الأقسام: الهدهد

على غرار عائض القرني.. مفتي الأردن عبدالكريم الخصاونة سرق نصوصا علمية ونسبها له

على غرار ما فعله الداعية السعودي عائض القرني، وتسبب له بفضيحة كبيرة انتهت بحكم ضده أمام القضاء وغرامة، كشف تقرير عن سرقات لنصوص علمية من قبل مفتي الأردن عبدالكريم الخصاونة هو الآخر.

التقرير الخاص بموقع “عربي21” كشف عن نشر مفتي المملكة الأردنية عبدالكريم الخصاونة، لعدة مقالات في ذات الموقع استقاها. من مصادر متعددة دون أدنى إشارة إليها.

ولفت التقرير إلى عدة نماذج تؤكد هذا الأمر وفي نفس الوقت أعطى الموقع مفتي الأردن حق الرد والتوضيح.

ومن الأمثلة التي أوردها الموقع لسرقات الخصاونة، مقالة مطولة لله بعنوان “الروحانية في الإسلام” نشرت بتاريخ 15 نيسان/إبريل 2014.

مداخلة الشيخ عبدالكريم الخصاونة

والمفترض أن أصلها “مداخلة للشيخ عبدالكريم الخصاونة في ندوة الحوار الإسلامي المسيحي عن الروحانية في الديانتين الإسلامية. والمسيحية المنعقدة في الولايات المتحدة الأمريكية” بحسب موقع دائرة الإفتاء.

وقال الشيخ الخصاونة في بداية مقالته: “الإنسان الأول آدم، وهو المخلوق الذي أبرز الله إرادته ودلائل قدرته في كيانه، ليس من الملائكة. ولا من الجن، ولا من العوالم الأخرى التي عرفت آنذاك.

وإنما هو من زوده الله بطاقات تؤهله للإطلاع بالهمة والنهوض بالمسؤولية التي خلق لها. يبتلى بالضرائر وتصطرع. في داخله الانفعالات والدوافع. ويمنح العلوم والمعارف، ويضرب في فجاج الأرض إذ من ترابها يخلق، وعلى ظهرها يعيش ويرزق. وفي بطنها يدفن، منها يبعث وله اليوم الآخر. ومن أجله خلقت الجنة والنار، ومجال عمله ومحك اختباره في دنياه، والعوالم مخلوقة من أجله، وملائكة الله يقومون بأمره ليل نهار، وعمره على وجه الأرض. يقاس بدورة الفلك وأفول الشمس وبزوغ القمر، خليفة عن الله في أرضه بأمره ويسجل ذلك في آخر كتبه تنزيلاً على خاتم رسله.

اقرأ أيضاً: صالح المغامسي .. المطبّل الأكبر لـ”ابن سلمان” يخرج بفتوى جديدة أثارت غضباً كبيراً

قال الله تعالى في شأن آدم أبي البشر: “فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِينَ” (الحجر/29).

تكريم الانسان وسمو مكانته

إن هذا تكريم للإنسان، وسمو بمكانته إلى آفاق عليا، فهو بهذه النفخة من روح الله التي سرت في كيانه فمنحته. الحياة العالية الكاملة قد أصبح خلقاً متفرداً بصفات تؤهله لخلافة الله في الأرض، وقد شاءت الإرادة. العليا أن تُسَلِّم زمام الأرض لهذا الكائن الجديد الذي. وفد عليها ليغمرها بالخير، ويعمرها بالإصلاح والتجديد.

وقد استطاع الإنسان بهذه النفخة المباركة من روح الله، وبهذه النفخة العلوية التي لابسته أن يكشف ما في الحياة من نواميس وأسرار. وأن يفجر طاقاتها الكامنة، ويكتشف كنوزها المذخورة، وبذلك استطاع أن يحقق مشيئة الله في قيادة

الحياة، وأن يقوم بالمسؤولية الضخمة. التي ناطها الله به ووكلها إليه. ثم أن علَّم الله آدم الأسماء كلها، ودخل مع الملائكة في امتحان ورجحت فيه كفته، فقد وهبه الله من العلوم والمعارف” اهـ.

مقال محمد بدوي

إلا أن تقرير “عربي 21” لفت إلى أن هذا النص مأخوذ من مقال لمحمد بدوي منشور في مجلة الوعي الإسلامي.

ولفت إلى أن ذلك تحديدا في المجلد الذي يحوي الأعداد 189 ـ 194، السنة 1980، وهو منشور أيضاً بعنوان “. ونفخت فيه من روحي” في موقع الألوكة بتاريخ 5/2/2009.

