جينيفر لوبيز تغيظ خطيبها في أول ظهور لها بعد الانفصال .. إليك ما حدث!

0

أثارت المغنية الأمريكية جينيفر لوبيز ضجة واسعة بين متابعيها في أول ظهور لها بعد إعلان انفصالها عن لاعب البيسبول أليكس رودريغيز.

أول ظهور بعد الانفصال

ونشرت جينيفر لوبيز مجموعة صور لها عبر حسابها الرسمي على “انستجرام”، ظهرت خلالها وهي ترتدي قميصاً أبيض، وبنطلون بنفس اللون، وتركت شعرها منسدلاً مع وردة بيضاء، وعلقت: “حديث القهوة”.

وأثنى المتابعون على إطلالة جينفير لوبيز الأولى بعد الانفصال، وأكدوا أنها لا تبدو أبدا في عمر الـ51، بل تبدو أصغر من ذلك بكثير.

وكانت جينيفر لوبيز وخطيبها السابق أليكس رودريغيز، قد أعلنا قبل خمسة أيام في بيان مشترك انفصالهما بشكل نهائي.

“نحن أصدقاء أفضل”

وقال الثنائي حينها في بيان مشترك لبرنامج “توداي” إنهما فسخا خطبتهما التي استمرت عامين بشكل نهائي.

وجاء في بيانهما أيضاً: “لقد أدركنا أننا أفضل كصديقين ونتطلع إلى البقاء كذلك، وسنواصل العمل معا ودعم بعضنا بعضا في أعمالنا ومشروعاتنا المشتركة “.

وتابعا: “نتمنى الأفضل لبعضنا بعضا ولأطفالنا، وبدافع الاحترام لهم، التعليق الآخر الوحيد الذي يجب أن نقوله هو شكرا لكل من أرسل الكلمات الطيبة والدعم”.

لماذا انفصلت جينيفر لوبيز عن خطيبها؟

وفي ذات السياق، نشرت مجلة ELLE تقريراً بعنوان “لماذا انفصلت جينيفر لوبيز عن خطيبها أليكس رودريجيز؟”، ناقشت خلاله أسباب الانفصال لعلاقة بدت مثالية لمدة أربع سنوات.

وأوضح التقرير أن فكرة الانفصال ليست طارئة، وذلك لأن آخر لقاء جمع جينيفر لوبيز وأليكس كان في بداية شهر مارس، ومن وقتها لم يلتقيا.

اقرأ أيضاً: أحجار كريمة وكيك مرصع بالذهب.. ماذا فعلت أحلام في عيد ميلاد ابنتها لولوة؟!

وبناء على تصريحات مصدر، فإن جينيفر وأليكس كانا يعانيان من توتر ومشاكل في علاقتهما منذ فترة.

وأورد التقرير اسم ممثلة تليفزيون الواقع ماديسون ليكروي، وقال إنها ربما تكون من ضمن الأسماء التي سببت توتراً في هذه العلاقة.

هل ماديسون ليكروي السبب؟

فقد لمحت ماديسون ليكروي في وقت سابق عن علاقة جمعتها بلاعب بيسبول سابق خلال فترة الحجر، وهو الأمر الذي تم تفسيره على أن المقصود منه هو أليكس خطيب جينيفر لوبيز سابقاً.

وجاءت تصريحات ماديسون ليكروي المثيرة، بعد انتشار تقارير عديدة تفيد بأن أليكس من أكثر المتابعين لماديسون على السوشيال ميديا.

وأشار التقرير إلى أنه على الرغم من تأكيد جينيفر لوبيز في أكثر من مناسبة على ثقتها التامة بأليكس، إلا أنها تطرقت لتأجيل زفافها مرتين بسبب كورونا، خلال تصريحات في يناير من العام الجاري مع موقع ELLE.

ولمحت جينيفر لوبيز حينها على عدم حسم قرارها تجاه خطوة الزواج، ورداً على توقيت الزفاف قالت إنها لا تعلم ماذا سيحدث في النهاية.

وصرحت جينفير لوبيز حينها بالقول: “لقد أجلنا حفل الزفاف مرتين، لقد خططنا لما أردنا فعله حقًا، لكن لا أعرف ما إذا كنا قادرين على إعادة التفكير في ذلك، لقد ألغينا الفكرة مؤخراً، ومنذ ذلك الحين لم نتحدث عنها حقًا”.

وتابعت: “ليس هناك اندفاع من جانبنا في الإقدام على الزواج، نريد أن نفعل ذلك بالشكل الصحيح عندما نتمكن من القيام به”.

تلك التصريحات اعتبرها التقرير إشارة من جينفير لوبيز إلى  إلى إمكانية الإنفصال عن أليكس، وهو ما حدث في النهاية.

10 رجال في حياة جينيفر لوبيز

وبدأت علاقة جينفير لوبيز و أليكس رودريغيز في أوائل عام 2017 وأصدرا بيانا في مارس يشكك في التقارير حول انفصالهما.

وقد عُرفت جينيفر لوبيز بتعدد علاقتها عبر تاريخها المهني، وتزوجت ثلاث مرات، بينما كان الباقي علاقات عابرة.

فقد بدأت جينفير لوبيز أولى علاقاتها مع صديقها ديفيد كروز الذي ارتبطت به، لمدة 10 أعوام، منذ 1984 وحتى 1994.

ثم تزوجت لوبيز من أوياني نوا في عام 1997، وحدث الانفصال بينهما في يناير 1998.

ثم ارتبطت جينيفر لوبيز بتومي موتولا لفترة وجيزة، والتي كانت سبباً في طلاقه من الفنانة ماريا كاري.

وعانت لوبيز في علاقتها مع شين كومبس بسبب تكرار خيانته لها، واستمرت علاقتهما مدة عامين.

وفي عام 2001، تزوجت جينيفر لوبيز من كريس جود، لكنّ الزواج لم يستمر طويلًا، وتم الانفصال بعد عام فقط.

وعاشت بعدها جينيفر لوبيز قصة حب عميقة مع النجم بن أفليك، وأعلنا خطوبتهما في 2002، لكنهما انفصلا في عام 2004.

وتزوجت جينيفر لوبيز للمرة الثالثة من المغني العالمي مارك أنتوني، وهي العلاقة الأطول في حياتها، حيث صمد زواجهما 7 أعوام، نتج عنها إنجاب توأمين “ماكس وإيمي”.

وبعد طلاقها من مارك أنتوني في عام 2011، ارتبطت جينفير لوبيز براقص فرقتها كاسبر سمارت، واستمرت علاقتهما حتى عام 2016.

وأخيراً عاشت جينفير لوبيز علاقة قصيرة مع المطرب العالمي دريك انتهت سريعًا عام 2017.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More