جمال ريان ينشر صورة خاصة لملك الأردن عبدالله الثاني وهو جالس داخل سيارة والده

أثار الإعلامي والمذيع البارز بقناة الجزيرة جمال ريان، موجة من الجدل على موقع تويتر، بعد نشره صورة للملك الأردني عبدالله الثاني، داخل سيارة قديمة لوالده الملك الراحل الحسين بن طلال.

سيارة ملك الأردن عبدالله الثاني

وقال “ريان” خلال وصفه للصورة الخاصة بالملك الأردني عبد الله الثاني والتي رصدتها “وطن”: ” صورة معبرة للعاهل الأردني. عبدالله الثاني وهو جالس على مقعد والده في هذه السيارة الملكية الكلاسيكية.”

وكشف مذيع الجزيرة عن نوع السيارة “مارسيدس 560SEL”، مضيفا أن الملك عبدالله “حافظ عليها جديدة ، منذ أن ورثها. عن والده الحسين رحمه الله”.

وأتبع جمال ريان صورة الملك الأردني الحالي بصورة لوالده الملك الأردني الراحل الحسين بن طلال، وعلق عليها موضحاً: ” لمن. سأل عن الغرض من نشر صورة الملك عبد الله وهو في سيارة والده والجواب:أن الملك حسين رحمه الله كان من هواة السيارات فأنشأ نادي للسيارات الملكية”.

وتابع: “وكان أيضا من هواة اللاسلكي فانشئت الجمعية الملكية لهواة الراديو، وأنا عضو فيها، ثم جاء الملك عبد الله محافظا على هذا المورث”.

تفاعل واسع مع الصورة

وتفاعل عديد من المغردين والنشطاء مع تغريدات الإعلامي جمال ريان التي أرفق بها صور الملوك الأردنيين.

وقال أحد المغردين في تعليقه على الصور: “الملك حسين والسلطان قابوس طيب الله ثراهما كانا من أبرز الداعمين لهواية اللاسلكي. في الوطن العربي. كان جلالة السلطان قابوس طيب الله ثراه يحمل الرمز A43AA”.

فيما قال معلق آخر: “لا مشكلة من نادي للسيارات ولكن عندما يكون الشعب مكتفيا ماديا ولا بطالة في البلد ,أما أن يترفه. الحكام والشعب جائع فهذا قمة الظلم”.

تسريبات جديدة من مراسلات الأمير حمزة مع باسم عوض الله

هذا وضمن سياق الأحداث الأخيرة الخطيرة التي شهدها الأردن، نشرت صحيفة “فايننشال تايمز” محتوى تسريبات وصلتها من. مسؤولين أردنيين، بشأن محاولة الانقلاب في الأردن وشملت وصف لمحادثات خاصة بين الأمير حمزة بن الحسين، وباسم عوض الله رئيس الديوان السابق والمقرب من السعودية.

اقرأ أيضاً: رسائل سرية مشفرة بين باسم عوض الله وابن سلمان اعترضها جهاز الأمن الأردني وتم فك رموزها

الصحيفة في تقريرها أكدت أن مسؤولين أردنيين وصفوا لها محتويات رسائل “واتساب” وغير ذلك من الاتصالات التي تم التنصت. عليها الخاصة بالأمير حمزة، الأخ غير الشقيق للملك.

مشيرة إلى أن هذه المحادثات تكشف عن أشكال تبتعد عن عملية بناء قاعدة تنافس، وتقترح صورة عن التعاون بين باسم عوض الله. وولي العهد السعودي محمد بن سلمان الذي كما يقال “لا يحب الملك عبد الله”.

ضرب قلب شرعية الملك عبد الله الثاني

ووفق ترجمة موقع “عربي21” فإن الرسائل تحتوي على أوقات معينة يمكن فيها للأمير دعوة أنصاره إلى الشوارع للاحتجاج.

ونقلت “فايننشال تايمز” عن المسؤولين الأردنيين الذين أمدوها بمحتوى المحادثات، أن الأمير حمزة طلب النصيحة من مجموعة التواصل. بمن فيهم عوض الله، حول ما إن كان عليه دعم سلسلة من التظاهرات التي خطط لها في 24 آذار/ مارس، والتي دعت إليها حركة شبابية. نظمت تظاهرات على شاكلة الاحتجاجات في الربيع العربي التي طالبت بالإصلاح.

