينة يازجي أن حالة زاهي وهبي الصحية صعبة لكنها بدأت بالاستقرار.

وكتبت زينة يازجي عبر “تويتر”: “زاهي وهبي بخير، بإذن الله، حالته صعبة ولكنها بدأت بالاستقرار، نرفع صلواتنا ودعاءنا له بالشفاء العاجل والتام وللعزيزة رابعة بالصبر والقوة“.

إلى ذلك، عبر العديد من الشخصيات اللبنانية والسورية البارزة عن حزنهم لمرض زاهي وهبي، متمنيين له الشفاء العاجل، فكتب الإعلامي نيشان: ” زاهي وهبي الحياة تليقُ به. بإذن الله سيتعافى ويعود إلى أسرته وأحبّائه. لِشِفائِكَ نُصَلّي”.

وكتب الفنان السوري ناصيف زيتون: “الله لا يضرو و يشفي و يرجعه لعائلته و اهله سالم يا رب. الشاعر و الأعلامي زاهي وهبة الله يقيمك بالسلامة و ما تشوف شر سلامة قلبك”.

ووصف الإعلامي اللبناني مارون ناصيف الأمر بالكابوس، وكتب: “الشفاء العاجل لزاهي وهبي ولكل مصاب بفيروس كورونا والأمل كل الأمل بأن ينتهي هذا الكابوس قريباً”.

وهاجم الإعلامي سامي كليب مطلقي الشائعات وكتب: “زاهي وهبة بخير ووضعه يتحسن في المستشفى ، ولا أدري من يطلق شائعات سخيفة”.

إصابة زاهي وهبي بفيروس كورونا

وأعلن زاهي وهبي قبل أيام إصابته بفيروس كورونا، وكتب في تغريدة عبر تويتر: أرجو من الأصدقاء قبول اعتذاري عن تقصيري في التواصل معهم والرد على تعليقاتهم في الآونة الأخيرة، وذلك بسبب إصابتي بفيروس #كورونا(كوفيد ١٩)”.

وتابع وهبي في تغريدته: “تجربة مؤلمة، قاسية وصعبة والحمدلله أنها شارفت على نهايتها. أتمنى ألّا تصيب أي إنسان، وليحفظكم الله جميعاً”.

وأعلنت لاحقاً رابعة الزيات أن زوجها يتواجد في المستشفى لتلقي العلاج من مضاعفات فيروس كورونا إذ يعاني من نقص الأكسجين في الدم.

من هو زاهي وهبي؟

يُذكر أن زاهي وهبي (56 عاماً)، ولد في  بلدة عيناتا الحدودية في قضاء بنت جبيل في جنوب لبنان، وعاش وحيداً في كنف والدته إذ كان والده مهاجراً.

ونشأ زاهي وهبة في بيت ريفي متواضع؛ وتأثر منذ طفولته بقصص والدته عن الأنبياء والأولياء والمرويات الشعبية عن الزير سالم وسيف بن ذي يزن وعنترة، ما صقل موهبته الأدبية منذ الصغر.

وكان لواقع الجنوب اللبناني حيث نشأ، تأثيراً كبيراً على زاهي وهبي، حيث تفتح وعيه على وقع الاجتياحات الإسرائيلية المتتالية.

وفي عام 1982، تم اعتقال زاهي وهبي بسبب انخراطه في مواجهة العدو الإسرائيلي للبنان، وسُجن في معتقل “عتليت” داخل فلسطين المحتلة ثم في معتقل “أنصار” في جنوب لبنان حيث بقي في الأسر لمدة سنة.

وفي عام 1985، تكرر اعتقال زاهي وهبي في مدينة بنت جبيل  لأيام معدودة فقط، وغادر على إثرها الجنوب اللبناني إلى العاصمة بيروت.

وهناك انتسب زاهي وهبي إلى كلية الحقوق والعلوم السياسية في الجامعة اللبنانية، وبدأ في الوقت نفسه عمله الإعلامي في إذاعة “صوت المقاومة الوطنية ” وجريدة “الحقيقة”، ثم جريدة “النداء”.

وانتقل زاهي وهبي بعدها للعمل في صحيفة النهار اللبنانية لمدة 8 سنوات كمحرر ثقافي وناقد.

اقرأ أيضاً: رقصة جريئة وسط شارع في السليمانية بالعراق تتسبب بأزمة

كما عمل زاهي وهبي لمدة سنة في تلفزيون الجديد تزامناً مع عمله في النهار ، ثم انتقل إلى تلفزيون المستقبل فعمل فيه منذ تأسيسه في أوائل التسعينات من القرن العشرين، حيث قدم العديد من البرامج أشهرها خليك بالبيت الذي استمر لمدة 15 عاماً متتالية ونال نجاحاً واسعاً وحصد عدداً كبيراً من الجوائز وشهادات التقدير.

وفي 2011، انتقل زاهي وهبي إلى قناة الميادين حيث يُعد ويُقدِّم برنامج بيت القصيد الذي لا يزال مستمراً حتى الآن.

وحاور زاهي وهبي بعض عمالقة الفن الأدب والفن العرب مثل سعيد عقل، أدونيس، محمود درويش، أحمد فؤاد نجم، عبد الرحمن الأبنودي، فاتن حمامة، عادل إمام، نور الهدى، صباح، وديع الصافي.

كما حاور وهبي العديد من القادة والشخصيات السياسية مثل إلياس الهراوي، رفيق الحريري، حسن نصر الله، والأمير خالد الفيصل، وفاروق القدومي، وعزمي بشارة، وفدوى البرغوثي وغيرهم.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

 أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More