الأقسام: الهدهد

ما قصة الهجوم الذي استهدف عناصر الموساد في العراق وقطعهم إلى أشلاء؟!

كشفت صحيفة “جيروزاليم بوست” الإسرائيلية، حقيقة ما جرى تداوله في وسائل الإعلام الإيرانية بشأن استهداف. عملاء للموساد الإسرائيلي في العراق.

هجوم إيراني في العراق

ونفت الصحيفة، وفق مصادر لها شمال العراق لم تسمها، ما جرى تداوله بقناة “برس تي في” الإيرانية عن وقوع هجوم. على عملاء للموساد.

وذكرت وسائل إعلام في العراق وأخرى مرتبطة بإيران، بما في ذلك برس تي في، أن “وكالة التجسس الإسرائيلية الموساد. تعرضت لهجوم في العراق”.

ومع ذلك، نفت أربعة مصادر للصحيفة وقوع أي هجوم في شمال العراق، ولم تنشر أي وسيلة إعلامية كردية أي خبر عن الحدث. أو “كانت على علم به” حتى مساء أمس الثلاثاء، بحسب الصحيفة.

الكثير من الشكوك

وقالت إن الطبيعة الحساسة للادعاءات المقترنة بنقص التفاصيل، تركت الكثير من الشكوك حول الهجوم المزعوم.

اقرأ أيضاً: صاروخ موجه يضرب سفينة إسرائيلية قرب ميناء الفجيرة الإماراتي بعد يومين من حادث “نطنز”

وذكرت الصحيفة إنه في 10 أبريل الحالي، زعمت شائعات في العراق من مصادر مؤيدة لإيران أن “وكالة المخابرات التركية. تعمل مع إسرائيل ضد الجماعات الموالية لإيران في سنجار بشمال العراق. رغم عدم وجود أي دليل بشأن ذلك”.

وفي أواخر يونيو وأوائل يوليو 2020، اتهمت شخصيات مقربة من طهران في العراق إسرائيل بالتحليق في المجال الجوي.

وفي سبتمبر 2019، زعم موالون لإيران في العراق أن هناك تواجدا عسكريا إسرائيليا في إقليم كردستان العراق. ونفت سلطات الإقليم ذلك.

حادث غامض

يأتي ذلك، بعد أيام من إعلان إيران، وقوع حادث غامض داخل مفاعل “نطنز” النووي الإيراني، وأن التحقيق جاري. لمعرفة ملابسات هذا الحادث الذي لم ينتج عنه إصابات أو تلوث إشعاعي.

وفي هذا السياق أعلن المتحدث باسم منظمة الطاقة الذرية الإيرانية بهروز كمالوندي، عن وقوع حادث في قسم شبكة توزيع الكهرباء. في منشأة تخصيب اليورانيوم بمفاعل نطنز.

وقال “كمالوندي” بحسب وسائل الإعلام الإيرانية، إن الحادثة لم تؤد إلى تلوث نووي، ولم ينجم عنها أي إصابات. مضيفا:”نعمل على التحقق من أسبابها”.

ووفق المتحدث فإن “موقع الشهيد أحمدي روشن لتخصيب اليورانيوم في نطنز تعرض لحادث فجر الأحد، مؤكدا عدم وجود. اصابات بشرية أو تلوث إشعاعي نتيجة للحادث.”

وأضاف كمالوندي أن التحقيقات جارية لمعرفة الأسباب المؤدية للحادث، وسيتم الإعلان عنها في وقت لاحق.

إعلان تسريع عمليات تخصيب اليورانيوم

ويشار إلى أن هذا الحادث يأتي عقب إعلان إيران السبت، تدشينها  أجهزة طرد مركزي جديدة.

ودشن الرئيس الإيراني حسن روحاني رسميا سلسلة تتضمن 164 جهازا للطرد المركزي من نوع “آي آر 6” وسلسلة. أخرى تتضمن 30 جهازا من نوع “آي آر 5″، في منشأة نطنز النووية وسط البلاد.

وجاءت الخطوة الإيرانية بتشغيل الأجهزة المحدثة، التي تتيح تخصيب اليورانيوم بسرعة أكبر، بعد ساعات من تقرير للوكالة الدولية. للطاقة الذرية أشار إلى انتهاك إيراني جديد للاتفاق النووي.

ذلك الاتفاق الذي أبرمته طهران مع القوى العالمية، مما سيزيد على الأرجح التوتر مع الغرب، ويتعلق الانتهاك الجديد بما يحسب. رسميا ضمن مخزون إيران من اليورانيوم المخصب.

وفي غضون ذلك، وصف كبير المفاوضين الإيرانيين نائب وزير الخارجية عباس عراقجي، موضوع رفع العقوبات الذي جرى تداوله. في الجولة الثانية من المحادثات النووية في فيينا بـ”المعقد”.

وقال عراقجي إنه “متفائل بمحادثات فيينا، ويجب أن نتوصل إلى نتيجة قريبا حتى لا تقع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في مشاكل”.

وذلك في إشارة على ما يبدو إلى ضيق الوقت المتبقي على انتهاء اتفاق مؤقت بين حكومة روحاني والوكالة الدولية. للاتفاف على قانون أقره البرلمان الإيراني الخاضع لسيطرة التيار المتشدد لتقليص التفتيش الدولي على المنشآت النووية وتسريع تخصيب اليورانيوم.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.