2 ـ قال مفتي الأردن الشيخ عبدالكريم الخصاونة:”ولا بد أن نفرِّق بين الروح وبين الروحانيات كما وردت في اللغة العربية: قال الفراء: الروح. هو الذي يعيش به الإنسان (أي الذي يقوم به الجسد وتكون به الحياة).

ولم يخبر الله تعالى به أحدًا من خلقه، ولم يُعط علمه أحدًا من عباده. قال الله عز وجل: “وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ. قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُم مِّن الْعِلْمِ إِلاَّ قَلِيلاً” (الإسراء/85).

أما بالنسبة للروحانيات فقد روى الأزهر عن أبي العباس أحمد بن يحيى أنه قال في قول الله تعالى: (وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا. مِّنْ أَمْرِنا ((الشورى/52)، قال: هو ما نزل به جبريل –عليه السلام- من الدين فصار تحيا به الناس أي يعيش به الناس . وهذا يدل على أن الروحانيات تعني الإيمان” اهـ.

لسان العرب

وهذا الكلام ـ وفق التقرير ـ مأخوذ في غالبه من لسان العرب لابن منظور، من غير عزو إليه، جاء في لسان العرب (6/254). “قال الفراء: والروح هو الذي يعيش به الإنسان، لم يخبر الله تعالى به أحدا من خلقه، ولم يعط علمه العباد… وروى الأزهري عن أبي العباس أحمد بن يحيى. أنه قال في قول الله تعالى: {وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا} قال: هو ما نزل به جبريل من الدين فصار تحيا به الناس أي: يعيش به الناس”.

3 ـ قال مفتي الأردنالشيخ عبدالكريم الخصاونة:”ومظاهر الروح المدبِّرة في الإنسان هما: العقل والقلب، ولكلٍ منهما مقومات. خاصة، وسلطان خاص فمقومات العقل: العلوم، ومهمته النظر والتمحيص لإدراك الواقع. ومقومات القلب: الشعور الفيّاض، والعواطف الكريمة، ومهمته تجلية الجمال. في كل شيءٍ، وإقامة الكمال كفاية قصوى للحياة.

والإنسان بين هذين المظهرين الروحيين يطلب إليه أن يقوم على حال تمكنه من الاستفادة منهما، وتجنبه التدافع بينهما ليصل إلى أرقى. ما أعد له من منازل الكرامة، ومكانات الرفعة، وليعيش عيشة الحاصلين على السعادتين معاً.

وقد شوهد من استقراء أحوال المجتمعات المختلفة في خلال العصور أن الأمم لا تقوم على طريق الحياة الصحيحة إلا إذا تعادل فيها هذان. المظهران الروحيان (القلب والعقل)، فإن طغى أحدهما على الآخر اضطربت أحوالها على مقدار نسبة ذلك الطغيان، وتعرضت للعقوبات الإلهية.

فريد وجدي

وهذا الكلام وفق “عربي21” للأستاذ فريد وجدي كتبه في الجزء الرابع من المجلد الخامس من مجلة “نور الإسلام”، المنشور 1950.

ونقله عنه الشيخ مصطفى صبري في كتابه: “موقف العقل والعلم والعالم من رب العالمين وعباده المرسلين” (1/437) وعنه ننقل لتعذر. الوقوف على الأصل الذي ربما يكون مطابقاً بشكل أكبر مما نقله الشيخ صبري لأن هذا الأخير كان يشير إلى أنه لم يذكر النص بحروفه. وذلك بوضع ثلاث نقاط في ثنياته (…).

4 ـ ثم قال الشيخ عبدالكريم الخصاونة:”العالم اليوم بحاجة إلى ثقافة روحية، والعودة إلى الروحانيات، وإلا فإن النتائج خطيرة. وتزداد سوءاً يوما بعد يوم، خاصة وأن العالم المادي أصبح تحت تأثير اعتقاد جازم بأن تقدمه المادي المطرد قد بلغ مرتبة الكمال. ولكن أحداث العام الأخيرة قد بدلت هذا الاعتقاد.

فالرقي المادي الذي وصل إليه العالم لم يُؤت ثمرته الفعلية من إسعاد الناس؛ بل على العكس جلب التعاسة والخراب الناجمين عن الحروب. المتلاحقة، وزد على ذلك العنف والإرهاب والتطرف… كل هذا يدل على إفلاس الحضارة المادية الخالية من القيم الروحية…

إلا أن التقرير أوضح أن هذا الكلام للشيخ عفيف عبدالفتاح طبارة، سطره في كتابه “روح الدين الإسلامي” طبع. دار العلم للملايين. السنة 2006.

