هل تم حرمان سائق الحفار المصري الصغير من راتبه؟.. هيئة قناة السويس تحسم الجدل وتوضح

0

أصدرت هيئة قناة السويس في مصر اليوم، الثلاثاء، بياناً توضيحياً حول ما يتم إشاعته بعدم قيامها بدفع راتب سائق الحفار المصري الصغير الذي شارك في تعويم سفينة الحاويات “إيفر غيفن” الشهيرة التي أغلقت قناة السويس خلال الأسابيع الماضية.

سائق الحفار المصري

وأوضحت الهيئة خلال بيانها بأن الخبر المتداول بعدم قيامها دفع راتب عامل الحفار هو مجرد شائعات وغير صحيح.

ولفتت إلى أن عامل الحفر لا يتبع هيئة قناة السويس في الأصل، بينما يعمل في شركة “نيوجاز”، إحدى شركات المقاولات الخارجية من أصحاب الحفارات الأرضية.

وهي شركة تم التعاقد معها من قبل الهيئة خلال أزمة جنوح السفينة البنمية.

وشددت هيئة قناة السويس على ضرورة تحري الدقة فيما يتم تناقله حول الهيئة، وعدم الالتفات للشائعات والأخبار مجهولة المصدر.

إلى ذلك ناشدت وسائل الإعلام استقاء المعلومات ذات العلاقة من مصادرها الرسمية المعروفة.

موجة سخرية

ويشار إلى أنه بعد موجة سخرية منه خلال الأسابيع الماضية، علق سائق الحفار المصري الصغير الذي انتشرت صوره خلال أزمة. السفينة الجانحة في قناة السويس، على الساخرين منه بعد حل المشكلة.

وقال السائق عبدالله شحتة، من قرية دنجواي التابعة لمركز شربين بمحافظة الدقهلية، إنه جرى استدعاءه بعد جنوح السفينة في قناة السويس.

موضحاً في تصريحات أوائل أبريل الجاري لموقع “اليوم السابع” المحلي بأنه” بعد أن شاهدت شكل الأزمة عن قرب أدركت أن هناك صعوبة كبيرة جدا. حيث أن المركب خارجه إلى الشاطئ في حدود 11 مترا تقريبا.”

ولفت إلى أن المطلوب كان “إزالة الرمال حول السفينة من الجانبين وأسفله بشكل احترافي ومتطلب مني أن أكون موجودا في أقرب. نقطة بجوار المركب”.

وتابع سائق الحفار المصري في حديثه: “كنت أعمل بحرص شديد، وبدأت العمل حيث أن الموقف صعب جدا.”

واستطرد:”وكانت السفينة معرضة أن تميل في أي اتجاه وكانت هي الكارثة الكبرى، وظللت أعمل ما يقرب من 19 ساعة يوميا. على حفار صغير للتجهيز للكراكة مشهور والمساعدة في التعميق حول السفينة”.

وأضاف شحتة: “الأزمة كانت كبيرة حيث أنه لا يوجد مكان للمرور من أمام أو خلف السفينة ولا تستطيع أن يصلك إمداد، والمتابعة. الكبيرة لكل الدول للأزمة دفعتنا لأن نحاول إنهائها في أسرع وقت”.

واستطرد: “لم ألتفت لكل ما قيل على مواقع التواصل الاجتماعى من سخرية من صغر حجم الحفار بالنسبة للمركب الضخم.”

واختتم عبد الله شحتة حديثه بالقول:”قررت الرد بعد انتهاء الأزمة، وفعلا كتبت بعد تعويم السفينة لقد انتهت، إشارة إلى أن ما تخوضون. فيه واعتبر أزمة كبيرة انتهى بذلك الحفار الصغير”.

مصر تحتجز “إيفر غيفن” وتطلب 900 مليون دولار كتعويض

وأعلنت هيئة قناة السويس “التحفظ” على سفينة “إيفر غيفن” التي جنحت في القناة وعطلت حركة الملاحة فيها لأيام، مطالبة. بـ900 مليون دولار كتعويض “لما تسببت فيه السفينة من خسائر”.

ونقل موقع صحيفة “الأهرام” الحكومية، اليوم الثلاثاء، عن أسامة ربيع رئيس الهيئة بأنه “تم التحفظ على السفينة البنمية إيفر غيفن. لعدم سدادها مبلغاً وقدره 900 مليون دولار”.

وأضافت الصحيفة أن مبلغ التعويض تضمن “قيمة ما تسببت فيه السفينة الجانحة من خسائر للهيئة، فضلاً عن التعويم وعملية. الصيانة وذلك بموجب حكم قضائي أصدرته محكمة الإسماعيلية الاقتصادية”.

وأعلن رئيس الهيئة في 29 آذار/مارس “استئناف حركة الملاحة بقناة السويس، بعد نجاح الهيئة بإمكانياتها في إنقاذ وتعويم سفينة. الحاويات إيفر غيفن”.

وجنحت السفينة في 23 آذار/مارس وتوقفت في عرض مجرى قناة السويس فعطلت الملاحة في الاتجاهين.

من جهته قال مسؤول في شركة “شوي كيسن” اليابانية المالكة لسفينة “إيفر غيفن” إن السفينة لم تحصل على إذن بمغادرة الممر المائي. في حين لا تزال المناقشات مستمرة بشأن طلب تعويض مقدم للشركة.

وأكد يومي شينوهارا، نائب مدير قسم إدارة الأسطول بالشركة المالكة “شوي كيسن”، أن هيئة قناة السويس قدمت طلب تعويض. دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وقال مصدران في القناة إنه من المتوقع إعلان نتائج التحقيق الذي تجريه الهيئة بحلول نهاية الأسبوع.

وكانت السفينة البالغ طولها 400 متر وعرضها 59 متراً وحمولتها الإجمالية 224 ألف طن، تقوم برحلة من الصين إلى روتردام في هولندا.

وأدّى تعطل الملاحة إلى ازدحام مروري في القناة وتشكل طابور انتظار طويل زاد عن 420 سفينة، إلا أنه في الثالث من نيسان/أبريل، أعلنت الهيئة انتهاء أزمة الملاحة وعبور كافة السفن المنتظرة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More