الأقسام: الهدهد

“نيويورك تايمز” تكشف تفاصيل جديدة بشأن تفجير مفاعل نطنز وكيف أدخلت عبوة ناسفة داخله!

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، تفاصيل جديدة بشأن استهداف منشأة “نطنز” النووية الإيرانية. والتي تم قبل عدة أيام. ويشار بالمسؤولية عنه إلى إسرائيل.

عبوة ناسفة من داخل المنشأة

وقالت الصحيفة الأمريكية، نقلاً عن مصدر استخباراتي، إن استهداف منشأة نطنز النووية الإيرانية، تم بواسطة عبوة ناسفة تم تهريبها لداخل المنشأة.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول استخباراتي أمريكي، أن الانفجار الذي وقع في مفاعل نطنز، تم بواسطة عبوة ناسفة. تم تهريبها داخل المنشأة وتفجيرها عن بعد.

وأوضح المسؤول الأمريكي، أن الانفجار أحدث أضرارا جسيمة بأنظمة الكهرباء الأساسية والاحتياطية.

وأشارت الصحيفة، إلى أن إيران قد تستغرق 9 أشهر لإعادة تخصيب اليورانيوم في المنشأة.

محور برنامج إيران النووي

وتعد منشأة نطنز، المقامة في الصحراء بمحافظة أصفهان وسط البلاد، محور برنامج إيران لتخصيب اليورانيوم. وتخضع لمراقبة الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

واعترفت إيران بوقوع أضرار طفيفة جراء انفجار منشأة نطنز النووية.

اقرأ أيضاً: الإمارات تستعين بضباط أمريكيين للتجسس على معارضيها وبعض الشخصيات في الخليج

لكن مندوب إيران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا، كاظم غريب آبادي، أكد أن تخصيب اليورانيوم في المنشأة. لم يتوقف بعد استهدافها، وأن استبدال أجهزة الطرد المركزي فيها قد بدأ.

وأفاد مصدر مطلع في وزارة الأمن الإيرانية الاثنين، بأنه تم التعرف على منفذ حادثة نطنز ويجري العمل على اعتقاله.

وتتهم إيران إسرائيل باستهداف منشأة نطنز، معتبرة أن الهجوم يهدف إلى تقويض العملية التفاوضية حول العودة للاتفاق النووي الإيراني الجارية في فيينا.

وقالت “نيويورك تايمز”، نقلا عن مصادر استخباراتية أمريكية، إن الحادث نجم عن انفجار قوي دمر أنظمة الكهرباء المستقلة الداخلية. المصونة بشكل مكثف، والتي تمد أجهزة الطرد المركزي تحت الأرض.

وأضافت المصادر، أن الدمار الذي لحق بنطنز، شكل ضربة قوية لقدرة إيران على تخصيب اليورانيوم، وأن استعادة. طاقة نطنز قد تستغرق 9 أشهر على الأقل.

إذا كان ذلك صحيحا، تشير الصحيفة، فإنه أوراق إيران في المحادثات الجديدة بشأن العودة إلى الاتفاق النووي قد تضعف بشكل كبير.

تهديد إيراني

يأتي ذلك، بعدما هددت طهران باتخاذ إجراءات أشد تخالف الاتفاق إلى أن يتم رفع العقوبات التي فرضها عليها. الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب.

وكانت مصادر استخباراتية صرحت للإذاعة الإسرائيلية بأن الأضرار التي نتجت عن تعرض منشأة نطنز النووية الإيرانية. لحادث بقسم شبكة توزيع الكهرباء. “أكبر مما تقول إيران” وأنها ستقوض قدرات إيران على تخصيب اليورانيوم.

ورجحت وسائل إعلام إسرائيلية أن سبب الحادث الأخير الذي وقع في منشأة نطنز النووية في إيران يعود إلى هجوم سيبراني.

ووصف رئيس منظمة الطاقة الذرية الإيرانية، على أكبر صالحي، الحادث بأنه “إرهاب نووي”، مؤكدا أن طهران تحتفظ بحق الرد على ذلك.

ويأتي هذا الحادث بعد ساعات من إعلان إيران بدء تشغيل أجهزة طرد مركزي متطورة جديدة في نطنز، تعمل على تخصيب اليورانيوم بشكل أسرع.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.