المفتي الخصاونة

5 ـ ثم قال المفتي الخصاونة:”فالجانب الروحي الذي يستأثر الله تعالى بحقيقته وعلمه هو المحدد الرئيسي. لفعلية ونشوء حياة الإنسان فالروح هي وعاء الفطرة السليمة، أو مستودع النفخة الإلهية التي لا تنفك عنه، تبث في الإنسان عناصر الخير والصلاح، وتنفره عما لا يليق به. وتوجهه إلى ما يجب أن يكون عليه” اهـ.

ـ وهذا النص مأخوذ من مجلة منار الإسلام، المجلد 14، الأعداد 7-12، صفحة 26، السنة 1989.

6 ـ ثم قال الخصاونة:”قال الله تعالى: (فَإِذَا سَوَّيْتُهُ وَنَفَخْتُ فِيهِ مِن رُّوحِي فَقَعُواْ لَهُ سَاجِدِين) الحجر/29. وقال الخالق عز وجل. (ثُمَّ سَوَّاهُ وَنَفَخَ فِيهِ مِن رُّوحِه) السجدة/9، أي سويت خلقه وصورته وجعلته إنسانًا كاملًا معتدل الأعضاء. أفضت عليه من الروح التي هي خلق من خلقي. فصار بشرًا حيًا، وإنما أضاف الروح إليه على سبيل التشريف والتكريم، ونفخ فيه الروح فإذا هو في أكمل صورة وأحسن تقويم.

وهذا الكلام ـ وفق التقرير ـ يعود للشيخ الراحل محمد علي الصابوني في كتابه “صفوة التفاسير”، يقول (2/109):

قال المفسرون

7 ـ ثم قال المفتي الخصاونة:”قال المفسرون: وأضاف الروح إليه تشريفاً للإنسان، وإيذاناً بأنه خلق عجيب وصنع بديع، وأن له شأناً. جليلةً مناسبةً إلى حضرة الربوبية”.

وهذا كلام أبي السعود في تفسيره حيث يقول (6/449): “أضافه إليه تعالى؛ تشريفاً له، وإيذانا بأنه خلق عجيب، وصنع بديع. وأن له شأناً له مناسبة إلى حضرة الربوبية”.

8 ـ وتابع المفتي الخصاونة:”ولذا يجب الربط بين الجانب الروحي وبين الجانب المادي، ولا يجوز فصلهما. وعلى الإنسان. الاهتمام بالجانب الروحي ودرجة التدين والارتباط بالخالق جل شأنه، إذ أن الروح من أمر الله ومؤشر أصيل إلى وجوده. ودعوة فطرية إلى الاستعانة به والاتكال عليه قال الله تعالى. (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الرُّوحِ قُلِ الرُّوحُ مِنْ أَمْرِ رَبِّي وَمَا أُوتِيتُمْ مِنَ العلم إلا قليلا) (الإسراء/85).

ـ وهذا النص مأخوذ في مجلة منار الإسلام، المجلد 18، الأعداد 1-6، صفحة 26، السنة 2002.

9 ـ وأضاف الخصاونة:”ولذا جاء القرآن الكريم بتشريع روحي قوامه الإيمان بالله، والتحقق بمعرفته معرفة حقيقية لا يأتيها الشك. تسمو بالمرء، وتجعله فرداً صالحاً في المجتمع الإنساني، وتنقذه من الأزمات النفسانية التي تجتاحه جراء جهله سر هذا الكون”.

روح الدين الاسلامي

ـ وهذا الكلام للشيخ طبارة في “روح الدين الإسلامي” (مصدر مذكور سابقاً) (ص159)، حيث يقول:

“لهذا جاء القرآن بتشريع روحي قوامه الإيمان بالله، والتحقق بمعرفته معرفة يقينية لا يأتيها الشك، تسمو بالمرء، وتجعله فرداً صالحاً في. المجتمع الإنساني، وتنقذه من الأزمات النفسانية التي تجتاحه من جراء جهله سر هذا الكون”.

10ثم قال مفتي الأردن:”حقاً إن الإيمان هو سكينة النفس القلقة، وهداية القلوب الضالة، ومنار السالكين الحائرين، وأمان الخائفين. وهو المعين القوي الفياض الذي تستمد منه الإرادة القوية سر قوتها؛ لأنه الأساس لجميع الفضائل من الصبر والعزيمة والثبات والرحمة والمودة والحنان. والكرم والعزة والكرامة.