وفي رسالة نصية، سأل الأمير حمزة، هل الوقت مناسب و”لا أريد التحرك بسرعة”، بحسب وصف مسؤول أردني لما جاء في الرسالة.

وقال مسؤولان أردنيان، إن تحرك الأمير حمزة للحصول على دعم العشائر الأردنية والحصول على دعمها الرسمي، ضرب قلب شرعية الملك عبد الله.

ووصف قادة العشائر الذين تحدثت إليهم الصحيفة الملك عبد الله بالرجل البعيد، وبأنه أحاط نفسه بحاشية من المستشارين في المدن أصموا آذانهم عن معاناتهم.

الأمير حمزة استخدم شعبيته

ويقول المسؤولون الأردنيون إن الأمير حمزة استخدم شعبيته للبحث بهدوء عن حلفاء.

وفي سلسلة من الرسائل النصية واتساب، التي تم وصفها للصحيفة، فقد كان رجال يعملون لحمزة يتصلون مع قادة العشائر. ويسألون عن ما إن كانوا مستعدين لتغيير ولائهم من الملك عبد الله.

وأضاف التقرير أنه في حالة كان الجواب نعم فإنه يتبع ذلك لقاءات خاصة مع الأمير حمزة، وذلك بحسب شخص مطلع على الرسائل.

ويقول أشخاص على علاقة مع الأمير، إنه كان واعيا للمخاطر عند زيارته للمشايخ، وحديثه عن الفساد والمحسوبية.

وقال مقرب: “صارت النكتة أنه سيرمى في السجن”، ولكنه أصر على أن الأمير لم يكن لديه طموح لاغتصاب السلطة من أخيه. رغم المشاعر العدائية التي يكنها له.

وأضاف الشخص ذاته: “شعر أنه يحمل أمانة إرث العائلة” و “كان تفكيره العام، لو كانت هناك انتفاضة شعبية في الأردن، لا قدر. الله فلن ينجو أي واحد من أفراد العائلة”. واللغة هي “هل سيفرقون بيني وبين أخي؟ وحتى من هم على هامش النظام سيصبحون غير مرغوب فيهم”.

المخابرات الأردنية تراقب باسم عوض الله

وبحسب أشخاص على معرفة بالتحقيقات فقد كانت المخابرات الأردنية تراقب باسم عوض الله، الذي وثق علاقته بولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان.

اقرأ أيضاً: “أصبح الأردن مملكة موز”.. فورين بوليسي: الأردنيون يفضلون الأمير حمزة للملك من أخيه عبدالله

وبحسب المسؤولين الأردنيين فقد التقى حمزة بعوض الله ست مرات هذا العام.

وقال أحدهم عن باسم عوض الله أنه: “كان يدرب الأمير حمزة ويشجعه ويساعده، ويشكل لغته”.

ويقول مسؤولان أردنيان ـ وفقا للصحيفة ـ إن الأمير حمزة كان على اتصال مع عوض الله في نفس الليلة التي زاره فيها قائد الجيش. الجنرال يوسف الحويطي الذي طلب منه أن يتوقف عن الاتصال مع نقاد البلد، وسجل الأمير حمزة ما دار من نقاش قبل أن يطلب منه مغادرة منزله.

وبحسب شخص مطلع على التحقيق، فبعد دقائق أرسل الأمير حمزة التسجيل إلى عوض الله برسالة مشفرة: “يجب على الناس معرفة أن هذا حدث”.

وأدى بث الأمير التسجيل عبر محاميه إلى حالة اضطراب داخل القصر استمرت 48 ساعة. وبعد ساعات اعتقل عوض الله.

وأعلنت الحكومة السعودية المنزعجة من التطور عن دعمها للملك وأرسلت أربع طائرات محملة بالمسؤولين وطالبت بالإفراج عن عوض الله. وهو ما لم تستجب له عمّان، حيث لا يزال معتقلا.

وقال الشخص القريب من الأمير حمزة، إنه لا يعتقد بوجود علاقة قوية مع عوض الله: “لست مطلعا على كل حواراته مع باسم. ولكن شعوري أن الأمير حمزة لم يكن يثق بباسم”. لكن رواية الحكومة عن انقلاب تم التعامل معها بشك داخل وخارج البلد.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

الأردنالأمير حمزة بن الحسينالملك عبدالله الثانيعمانملك الأردن