إسرائيل تعلّق على ظهور شرطية سعودية في الحرم بينما يؤدي المعتمرون مناسكهم

0

باركت إسرائيل للمملكة العربية السعودية على ما اعتبرته انجازاً آخر، بعد ظهور شرطية سعودية بالزيّ العسكري، أمام الكعبة بينما يؤدي المعتمرون مناسكهم .

جاء ذلك بعدما نشرت وزارة الداخلية السعودية صوراً لاول مرة تظهر فتاة تعمل شرطة ضمن الشرطة النسائية في الحرم المكي الأمر الذي أثار ردود فعل واسعة ومتباينة بين السعوديين .

وقال حساب “اسرائيل بالعربية” عبر تويتر: “تنخرط المرأة السعودية في مختلف مجالات الحياة تدريجيا لتمكينها وتعزيز قدراتها ما يساهم في تعزيز الاقتصاد السعودي”.

وأضاف الحساب: “هكذا نرى ترجمة رؤية المملكة الى خطوات فعلية ومبروك على انجاز آخر في مجال الأمن في تكريس دور المرأة في سوق العمل”.

جدل .. وآراء متباينة 

صور الشرطية السعودية، حظيت بانتشار واسع، تزامناً مع تعليقاتٍ متباينة، بين من أشاد بالخطوة، وآخرون عبّروا عن رفضهم لتواجد النساء ضمن الأمن داخل الحرم المكي .

وكتبت مغرّدة تحمل اسم “داعية إلى الله” معلقةً على وجود شرطية أمام الكعبة: “إنا لله وانا إليه راجعون ايش هذا. يا رب اغفر لنا و واصبر علينا . نحن بنات المعهد نحجب نفسنا حتى لا يظهر ذرة من جسدنا هذا هو الدين الذين تعلمنا. أيضا هذا هو المكان المسجد الذي تعلمنا الحجاب الكاملة و انتن ماذا تفعلين؟ والله انا مفجوعة”.

فيما كتب مغرّد آخر: “ياناس انا خدمت في مجال أمن الحج اكثر من ٢٨ سنة. وكان معنا نساء موظفات طوال خدمتنا. وكان وجودهم مهم فيه حالات تستوجب تدخلهم وتعاملهم مع الحالة. وكانوا ناجحات ومميزات. وش معنى الحين صرتو تنتقدونهم. عجيب امركم ترى ماتغير شي فقط لبسو الزي العسكري وهم بالاساس موجودات وموظفات”.

“أفضل للتعامل مع النساء”

واستغرب ثالثٌ من كلام البعض وغضبهم من وجود شرطية في الحرم، وقال: “من الاماكن المفترض يتواجدون امثالهن منذ زمن هو الحرم. هناك من تخجل انت تخاطب رجل أمن وهي في امس الحاجه لعونه او لإرشادها الى مقصدها. لكنها لاتستطيع حشمتاً وعفه. لذلك انا كمواطن اشكر عهود الأمن والله يكتب اجرك بأمثالك نفخر”.

“لباس لا يصلح داخل الحرم”

ورآى آخر، أنّه يفترض أن تتقيد المرأة بالزي الاسلامي وعدم لبس بناطيل وبلوزات مخصره تبرز مفاتنها في الحرم. “وفوق هذا كله ماهي متغطية وما احد يقبل يشوف زوجته بهذا الشكل امام اخوانه او اهله ماهو عاد بالحرم”.

واتفق معه في الرأي آخر وكتب مغرداً: “من وجهة نظري انا ارى ان اللبس لا يصلح في الحرم اين البالطو الفضفاض والنقاب الساتر. هذا حرم الله لا يجوز فيه اظهار المفاتن. ولبسها نوعا ما ضيق يحدد المفاتن مما تثير فتنة المعتمرين والمصلين. يا ليت يكون اللبس فضفاض والنقاب المعروف الذي يليق بحرمة المكان. والله يقوي بناتنا على فعل الخير”.

رأي صالح الفوزان 

وفي السياق، تداول بعض المغردين مقطع فيديو يبين رأي عضو هيئة كبار العلماء في السعودية الشيخ صالح الفوزان في عمل النساء في الجيش و الشرطة بعد نشر صور شرطية أمام الكعبة .

ويقول الشيخ صالح الفوزان لا يجوز تجنيد المرأة بحالٍ من الأحوال لا في قتال ولا في الأمن ولا في أيّ شيء.

وأوضح عضو هيئة كبار العلماء: “أما انّها تخرج مع الجنود لمداواة الجرحى وسقي الماء فلا بأس في ذلك.”

وأشار “الفوزان” إلى أن بعض الصحابيات كنّ يخرجن مع الرسول عليه الصلاة والسلام لتأمين الماء ولتضميد الجرحى ومداواتهم، مضيفاً: “اما أنها تجنّد فلا يجوز ذلك. وهو من فعل الكفار وليس من فعل المسلمين”.

وأكمل يقول: “المرأة حرة، وضعيفة، لا تقدر على ما يقدر عليه الرجل من الصبر والجلد والقوة، ولا يحصل بها المقصود لضعفها”.

وأورد صالح الفوزان الحديث النبوي: “لا يفلح قوم ولوّا أمرهم امرأة”.

اقرأ أيضاً: شرطية بلباس “لا يصلح” في الحرم تثير ضجة!

واوضح عضو هيئة كبار العلماء في السعودية: “أن تشارك النساء الرجال وتختلط بهم أو ان تتولى اعمال الرجال فهذا أمر يجوز. واذا فعلت المراة هذا فهي متشبهة بالرجال”.

وقال “الفوزان” إن النبي محمد عليه الصلاة والسلام لعن المترجلات، ولعن المتشبهات من النساء بالرجال.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More