ولهذا فإن النبي صلى الله عليه وسلم مكث فترة كبيرة من صدر الإسلام يوجه الناس إلى العقيدة، ويرسي قواعد الإيمان في نفوس متبعيه، حتى إذا رسخت. جذور العقيدة في نفوسهم، وثبتت أصولها، وأشرقت بنور ربها، جاءه الوحي بالتكاليف الأخرى والتشريع بعد أن هذب الإيمان نفوسهم وجعلها أرضاً طيبة صالحة لأن تكون. مصدر خير وسعادة لمجتمعهم، ولبنة طيبة لتلقي التوجيه والإرشاد بما في قلوبهم من إيمان متأصل قد أحاطه الله بالأخلاق الفاضلة المهذبة للنفوس”.

إلا أن هذا الكلام وفق تقرير “عربي21” للدكتور محمد سلام مدكور، نشره في مجلة الوعي الإسلامي عام 1972، العدد (86) ص16.

عائض القرني وسرقة كتاب “لا تيأس”

ويشار إلى أنه قبل أعوام، شن ناشطون بموقع

التواصل “تويتر” هجوما عنيفا على الداعية السعودي المقرب من ولي العهد محمد بن سلمان. عائض القرني، وذلك بعد صدور حكم قضائي ضده أثبت سطوه على كتاب ضمن مؤلفات الدكتور عبد الرحمن باشا، ونسب أجزاء كبيرة. نقلت نصا من الكتاب له على أنه مؤلفها.

وقضت محكمة سعودية على “القرني” وقتها، بدفع غرامة مالية قدرها 150 ألف ريال تعويضًا، في دعوى مرفوعة ضده بتهمة انتهاك حق الملكية الفكرية.

والدعوى التي رفعها ورثة الدكتور عبدالرحمن باشا وقتها، كانت تتهم “القرني” بـ”السطو على كتاب والدهم (صور من حياة الصحابة) . إذ قدمه حرفيًا في برنامج إذاعي يفترض أنه هو من أعدّه، دون أن يشير إلى صاحب الكتاب.

وعبر وسم “#لا_تسرق_يا_عايض” شهد موقع التواصل تويتر وقتها (حفلة) ساخرة من الداعية السعودي، الذي طالما ما حث متابعيه. على الصدق والأمانة.

بينما اتضح أنه حتى الكلام الذي ينصحهم به كان مسروقا ما وضع “القرني” في حرج لم يشهده من قبل.

ونص حكم المحكمة وقتها على “إلزام المدعي عليه بدفع غرامة 30 ألف ريال بسبب انتهاكه حقوق الملكية الفكرية، وإلزام الإذاعة. التي بثت البرنامج بإيقاف إعادة حلقات البرنامج، وأيضًا إلزام المدعى عليه بدفع تعويض قدره 120 ألف ريال سعودي لشركة. دار الأدب الإسلامي”.

وقال محامي ورثة “الباشا”، عبدالرحمن اللاحم عبر حسابه بموقع التواصل الاجتماعي تويتر ” في ذلك التوقيت. :”بعد خمس سنوات. من التقاضي؛ حصلنا على حكم ضد أحد الوعاظ بالوكالة عن مجموعة من الورثة، قام ذلك الواعظ بالسطو على كتاب لوالدهم رحمه الله. وحكمت عليه اللجنة بغرامة ٣٠ الف و تعويض. لموكلنا قدرهُ ١٢٠ ألفًا، وسنعترض على الحكم #لياقتي_عالية“.

عائض القرني: هذه حياتهم

ويشار إلى أن “القرني” كان قد قام بتقديم برنامج باسم “هذه حياتهم”، وتكلم فيه عن مجموعة من صحابة الرسول، وجاء خلال. البرنامج الذي من المفترض أن القرني مؤلفه، اعتداء سافر على كتاب د.عبدالرحمن الباشا “صور من حياة الصحابة”.

حيث قدم القرني قراءة حرفية من كتاب الدكتور عبدالرحمن خلال تقديمه لـ 9 من صحابة الرسول الكريم عليه. الصلاة والسلام وهم. (عبد الله بن حذافة، أبو عبيدة الجراح، عبد الله بن جحش، عمرو بن الجموح، أبو أيوب الأنصاري، أبوطلحة الأنصاري. البراء بن مالك، عمير بن وهب، حبيب بن زيد).

وذلك دون ذكر للمصدر أو حتى الاستئذان، بل إنه ادعى أن ذلك من إعداده، ونسب ذلك المجهود العلمي والفكري لنفسه. كما هو وارد في مقدمة ونهاية البرنامج.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked*

The field is required.

This website uses cookies.