السيسي يرقص على دماء الليبيين ويرسل عتاداً عسكرياً لجنراله حفتر تحت شحنة أدوية

0

قال الجيش الليبي، إن طائرتين مصريتين هبطتا في مطار مدينة سبها جنوب تحملان شحنة من الأسلحة والذخائر مخبأة تحت الأدوية. مرسله من النظام المصري الذي يقوده عبدالفتاح السيسي إلى جنرال الانقلاب خليفة حفتر.

وأوضح الجيش الليبي، أن ذلك من أجل دعم ميليشيا الجنرال خليفة حفتر، وفقاً لما قاله الناطق باسم “غرفة عمليات تحرير سرت – الجفرة”. الهادي دراه.

دعم من السيسي لخليفة حفتر في ليبيا

وأمس أعلنت وزارة الصحة الليبية، وصول شحنتين من الأدوية والمستلزمات الطبية مقدمة من جمهورية مصر العربية. إلى مطار سبها الدولي. بالتنسيق مع وزارة الصحة بحكومة الوحدة الوطنية.

اقرأ أيضاً: تفاصيل مثيرة تكشف عن لقاء جمع صدام حفتر بمسؤولين إسرائيليين لتنفيذ هذا الطلب

فيما قالت قناة الحدث الليبية الموالية للجنرال حفتر: “بتنسيق بين القائد العام الجنرال المتقاعد حفتر والرئيس المصري. عبدالفتاح السيسي. وصول شحنة طبية إلى سبها”.

فيما قال دراه: “الطيران المصري c-130 ذو المحركات الكبيرة هبطت منه طائرتان في مطار سبها لجلب الأسلحة. والذخائر تحت ذريعة جلبها أدوية”.

وأوضح أنه بالفعل “هناك مجموعة بسيطة من الأدوية على متن الطائرتين، ولكن أغلب الحمولة كانت أسلحة وذخائر”.

وأضاف: “أسلحة وذخائر مصرية وصلت على متن الطيران المصري إلى مطار سبها بهدف التحشيد”.

وفي وقت سابق، أعلن الجيش الليبي، رصد تحليق طيران حربي تابع لمرتزقة “فاغنر” الداعمين لميليشيا اللواء. المتقاعد خليفة حفتر. في سماء مدينة الجفرة (جنوب شرق طرابلس).

اتفاق وقف إطلاق النار

يأتي ذلك رغم أنه في 23 أكتوبر/تشرين الأول 2020، أعلنت الأمم المتحدة توصل طرفي النزاع في ليبيا إلى اتفاق لوقف إطلاق النار.

وذلك ضمن مباحثات اللجنة العسكرية المشتركة في مدينة جنيف السويسرية، والذي نص على انسحاب كل المرتزقة. الأجانب من ليبيا. خلال 3 أشهر من ذلك التاريخ.

اقرأ أيضاً: قيادات حفتر لم تشارك في جنازته.. “شاهد” الظهور الأخير لـ محمود الورفلي قبل اغتياله

ومنذ ذلك الوقت، تخرق ميليشيا حفتر اتفاق وقف إطلاق النار بين الحين والآخر، وتستمر في الحشد العسكري.

كما أطلقت ميليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر مناورات عسكرية وصفت بـ”الضخمة” دون أخذ موافقة المجلس الرئاسي.

وتزامنت المناورات مع ترؤس محمد المنفي، رئيس المجلس الرئاسي، أول اجتماع عسكري في العاصمة طرابلس. بصفته القائد الأعلى للجيش في مارس/آذار المنصرم، دون أن يشير إلى مناورات حفتر.

وشارك في الاجتماع نائب رئيس المجلس الرئاسي عبدالله اللافي، وبحضور الفريق أول ركن محمد الحداد، قائد أركان الجيش الليبي.

المجلس الرئاسي لا يعترف بحفتر

وما أثار حفيظة وسائل الإعلام الموالية لحفتر مخاطبة كل من المنفي واللافي، خلال هذا الاجتماع، للحداد، بصفته “قائداً لأركان الجيش”. وهو ما يعني أن المجلس الرئاسي لا يعترف بحفتر قائداً للجيش.

كما لم يستجب لطلب قبائل برقة تعيين عبدالرزاق الناظوري قائداً لأركان الجيش الموحد، على الأقل في الفترة الحالية.

لذلك سعى حفتر لتوجيه عدة رسائل من خلال المناورات التي أجرتها كتيبة دبابات “اللواء 106”.

وبعد سنوات من الصراع المسلح، تشهد الأزمة الليبية انفراجة في الفترة الأخيرة بعد تمكن الفرقاء الليبيين من المصادقة. على سلطة انتقالية موحدة يرأس حكومتها عبدالحميد الدبيبة، ومجلسها الرئاسي محمد المنفي. وتسلمت مهامها في 16 مارس/آذار الماضي.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

 

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More