نائب أردني ينفجر في وجه الملك والحكومة ويكشف مخطط “شيطنة” الأمير حمزة

1

عبر النائب الأردني، صالح العرموطي، عن رفضه للاتهامات الموجهة إلى الأمير حمزة فيما يتعلق بمزاعم محاولة انقلابه على أخيه الملك عبدالله الثاني.

“محاولة لشيطنة الأمير حمزة”

وقال العرموطي، في لقاء تلفزيوني رصدته “وطن”، إن البيان الحكومي الصادر بحقه محاولة لشيطنته.

وشدد على أهمية الالتزام بالقانون استنادا الى مبدأ المتهم بريء حتى تثبت إدانته، وعبر العرموطي عن استيائه من مراقبة السلطة لمكالمات الأمير وزوجته.

وأوضح أن الأردن دولة مؤسسات وقانون وعلينا أن نحترم الدستور، والنص الدستوري يقول إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته.

وأضاف: “لا يوجد في القانون شيء اسمه زعزعة استقرار ولا جريمة ولا عقوبة إلا بنص”.

اتهامات لرئيس هيئة الأركان

وأضاف العرموطي، إن ما ورد على لسان رئيس هيئة الأركان أثناء حديثه مع الأمير حمزة والمتعلق بمنعه من التواصل مع أحد مرفوض.

وأضاف: “لا يجوز بالدستور ولا بالقانون أن يتحدث مع الأمير وأن يهدده بأن لا يتواصل مع أحد وأن لا يخرج من المنزل”. على حد تعبيره.

وقال إنه ثبت خلال المؤتمر الصحفي أن السلطات تراقب مكالمات الأمير وصوته، حتى وصل الأمر كما قال وزير الخارجية. لرصد كلام زوجته. وكان هناك قسوة في كلام وزير الخارجية تجاه الأمير حمزة دون مبرر، ومحاولة لشيطنته.

ولفت العرموطي إلى أن الأمير حمزة حريص على الوطن وأمنه، مضيفاً: “باعتقادي لو كان هناك مؤامرة أو محاولة انقلاب فإن أول من سيبلغ عنها هو الأمير حمزة”.

“كلام غير مبني على أي دليل”

وبشأن رده حول ما ورد بالمؤتمر الصحفي الحكومي، عن إجراء الأمير حمزة اتصالات مع أطراف خارجية ووجود مخطط لزعزعة أمن الأردن واستقراره. قال إن هذا كلام غير مبني على أي دليل.

وأشار إلى أن المؤتمر كان حجة على الحكومة لا حجة لها، لأنه لم يقدم أي كلمة جديدة وكان يتحدث بالعموميات. فأين الدليل على اشتراك الأمير مع المعارضة الخارجية ولماذا لم يذكر من هي هذه المعارضة والأطراف الخارجية والدول. على حد قوله.

العشائر والبوادي الأردنية

وأضاف، أن كل ما هنالك أن الأمير حمزة يذهب إلى العشائر والبوادي الأردنية ويشاركهم في أفراحهم وأحزانهم ويلتقي معهم”.

وتابع: “لو كان هناك مؤامرة هل يذهب رئيس هيئة الأركان للأمير ويمنعه من الذهاب إلى هذه المناطق. فبكل بساطة الأمير عبر عن نبض الشارع. وهو من ناحية دستورية محصن وله حرية الرأي والتعبير بحسب الدستور. وتحدث في قضايا اقتصادية وملفات تهم الرأي العام فأين المشكلة في ذلك.

وأبدى العرموطي، استهجانه الحديث عن وجود انقلاب، قائلا إن الانقلاب يكون بوجود أطراف عسكرية واستخباراتية داعمة له. وليس مع الأمير حمزة أطراف من الجيش أو المخابرات ولا حتى من الأمن العام، وكل من كان بجانبه 14 شخصا فأين الانقلاب. على حد قوله.

ووصف العرموطي ما حدث بالمؤتمر الصحفي الحكومي، بـ“تشويه صورة الأردن خارجيا“ بأن هناك انقلابا. فجميع الأجهزة الأمنية موالية للملك ولا يوجد لدينا معارضة تخطط لقلب نظام الحكم. على حد تعبيره.

مخطط زعزعة استقرار الأردن

وفي وقت سابق، كشف نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي. عن تواصل شخص له ارتباطات مع أجهزة أمنية في دولة أجنبية. مع زوجة الأمير حمزة.

وقال الصفدي، في مؤتمر صحفي الأحد، إن هذا الشخص وضع خدماته تحت تصرف زوجة الأمير. وعرض تأمين طائرة خاصة لنقلهم خارج الأردن إلى دولة أجنبية.

وأضاف الصفدي أنه تم كشف هذا الشخص والتعامل معه.

وقال “الصفدي” إن الأمير حمزة بن الحسين والشريف حسن بن زيد خططا مع آخرين لزعزعة استقرار البلاد.

وأكد الوزير أنه تمت السيطرة على التحركات التي كان يخطِط لها منذ فترة طويلة بالتنسيق مع جهات خارجية، حسب قوله.

وكشف الصفدي أن عدد الأشخاص الذين تم اعتقالهم السبت يتراوح ما بين 14 و16 شخصا.

واكد أنه لم يتم اعتقال قادة عسكريين، وأنه “تمت السيطرة بالكامل على التحركات التي قادها الأمير حمزة ومحاصرتها”.

