“هؤلاء أبناء عاهرات مارسن الجنس مقابل 100 درهم” .. فنانون جزائريون يهينون نساء وأطفال المغاربة

2

اعتقلت الشرطة القضائية في المغرب، فنانين جزائريين، بعد ظهورهم بفيديو متداول، يسيئون خلاله إلى أطفال ونساء المغرب.

أطفال غير شرعيين

جاء ذلك بعد انتشار فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، لفنانين جزائريين يقيمون في فرنسا، تعرضوا لأطفال مغاربة في مراكش يبيعون الورود والمناديل الورقية في الشارع.

وبدأ الفنانون بنعت الأطفال وأمهاتهم بألفاظ خارجة ونابية واتهموهم بأنهم أطفال غير شرعيين، قال أحدهم: “هؤلاء أبناء من العاهرات اللواتي مارسن العلاقة الحميمية. مقابل 100 درهم مغربي”.

ثم أخرج أحدهم رزمة نقود ولوح بها للأطفال قائلاً: “آخر شخص أغضبني في المغرب ماذا فعلت؟. أخرجت نقود وضربته بالدراهم فأرعبت جدته”.

غضب المغاربة

وأثار المقطع غضب المغاربة الذين طالبوا بمحاسبة الفنانين الذين كانوا يتواجدون في مراكش للتصوير مع أحد البرامج الذي تصوره القناة الثانية المغربية ”2M“.

وعلى إثر هذه الضجة، أمرت النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بمراكش. بفتح تحقيق قضائي في شأنه من أجل تحديد المسؤوليات بحسب صحيفة “هسبريس المغربية”.

ووجهت النيابة العامة للفنانين تهمة الإهانة، وتصوير قاصرين ونشر صورهم دون إذن من أولياء أمورهم.

اعتذار غير مقبول

وبعد الاستماع إلى المتهمين، أخلت الشرطة سبيل اثنان منهم، بينما بقي آخر على ذمة التحقيق، وظهر الآخران بفيديو نشرته صحيفة “مراكش الآن”. وهما يعتذران للشعب المغربي.

وبرر الفنانان ما حدث بأن المغاربة لم يفهموا قصدهم، وأن الضجة التي حصلت لها أبعاداً سياسية لها علاقة بالتوتر بين البلدين.

وأكد أحدهما أنهما لم يسعوا إلى إهانة الأطفال الذين ظهروا بالفيديو، مضيفاً: ” نحن نقوم كل نهاية أسبوع بزيارات لدور اليتامى ونقوم بمساعدتهم. ومن المفروض ألا نقول ذلك. وندعو الجميع لزيارة اليتامى المغاربة لأنهم بحاجة إلينا “.

أزمة الجزائر والمغرب

الجدير بالذكر أن أزمة دبلوماسية بين الجزائر والمغرب لا تزال قائمة حتى الآن، مع استمرار غلق الحدود البرية بين البلدية منذ سنوات.

ومؤخراً، أقدمت الجزائر على نشر قوات من جيشها في منطقة العرجة ولاد سليمان الحدودية مع المغرب. معلنة سيطرتها على الأرض هناك، في خطوة أحادية واستفزازية جديدة قد تفجر خلافات أكثر حدة بين البلدين.

وتسبب خطوة الجزائر تسببت بحالة استياء من قبل المواطنين الذين يعتاشون على زراعة النخيل في منطقة العرجة. ولاد سليمان، حيث اصبحوا اليوم بلا معيل، في ظل حالة من الصعوبة التي يفرضها المناخ الصحراوي في تلك المنطقة.

وطالبت هيئات سياسية مغربية من الجزائر، بضرورة توفير البديل للمتضررين، الذين يقدر عددهم بالعشرات في تلك المنطقة.

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. Ali يقول

    لا افهم لما تحاولون النفخ في رماد العلاقات الجزائرية المغربية و تؤججون نار الخلاف ؟؟؟
    نحن اخوة و الخلاف سياسي بين النظامين في البلدين.
    افهم ان احدهما يدفع لتلطيخ سمعة الآخر لكن هذا ينقص من رصيد مهنية هذا الموقع.
    على الاقل اما التزام الحياد او تقديم وجهتي النظر.
    و لو انياخبذ ان تعفو انفسكم من الخوض في هذا الموضوع فلا انتم اصلحتم و لا بينتم و انما نممتم.

  2. Hannibal يقول

    شيء يفور الدم .ومستافز.ولا نقبل بءهنت كرمة المغاربة من قبل كلاب جزائريين .امال هولاء غير مرغوب به في المغرب . ويجب كل يحسب كل من يتعد حدود الله. وحدود الضيفة .نساء المغرب وأطفاله خط احمر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More