رصد اتصالات “معادية”

وأضاف الوزير أن الأجهزة الأمنية رصدت خلال الفترة الماضية اتصالات للدائرة المقربة من الأمير حمزة مع جهات خارجية، من ضمنها المعارضة الأردنية في الخارج، متهما إياهم بالتخطيط لزعزعة استقرار الأردن.

الملك عبد الله الثاني يتواصل مع الأمير حمزة

وأكد الوزير أن الملك عبد الله الثاني قرر بعد تسلم التقرير الأمني التواصل أولا مع الأمير حمزة قبل اتخاذ خطوات أخرى.

وأوضح الصفدي أن رئيس هيئة الأركان المشتركة التقى بالأمير حمزة، وطلب منه التوقف عن التحركات التي تستهدف أمن البلاد. وأن الأمير رفض الاستجابة لطلب وقف تلك التحركات، وتعامل معه بسلبية، وفق تعبير الصفدي.

تابع وزير الخارجية الأردني قائلا إن التحقيقات الأولية أفادت أن الأمير حمزة كان على تنسيق مستمر مع باسم عوض الله بشأن خطواته.

كما رصدت الأجهزة الأمنية السبت تواصل شخص له ارتباطات خارجية مع زوجة الأمير حمزة.

وقال الصفدي أيضا إننا “رصدنا تدخلات واتصالات مع جهات أجنبية بشأن التوقيت الأنسب لبدء خطوات لزعزعة استقرار الأردن”.

واضاف أن هناك جهودا لاحتواء الموقف داخل الأسرة الهاشمية، و”لا أحد فوق القانون”.

قائد الجيش الأردني

في وقت سابق، قال قائد الجيش الأردني اللواء يوسف حنيطي، إنه طلب من ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين التوقف عن نشاطات توظف لاستهداف أمن البلاد.

جاء ذلك في بيان نفى خلاله حنيطي ما تردد من أنباء بشأن “اعتقال” الأمير حمزة، وهو أخ غير شقيق للعاهل الأردني.

وأضاف أنه طلب منه (الأمير حمزة) التوقف عن تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن واستقراره. في إطار تحقيقات شاملة مشتركة قامت بها الأجهزة الأمنية. واعتقل نتيجة لها الشريف حسن بن زيد وباسم إبراهيم عوض الله وآخرون.

ولفت الحنيطي “أن التحقيقات مستمرة، وسيتم الكشف عن نتائجها بكل شفافية ووضوح”.

وأكد أن “كل الإجراءات التي اتخذت تمت في إطار القانون. وبعد تحقيقات حثيثة استدعتها، وأن لا أحد فوق القانون وأن أمن الأردن واستقراره يتقدم على أي اعتبارا”.

الأمير حمزة محتجز في بيته

كما نشر الأمير حمزة بن الحسين تسجيلا مصورا قال فيه إنه محتجز في بيته.

وذكر الأمير حمزة أن رئيس هيئة الأركان المشتركة زاره صباح السبت وحذره من الخروج، مضيفا أنه تم سحب الحرس الشخصي له ولأبنائه.

وردا على بيان هيئة الأركان الأردنية، قال الأمير حمزة بن الحسين إن ما جرى يأتي للتغطية والتشتيت عما وصفه بالتراجع الملموس في البلاد.

وقال الأمير حمزة إنه ليس جزءا من أي مؤامرة.

وتابع: “لست الشخص المسؤول عن انهيار الحكم والفساد وعدم الكفاءة التي كانت سائدة في هيكلنا الحاكم منذ 15 إلى 20 عاما. وتزداد سوءا، ولست مسؤولا عن قلة إيمان الناس بمؤسساتهم”.

كما انتشر على مواقع التواصل الإجتماعي تسجيل صوتي جديد منسوب الى الأمير حمزة بن الحسين بعد وضعه رهن الإقامة الجبرية وحملة الإعتقالات التي طالت عدداً من المقربين منه في إطار احباط مخطط “لزعزعة أمن واستقرار البلاد بتنسيق خارجي”.

ويقول الأمير في التسجيل إنّ “الوضع صعب شوي. انسحب الحرس بالكامل وجاءني رئيس الاركان مهددا باسم مدراء الاجهزة . وقد سجلت كلامه ووزعته لمعارفي في الخارج واهلي على اساس اذا حصل اي شيء. والان بانتظار نشوف شو بدهم يعملوا “.

وتابع الأمير: “انا لا اريد التصعيد الان. لكنني لن التزم بتعليماتهم حول منع خروجي من المنزل ومنع التغريد عبر تويتر والتواصل مع الناس”. في اشارة الى ما امره به رئيس هيئة الاركان

وقال الأمير ان هذه الاوامر غير مقبولة لديه .

تابعوا قناتنا على يوتيوب لمشاهدة كل جديد

أضغط هنا وفعل زر الاشتراك

 

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. Avatar of عبدالحق صداح
    عبدالحق صداح يقول

    يعني انت رح تكون اصلح ؟ فخار يكسر بعضه … صراعات على الكراسي والمال ومن ينهب اكثر وينفخ جيبه اكثر ويملأ حسابه البنكي اكثر … هذا الامير وامه الجالسه في امريكا يكلف الدوله والمواطن الاردني الملايين حراسات ورواتب ومصاريف وبذخ يعني ليس افضل من غيره .
    والمثل يقول : زيد أخو عبيد .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More